كان أداء رؤساء الائتلاف الأسترالي جيداً في عهد ترامب كيف يمكن لألبانيزي أن يدير الأمر؟

شارك مع أصدقائك

الائتلاف الاسترالي

أدرك كيفن راد تماماً الفرق بين السياسي والدبلوماسي وهو يفكر في زلاجة دونالد ترامب هذا الأسبوع.
وكان راد، السياسي، قد أطلق العنان لهجوم ترامب، الذي كان مليئاً بالإهانة والتهديد.
وهو كسفير أستراليا بالولايات المتحدة عليه أن يمسك لسانه.
لا يتطلب الأمر الكثير من الخيال لسماع اللغة الملونة لرئيس الوزراء السابق خلف الأبواب المغلقة. وكانت تعليقات ترامب غير المبررة، في مقابلة مع السياسي اليميني البريطاني السابق والمذيع الحالي نايجل فاراج، نموذجية لترامب.
وعندما سُئل عن رود، قال الرئيس السابق: «سمعت أنه كان سيئًا بعض الشيء. وسمعت أنه ليس المصباح الأكثر سطوعاً.
لكنني لا أعرف الكثير عنه. ولكن إذا كان عدائياً على الإطلاق، فلن يكون كذلك». هناك لفترة طويلة.»
وحاولت المعارضة الفيدرالية، بشكل غير مناسب، تسجيل نقطة سياسية.
سأل مدير أعمال المعارضة، بول فليتشر، رئيس الوزراء أنتوني ألبانيزي عما إذا كان سيعيد تقييم موقف رود.
لقد كان هذا نفاقًا وقصر نظر.
إنه أمر منافق، لأن زعيم المعارضة بيتر داتون كان يشيد بالعمل الذي يقوم به راد. إنه أمر قصير النظر، لأنه من الأهمية بمكان أن يحظى كبار الدبلوماسيين الأستراليين ـ وخاصة في منصب مثل واشنطن وفي وقت حيث تعاني الولايات المتحدة من الانقسام والفوضىـ بدعم الحزبين الجمهوري والديمقراطي.
وقد طرح جورج برانديس، المدعي العام الليبرالي السابق الذي شغل أيضاً منصب المفوض السامي في لندن، هذه القضية يوم الخميس.
وحذر من أن الافتقار إلى مثل هذا الدعم يقلل من سلطة الشخص «وبالتالي يقلل من نفوذه في البلد الذي تم اعتماده فيه، ومن الواضح أن هذا ليس في المصلحة الوطنية لأستراليا».
وقال برانديس أن راد «قام بعمل جيد للغاية منذ أن كان هناك.
وعلى وجه الخصوص، من خلال التوصل إلى اتفاق أوكوس من خلال الكونغرس المنقسم للغاية في العام الماضي على أساس الحزبين. وهذا في واشنطن حيث يوجد القليل جدًا من الشراكة بين الحزبين في الوقت الحالي.»
وكثيراً ما يقوم كلا الجانبين السياسيين بتعيين سياسيين سابقين في مناصب سفير الولايات المتحدة، ومن الممكن أن يكونوا فعالين بشكل خاص في غابة واشنطن. ويمكنهم الحصول على وصول جيد إلى الدوائر السياسية، كما أنهم يستمعون إلى أسيادهم السياسيين في الوطن.
في السنوات الأخيرة، خدم كيم بيزلي (زعيم حزب العمال السابق)، وجو هوكي (أمين صندوق الليبراليين السابق)، وآرثر سينودينوس (الوزير الليبرالي السابق) أستراليا بشكل جيد للغاية في واشنطن.
كان هوكي قادراً على التواصل مع معسكر ترامب قبل انتخابه، واستخدم بعض دبلوماسية الجولف لبناء علاقة مع الرئيس نفسه.
كان تعيين رود مثيراً للجدل، حتى داخل حزب العمال. لكن خلفيته، كرئيس وزراء سابق ووزير للخارجية وخبير في العلاقات الدولية وخاصة في الصين، أهلته جيدًا لهذا المنصب.
لقد نجح حتى الآن في تحقيق مؤشرات الأداء الرئيسية، وخاصة في مجال الضغط المطلوب للحصول على الدعم لتنفيذ أوكوس (وهي مهمة مستمرة بالمصادفة).
لا أحد يعرف مدى نجاح راد في حال وجود إدارة ترامب. ربما ليس كما فعل هوكي. ولكن من المحتمل أن يكون جيدًا بما فيه الكفاية؛ يجب أن يتمتع بالمهارات والاتصالات اللازمة للتغلب على بعض العقبات التي قد يواجهها.
والسؤال الأكبر والأهم هو كيف ستدير الحكومة الألبانية رئاسة ترامب.
وفي كتابه «أستراليا ترامب»، الذي نُشر العام الماضي، كتب بروس وولبي، الذي كان أحد موظفي جوليا غيلارد وعمل مع الديمقراطيين الأمريكيين:
«تحتاج أستراليا إلى البدء في التعامل مع القضايا الوجودية التي تطرحها عودة ترامب إلى الرئاسة الآن.
وأضاف «الديمقراطية الأسترالية ستنجو من ترامب. لكن التحالف مع أمريكا قد لا يبقى. وطالما أن ترامب في متناول الرئاسة في عام 2024، فإن هذا السؤال يمثل خطرا واضحا وقائما على أستراليا ومستقبلها».
وعلى المستويين الحكومي والبيروقراطي، هناك ما يوصف بقدر كبير من القلق بشأن احتمال وصول ترامب إلى الرئاسة.
تختلف وجهات النظر بين الخبراء حول العلاقات الأسترالية الأمريكية إذا حدث ذلك.
ويقول جون بلاكسلاند، الخبير الاستراتيجي في الجامعة الوطنية الأسترالية، والمقيم حاليا في واشنطن، إنه على الرغم من أن مظهر العلاقة سيكون مختلفا إلى حد ما، إلا أن جوهرها لن يتغير كثيرا.
يقول بلاكسلاند إن هذا الجوهر مدفوع بالسياسة الواقعية – الأهمية الحاسمة والمتزايدة للمنشآت البحرية الأسترالية في حرب الغواصات، والبصمة الاستخباراتية، والكمية الكبيرة من الاستثمارات الأمريكية. «أمريكا تستثمر اقتصاديًا بشكل كبير في أستراليا. ترامب، إذا كان هناك أي شيء، رجل أعمال».
بالإضافة إلى ذلك، يقول: «في جميع أنحاء الكونجرس وفي دائرة المعينين من قبل إدارة ترامب، هناك مستوى ملحوظ من حسن النية تجاه أستراليا».
يقلل بلاكسلاند من أهمية زلاجة ترامب ضد رود، قائلاً إن ترامب لن يتصرف إلا «إذا حدث شيء آخر ولن يحدث». لقد كان رود «دقيقًا» كسفير. «فكرة أنه سيندفع نحو ترامب بعيدة المنال».
ويرى بلاكسلاند أن هجوم ترامب كان بمثابة «مصمم لمنحه فرصة في أي مفاوضات مستقبلية مع أستراليا أو راد».
لكن سايمون جاكمان من جامعة سيدني أقل تفاؤلا. ويعتقد أن إدارة رئاسة ترامب ستكون بمثابة «تحدي» للحكومة الألبانية، كما كان الحال بالنسبة للحكومة الائتلافية.
ويرى جاكمان أن إدارة ترامب الثانية ستكون مختلفة عن إدارته الأولى، عندما انتقل العديد من المسؤولين إلى مستويات أدنى لحماية السياسة الخارجية الأمريكية وتحالفات الولايات المتحدة من تجاوزات ترامب.
«لن يكون هذا موجودًا في ترامب مارك الثاني. الولاء لترامب سيرتفع بعامل 10.»
ويقول جاكمان إن العمل لصالح أستراليا سيكون هناك عاملين على وجه الخصوص. ترامب «يرى الصين بعبارات واسعة، ويحصل على الصين بأكملها»، وأستراليا هي «عميل يدفع – الأموال الصعبة يتم تداولها مقابل الوصول إلى التكنولوجيا العسكرية الأمريكية».
على المستوى الشخصي، يعتقد جاكمان أن التفاعلات بين ألبانيا وترامب من المرجح أن تقتصر على هامش التجمعات الدولية، بدلاً من أن يتم تكريم رئيس الوزراء في واشنطن. أما بالنسبة لراد، فيقول جاكمان إن أستراليا «قد تضطر إلى إعادة التفكير» في موقفه، رغم أنه لا شك أن عملية انتقالية ستكون جيدة.
عندما يفكر ألبانيزي في إمكانية تولي ترامب رئاسة ثانية، فقد يتذكر أن سلفيه، مالكولم تورنبول وسكوت موريسون، كانا قادرين على ضمان أداء أستراليا بشكل جيد في حماية مصالحها (تتراوح بين الحفاظ على صفقة اللاجئين إلى تجنب اتخاذ إجراءات عقابية ضد الصلب).
بالنسبة لألبانيزي، سيكون الأمر متعلق بإيجاد طريقته الخاصة في التعامل مع زعيم صعب للغاية لا يمكن التنبؤ به لشريكنا الرئيسي في التحالف.
في هذه الأثناء، النكتة في الأوساط الدبلوماسية الأميركية هي أن مزلجة ترامب تتضاءل أمام بعض ما كان يقوله زملاء رود عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *