البورصة تعلن ضبط الرقم القياسي مع ارتفاع البنوك الأربعة الكبرى بفضل رهانات خفض أسعار الفائدة

شارك مع أصدقائك

البورصة – استراليا اليوم

ارتفع مؤشر سوق الأسهم في أستراليا إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 7853.1 في وقت متأخر من الجلسة قبل أن يستقر لاحقاً عند 7847 – مرتفعاً بنسبة 1.1 في المائة عند الإغلاق.
وفي الوقت نفسه، أعاد مؤشر العائدين، الأوسع نطاقاً تسجيله أيضاً، ليغلق مرتفعاً بنسبة واحد في المائة إلى 8107.5.
كما ارتفع الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي ليشتري 66.31 سنتاً أمريكياً.
وقال تيم ووترر، كبير محللي السوق في كوهلي كابيتال، إن الأسهم كانت مدعومة بمعنويات المخاطرة حيث بدأ المستثمرون في رؤية «الضوء في نهاية النفق» فيما يتعلق بالظروف النقدية الأكثر مرونة هذا العام.
وقال ووترر: «لقد كان أسبوعاً مشجعاً بالنسبة للمستثمرين فيما يتعلق بتوقعات أسعار الفائدة… من الواضح أن القطاع المالي قطاع حساس للغاية وسيكون المستفيد الرئيسي من الظروف الإيجابية في السوق اليوم».
ومع ذلك، أضاف أن المفاجأة الصعودية بشأن أرقام الوظائف الجديدة المقرر إصدارها في وقت لاحق قد تؤثر على المعنويات.
«إذا رأينا نتيجة قوية، فقد يلقي ذلك بعض الشكوك حول ما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يخفض أسعار الفائدة في يونيو.»
باستثناء القطاعات الصناعية، أنهت جميع قطاعات الصناعة الـ 11 في المنطقة الخضراء، بقيادة القطاع المالي الذي ارتفع بنسبة 2 في المائة بعد أن ارتفع بنك الكومنولث ذو الثقل في القطاع بنسبة 1.8 في المائة إلى 121.45 دولار – وهو مستوى قياسي جديد.
ارتفع سهم ويستباك بنسبة 2.6 في المائة إلى 27.70 دولاراً – وهو مستوى لم يتم الوصول إليه منذ نوفمبر 2019 – في حين أضاف بنك إيه إن زد 1.7 في المائة إلى 29.81 دولاراً، وهو أعلى مستوى له منذ أغسطس 2018، وارتفع البني الأسترالي الوطني «ناب» بنسبة 2.3 في المائة إلى 35.11 دولاراً، وهو أعلى مستوى في تسع سنوات.
وجاء الارتفاع في الأسهم المالية مع تزايد تفاؤل المستثمرين بشأن احتمال أن يبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في خفض أسعار الفائدة في وقت لاحق من هذا العام.
قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باور إن البنك المركزي «ليس بعيدًا» عن القدرة على تخفيف أسعار الفائدة بينما ينتظر ثقة أكبر في أن التضخم يعود إلى هدفه البالغ 2 في المائة.
وقال أمام اللجنة المصرفية القوية بمجلس الشيوخ: «عندما نحصل على تلك الثقة، ونحن لسنا بعيدين عنها، سيكون من المناسب خفض (أسعار الفائدة)».
وارتفعت الأسهم في وول ستريت بعد هذه الأخبار، مع ارتفاع مؤشر ناسداك المركب ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 1.5 في المائة وواحد في المائة على التوالي، ليصل كلاهما إلى مستويات قياسية.
وارتفع مؤشر داو جونز القياسي الأمريكي بنسبة 0.3 في المائة.
وعبر المحيط الأطلسي، أشارت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد إلى أنها قد تتخطى بنك الاحتياطي الفيدرالي وتخفض أسعار الفائدة اعتباراً من يونيو بعد أن كشفت عن توقعات جديدة تظهر أن التضخم قد يصل إلى هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2 في المائة بحلول عام 2025.
وقال ديفيد باسانيز، كبير الاقتصاديين في بيتاشاريز، إن القراءة البطيئة للناتج المحلي الإجمالي لربع ديسمبر عززت آمال المستثمرين في تخفيض أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الأسترالي.
وقال باسانيزي: «مع تأكيد أرقام الناتج المحلي الإجمالي هذا الأسبوع على التوقعات الاقتصادية الضعيفة، يبدو أن تخفيضات أسعار الفائدة تلوح في الأفق بقوة».
«إلى جانب القوة في وول ستريت، نتوقع أن تستمر الأرقام القياسية في الانخفاض للأسهم الأسترالية مع احتمال تحقيق هدفنا في نهاية العام عند 8000 نقطة قبل الموعد المحدد بوقت طويل.»
في أخبار الشركات، قفزت شركة فيرجن للعملات بنسبة 32.9 في المائة إلى 4.08 دولار بعد ذلك، وهي أكبر مكاسبها خلال اليوم منذ إدراج السهم في عام 2016، بعد أن تلقت عرض استحواذ نقدي بالكامل من جمعية البناء الوطنية في المملكة المتحدة بقيمة 2.9 مليار جنيه إسترليني (5.6 مليار دولار أسترالي).
ارتفعت أسهم شركة رامولوس ريسورسيس بنسبة 1 في المائة إلى 1.56 دولار، حيث أكدت أنها تبذل العناية الواجبة للاستحواذ على شركة تعدين الذهب المدرجة في كندا كارورا ريسورسيس في صفقة تبلغ قيمتها 700 مليون دولار إلى مليار دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *