إلغاء المئات من وظائف ذوي الياقات البيضاء عبر مشاريع Big Build

شارك مع أصدقائك

Big Build – أستراليا اليوم

من المقرر أن يتم إلغاء المئات من وظائف ذوي الياقات البيضاء في جميع أنحاء Big Build بالولاية مع انتهاء مشاريع الطرق والسكك الحديدية ومحاولة الحكومة كبح التكاليف.
يمكن لصحيفة هيرالد صن أن تكشف عن توقعات بتسريح العمالة على نطاق واسع حيث يتم وضع اللمسات النهائية على نفق المترو الذي تبلغ قيمته 14 مليار دولار ونفق البوابة الغربية الذي تبلغ قيمته 10.2 مليار دولار، ويتم «تسريح» المشاريع قبل افتتاحها في العام المقبل.
إلى جانب التباطؤ الأوسع في خطوط أنابيب البنية التحتية المتضخمة في الولاية، والتي كانت تعمل بكامل طاقتها أو أكثر خلال العام الماضي، تتزايد التوقعات بحدوث أزمة كبيرة في الوظائف.
ستؤدي التغييرات في خط الأنابيب، والتي تشمل تعليق خط السكك الحديدية بالمطار بقيمة 10 مليارات دولار، إلى عمليات تسريح واسعة النطاق في مترو قطارات ملبورن، حيث يتم إعارة الموظفين بشكل فعال للعمل في فرق القطاع العام في مشاريع السكك الحديدية.
كما أن المقاولين الآخرين من القطاع الخاص يخسرون أعدادهم، مع توقع أنهم سيبدأون في التوظيف مرة أخرى بمجرد تكثيف أعمال القطاع العام الأخرى، مثل المرحلة الأولى من حلقة السكك الحديدية في الضواحي التي تبلغ قيمتها 35 مليار دولار والتي يتم بناؤها بين شلتنهام وبوكس هيل.
وقالت متحدثة باسم مترو تراينز إن الشركة تقوم بتوظيف قسم المشروع الخاص بها بما يتماشى مع متطلبات المشروع.
وقالت: «مع اكتمال المشاريع، تعمل مترو مع هؤلاء الموظفين لإعادة توزيعهم في أدوار أخرى داخل مترو، أو تدعمهم للعثور على أدوار خارجية».
«هذا لا يؤثر على عمليات الخط الأمامي لشركة Metro Trains Melbourne وتقديم الخدمات.
وفي الوقت نفسه، قال متحدث باسم الحكومة الفيكتورية: «لقد تم إنشاء مشاريع البناء الكبيرة بشكل متعمد لتكون بمثابة خط أنابيب للعمل – حيث أن بعض المشاريع في طريقها إلى الانتهاء، والبعض الآخر يعمل على تعزيز الطاقة وخلق الآلاف من فرص العمل والحفاظ عليها».
وقال أحد المطلعين على بواطن الأمور إن عمليات الاستغناء عن العمالة قد تصل إلى 500، حيث تم تقليص العديد من المشاريع الكبرى في الولاية أو تم تقليصها، ومع الضغط على المكابح على وتيرة عمليات إزالة تقاطعات المستوى.
سيتم إنشاء وكالة جديدة للقطاع العام للإشراف على البناء الكبير، تسمى هيئة تسليم البنية التحتية الفيكتورية، في الشهر المقبل بعد ضم العديد من وكالات النقل تحت مظلتها.
ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى إلغاء الأدوار المزدوجة خلال الأشهر المقبلة، مما يسمح لحكومة آلان بتخفيف الضغط على ميزانية الدولة المتضخمة.
وقال أحد المطلعين على بواطن الأمور: «سيتم إلغاء وظائف ذوي الياقات البيضاء، إنها حقيقة أن المشاريع قيد التنفيذ آخذة في الانخفاض».
وقال آخر إنه عندما يتم «تسريح» المنشآت الضخمة، فهذا يعني إلغاء الأدوار المكتبية، لكن الوكالات أو الشركات تحاول عادةً إعادة توجيهها إلى وظائف شاغرة أخرى.
وقالوا: «هذا لا يعني أن كل تكرار هو خسارة وظيفة».
أشارت شخصيات حكومية بارزة إلى أنه من المرجح أن يتم الكشف عن ميزانية الدولة القاسية في شهر مايو، ويرجع ذلك أساسًا إلى الارتفاع الكبير في صافي الدين الذي من المتوقع أن يصل إلى 178 مليار دولار في غضون أربع سنوات.
في العام الماضي، فرضت الحكومة ضريبة على الشركات الكبرى في محاولة لسداد ما أسمته «ديون كوفيد» ووعدت «بإعادة توازن الخدمة العامة إلى مستويات ما قبل الوباء» – دون خفض خدمات الخطوط الأمامية.
بلغ متوسط الإنفاق على البنية التحتية للقطاع العام في ولاية فيكتوريا خلال العامين الماضيين نحو 23 مليار دولار، لكن أوراق الميزانية تظهر أنه من المتوقع الآن أن ينخفض إلى نحو 17 مليار دولار سنويا، بحلول عام 2027.
ومع ذلك، لا يزال هذا أعلى من متوسط الإنفاق السنوي خلال العقد الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *