من المقرر أن تحل مدمرات الحرب الجوية محل ثلاث فرقاطات من طراز Adelaide Hunter Class التي تم استبعادها في مراجعة الأسطول السطحي

شارك مع أصدقائك

أستراليا اليوم

سيكشف وزير الدفاع ريتشارد مارلز أنه سيتم استبعاد ثلاث فرقاطات من بناء سفينة هنتر الحربية في أديلايد بسبب انفجار بقيمة 20 مليار دولار واستبدالها بمشروع مدمرة للحرب الجوية من الجيل التالي.
من خلال إصداره صباح يوم الثلاثاء ردًا طال انتظاره لمراجعة الأسطول السطحي للبحرية، سيعلن السيد مارلز أن تكلفة بناء تسع فرقاطات في حوض أوزبورن البحري لبناء السفن، كما كان مخططًا سابقًا، ارتفعت من 45 مليار دولار إلى ما يقرب من 65 مليار دولار – أو حوالي 7.2 مليار دولار. لكل سفينة.
سيجدد السيد مارلز تعهده المتكرر بمواصلة بناء السفن البحرية من خلال الوعد بأن الفرقاطات الست المضادة للغواصات من طراز Hunter ستتبعها على الفور عملية بناء في أوزبورن لاستبدال مدمرات الحرب الجوية Hobart Class التي تم بناؤها في Adelaide.
ومن المفهوم أن عملية تحديد استبدال سيارات الدفع الرباعي الثلاثة ستبدأ في أواخر عام 2020، مما يضمن اتخاذ قرار بشأن هذا البناء في موعد أقصاه عام 2035.
ويعني هذا الجدول الزمني اتخاذ قرار بشأن الجيل التالي من مركبات الدفع الرباعي قبل إطلاق سفينة Hunter الثالثة من قبل المقاول BAE Systems Australia، لأنه من المتوقع أن يتم إنتاج الفرقاطات كل عامين اعتبارًا من عام 2032.
إن رد الحكومة على المراجعة المؤلفة من 18 صفحة، والتي تم التكليف بها في أبريل الماضي، سوف يؤدي إلى تسريع خطط زيادة أسطول البحرية المقاتل السطحي المكون من 11 سفينة بأسطول من الطرادات الصغيرة المحملة بالصواريخ التي تم بناؤها في بيرث، في محاولة لمواجهة الأسطول الصيني المكون من 370 فردًا. .
وتتفق المراجعة، التي أجراها نائب الأدميرال بالبحرية الأمريكية ويليام هيلاريدس، مع المراجعة الإستراتيجية الدفاعية وتقييم الحكومة الفيدرالية بأن “الالتزام ببناء السفن البحرية المستمر أمر ضروري لقدرة أستراليا السيادية”. ومن المتوقع أن يهاجم السيد مارلز حكومة الائتلاف السابقة. لفشلهم في تمويل الإنفاق الدفاعي الرئيسي. وبلغت تكلفة مشروع الفرقاطة 35 مليار دولار عندما تم منح العقد في عام 2018 لشركة BAE.
على الرغم من مواجهة الانتقادات بأن الصياد كان باهظ الثمن وثقيلًا ويفتقر إلى الصواريخ الكافية، إلا أن مشروع مدمرة الحرب الجوية الموعودة قام بتعيين شركة BAE لبناءها باستخدام نفس هيكل الفرقاطات.
إن أحد السيناريوهات التي تم النظر فيها هو ثلاث فرقاطات من صنع أوزبورن، تليها ثلاث مدمرات للحرب الجوية، باستخدام نفس الهيكل ولكن مليئة بالصواريخ، ثم ثلاث فرقاطات أخرى للاستفادة من التكنولوجيا المحدثة.
من المتوقع أن تكون بيرث هي الفائزة من استجابة الحكومة للمراجعة، مع التوسع الكبير في ساحة هندرسون في أوستال والذي من المرجح أن يسد فجوة قدرة الأسطول السطحي من خلال بناء أسطول الكورفيت.
ومن المفهوم أن رئيس الوزراء بيتر ماليناوسكاس ووزير الشؤون الخارجية بيني وونغ، المدافع منذ فترة طويلة عن بناء السفن البحرية في أوزبورن، سيعقدان مؤتمرًا صحفيًا في حوض بناء السفن في أديلايد في وقت متأخر من صباح الثلاثاء.
ويشارك أكثر من 1800 عامل من شركة BAE Systems Australia في صناعة السفينة، التي تم تصميمها كواحدة من أكثر السفن الحربية المضادة للغواصات تقدمًا في العالم. وفي محاولة لمواجهة الانتقادات المستمرة، كشفت شركة BAE في نوفمبر الماضي عن تصميم موسع بشكل كبير يضم 96 صاروخًا.
عرضت شركة Babcock Australasia ومقرها أديلايد فرقاطة Arrowhead 140 ليتم بناؤها في بيرث أو أديلايد، وسيتم وضعها كسفينة أصغر أو من المستوى الثاني، مع طاقم يزيد قليلاً عن 100 فرد وتتطلب قوة عاملة أصغر للبناء من Hunter.
واقترحت شركة بناء السفن الألمانية لورسن، التي شيدت سفينتين للدوريات البحرية في أوزبورن، أن تبني في بيرث سفينة حربية ذات هيكل فولاذي تزن 2300 طن وطول 90 متراً، مع قوة نيران تشمل 16 خلية صاروخية ذات إطلاق عمودي.

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

شادية حبال
عماد شبلاق

شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/4!

شارك مع أصدقائك

Post Views: 117 شخصيات علمية – أستراليا اليوم (شادية حبال – عالمة فيزياء الفضاء السورية)   بقلم: أ.د / عماد وليد شبلاق رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا ونائب

الطموح
مينا شاكر

كن طموحا كما شئت

شارك مع أصدقائك

Post Views: 85 بقلم مينا شاكر – مقالات كن طموحا كما شئت وامتلك  من العزم ما امتلكه الجبابرة ولا تخفض هامتك للظروف إذا أبيت ولا ترضي لأحلامك أن تكون عابرة

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم