مقتل شخصين في حريق منزل في ماكواري يعتبر أول حالة وفاة في نيو ساوث ويلز مرتبطة ببطاريات الليثيوم أيون

شارك مع أصدقائك

حوادث – أستراليا اليوم

يعد شخصان لقيا حتفهما في حريق منزل في ماكواري الأسبوع الماضي أول حالة وفاة معروفة في نيو ساوث ويلز بسبب حريق ناجم عن بطارية ليثيوم أيون.
اندلع الحريق داخل منزل مستقل في شارع السكك الحديدية في تيرالبا في الساعات الأولى من صباح الخميس.
تم العثور في وقت لاحق على اثنين من المقيمون بالمنزل ميتين في أنقاض المنزل بعد الحريق، الذي يعتقد محققو الإطفاء والإنقاذ في نيو ساوث ويلز أنه ناجم عن إنفجار بطارية ليثيوم أيون.
وقالت إن البطارية الموجودة داخل المنزل تعرضت للاختراق حوالي الساعة الرابعة صباحاً يوم الخميس، وتحولت على الفور إلى “انفلات حراري”، حيث ترتفع درجة حرارة الخلية وتطلق غازات سامة قبل أن تنفجر وتتحول إلى ألسنة اللهب.
وكان أربعة أشخاص في المنزل عندما اندلع الحريق.
ونجا اثنان من الأشخاص الموجودين بالداخل بأمان من النيران الشديدة التي التهمت المنزل، لكن اثنين آخرين لم يتمكنا من الخروج.
تم منع الشرطة والمحققين من جانب هيئة الأطفاء في البداية من دخول المبنى بسبب الهيكل المتضرر للمنزل المستقل.
وبعد الوصول إلى العقار، اعتقد المحققون أن بطارية الليثيوم أيون هي السبب المحتمل للحريق.
ولم تحدد الشرطة بعد هوية الضحيتين رسمياً، وتقوم بإعداد تقرير للطبيب الشرعي.
وفقاً لبيانات هيئة إطفاء نيو ساوث ويلز، هناك ما يقرب من خمسة حرائق مرتبطة ببطاريات الليثيوم أيون في نيو ساوث ويلز كل أسبوع.
وقال جيريمي فيوتريل، مفوض هيئة إطفاء نيو ساوث ويلز “يبدو أن هذا هو ما كنا نخشاه منذ فترة، وفاة شخص أو أشخاص بسبب حريق مرتبط ببطارية ليثيوم أيون في هذه الولاية”.
“نحن نواصل تحذير المجتمع من احتمال انفجار هذه البطاريات.
“توخى المزيد من الحذر عند استخدام بطاريات الليثيوم أيون – فعندما تدخل في مرحلة “الانفلات الحراري”، يكون الخطر فورياً.
“هذه الحرائق شديدة ومتقلبة للغاية، حتى أن رجال الإطفاء لدينا يجدون صعوبة في إخمادها لأنها تحترق بشدة.
“من المهم أن يتبع الجمهور نصائحنا المتعلقة بالسلامة حول هذه البطاريات.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *