هانسون تتعهد بمواجهة شركة أوبر لتدمير صناعة سيارات الأجرة في كوينزلاند

شارك مع أصدقائك

سيارات الأجرة – أستراليا اليوم

ذكرت صحيفة ياهو نيوز وذا ساتلايت أن السيناتور بولين هانسون ستتنافس مع شركة سيارات الأجرة المستقلة أوبر، التي تدعي أنها تدمر الصناعة وتجعل الحياة صعبة على السائقين المرخصين.
وتعهد السياسي من كوينزلاند بالسعي إلى توفير فرص متكافئة لسائقي سيارات الأجرة بعد «إحاطة من الصناعة».
وفي تجمع لسائقي سيارات الأجرة في ماركولا على ساحل صن شاين، قالت السيدة هانسون: «ما يحدث غير عادل ويحتاج إلى التغيير».
وقالت هانسون إن شركة أوبر، وهي شركة مقرها الولايات المتحدة وتعمل في 66 دولة وتقدر قيمتها بنحو 67 مليار دولار، كانت «تسيطر على الصناعة وتدمرها».
السناتور بولين هانسون تتعهد بمحاربة أوبر نيابة عن سائقي سيارات الأجرة في كوينزلاند.
وقالت لسائقي سيارات الأجرة وسط الحشد: «لقد دفعتم ثمناً باهظاً مقابل التراخيص التي اشتريتموها بحسن نية»، متعهدة بجعل مخاوفهم قضية في انتخابات الولاية.
وقالت: «في الانتخابات المقبلة، سيكون لدينا مقاعد في كوينزلاند وسننقل مخاوفك إلى البرلمان لتحقيق العدالة نيابة عنك».
اقترح جون كلارك، سائق سيارة أجرة بدوام جزئي، أن الحصول على ترخيص بسعر 10.000 دولار أو 20.000 دولار لسائقي أوبر قد يكون مناسباً لأنه وزملاؤه يكافحون من أجل المنافسة.
وقالت السيدة هانسون إن تكلفة تشغيل سيارة أجرة تفوق بكثير تكلفة سيارة أوبر، حيث «يبلغ تسجيل رخصة سيارة أجرة 6.000 دولار، أما بالنسبة للسيارة العادية فيبلغ ما يزيد قليلاً عن 300 دولار».
وقال أيضًا: «إن السلامة كانت أيضاً مصدر قلق، مشيراً إلى أنه مع ركاب أوبر «لا يعرفون السائقين، لكنك تعرفهم في صناعة سيارات الأجرة».
لكن متحدثًا باسم أوبر قال إن العديد من ادعاءات السيناتور بشأن الشركة خاطئة.
وقال: «لقد أدخلت حكومة كوينزلاند إصلاحات معقولة قائمة على السلامة لفتح المجال أمام الجمهور المسافرين وفرص جديدة لكسب الدخل لسكان كوينزلاند العاديين، ونحن نلتزم بالإطار الجديد».
وقال إن كل سائق في أوبر يجب أن يكون لديه سلطة قيادة ممنوحة من قبل وزارة النقل والطرق الرئيسية، بينما تخضع جميع المركبات لفحوصات السلامة من طرف ثالث. يمكن منح سلطة القيادة فقط للسائقين الذين يجتازون فحص الخلفية الجنائية. وأضاف المتحدث أنه تم تزويد مستخدمي أوبر بمعلومات حول سائقيهم قبل كل رحلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *