لجوء الفلسطينيين إلى أستراليا أصبح أكثر صعوبة دون مساعدة قنصلية

شارك مع أصدقائك

أستراليا اليوم

فقدت مريم دواس والدها وكل ممتلكاتها ووطنها أثناء هروبها من غزة إلى أستراليا.
وصلت الأم العازبة البالغة من العمر 31 عامًا إلى سيدني بعد ظهر يوم الجمعة مع ابنتها البالغة من العمر خمس سنوات ووالدتها وشقيقتيها.
وقالت إن ثمن هروبهم كان باهظاً للغاية.
«رحلة طويلة حقا، مؤلمة، مرعبة، خوف وتضحية. الثمن باهظ، لا أستطيع وصفه، لا أستطيع أن أقوله بالكلمات».
وبعد هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول التي شنتها حماس على جنوب إسرائيل، بدأ الجيش الإسرائيلي بقصف قطاع غزة.
ووفقا للأمم المتحدة، قُتل 1200 إسرائيلي و28.472 فلسطينيا، من بينهم أكثر من 11.000 طفل، في الصراع.
وبعد يومين من الهجمات، أصيب والد مريم، محمد، الصحفي في صحيفة الإندبندنت البريطانية، بسكتة دماغية.
ولم يمض وقت طويل بعد ذلك، حتى اضطرت العائلة إلى الإخلاء جنوبًا بأوامر من الجيش الإسرائيلي.
غادروا منزلهم في مدينة غزة، حاملين محمد إلى سيارة أحد الأصدقاء، ثم توجهوا إلى منزل أحد أقاربهم في دير البلح، وسط غزة.
وقالت السيدة دواس: «اعتقدنا أن القصف سيستغرق أسبوعاً فقط، أو شهرًا كحد أقصى، وسنعود».
وأضافت والدتها تهاني دواس: «أمنيتي الوحيدة هي أن أعود إلى منزلي ليوم واحد. فقط آخذ الأشياء العزيزة علي، الأشياء التي أحبها فقط».
ولكن، بعد أسبوعين، دمرت قنبلة إسرائيلية المبنى السكني الذي يعيشون فيه بالأرض. أرسل لهم الجيران الذين بقوا في الخلف الصورة.
وتحت الضغط الهائل، أصيب السيد دواس البالغ من العمر 63 عاماً بسكتة دماغية ثانية وتوفي.
وقالت السيدة دواس: «لقد كان ضحية لنقص الرعاية الصحية في خضم الصراع».
«كنا محظوظين لأننا تمكنا من دفنه.»
وفي أوائل ديسمبر/كانون الأول، اضطرت الأسرة إلى الانتقال مرة أخرى، بعد أن أسقطت إسرائيل منشورات على حيهم تخطرهم بغزو وشيك. ذهبوا إلى الجنوب.
وفي غضون ذلك، اكتشفوا أنه تمت الموافقة على تأشيرات الزيارة الخاصة بهم إلى أستراليا.
وقالت السيدة دواس: «عندما علمت بأمر التأشيرة، شعرت بالإيجابية. وأردت المجيء إلى هنا. وشعرت أن هذا هو الطريق للخروج من تلك الإبادة الجماعية».
وتنظر المحكمة العليا التابعة للأمم المتحدة، وهي محكمة العدل الدولية، في مزاعم الإبادة الجماعية ضد إسرائيل. وهو اتهام ترفضه إسرائيل بشدة.
وبينما تتواجد عائلة دواس الآن في أستراليا، لم يتمكن الآخرون من إيجاد مخرج، حتى لو كان لديهم تأشيرات.
واضطرت العائلات إلى شق طريقها إلى معبر رفح على الحدود المصرية عبر منطقة الحرب.
ولكي يعبر أي شخص بين قطاع غزة ومصر المجاورة، يجب أن تظهر أسماؤه في القائمة التي وافقت عليها مصر وإسرائيل.
ووفقا للقائمة الأخيرة لمعابر رفح الحدودية، فقد ظهر 260 اسما لأستراليا منذ بدء الحرب.
تم تحميل القائمة على صفحة فيسبوك الخاصة بالهيئة العامة للمعابر والحدود لدولة فلسطين، وهي جزء من السلطة الفلسطينية. وقد أدرجت المملكة المتحدة 422 اسمًا، وكان هناك أكثر من 2500 اسم للولايات المتحدة خلال نفس الفترة.
وقال متحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية والتجارة (DFAT) إن الحكومة الأسترالية «دعمت حتى الآن ما مجموعه 207 مواطنين أستراليين ومقيمين دائمين وأفراد أسرهم لمغادرة غزة».
وقال القائم بأعمال نائب وزير الهجرة، مايكل ويلارد، لتقديرات مجلس الشيوخ يوم الاثنين إنه تم منح 2127 تأشيرة زيارة للأشخاص الذين أعلنوا الجنسية الفلسطينية، إلى جانب 148 تأشيرة هجرة وتأشيرة مؤقتة إضافية، في الفترة ما بين 7 أكتوبر ونهاية العام الماضي.
ومن بين هذا العدد، وصل 301 فلسطينيًا إلى أستراليا.
لدى عائلة دواس عم وأبناء عمومة في ملبورن، ولكن ليس لديهم أقارب مباشرون مواطنون أستراليون.
وقالت السيدة دواس: «أخبرتنا وزارة الخارجية الأسترالية أننا لسنا مؤهلين للحصول على المساعدة في الإجلاء من غزة لأننا لسنا عائلة مباشرة لمواطنين أستراليين». وقد أعلنت الحكومة الفيدرالية قرار تعليق الخدمات القنصلية لأفراد الأسرة غير المباشرين في ديسمبر العام الماضي، مما أدى إلى تعقيد الرحلة بالنسبة لعائلة دواس.
وقبل ذلك، كانت المساعدة القنصلية تقدم على الحدود مع مصر للمواطنين الأستراليين والمقيمين الدائمين وأفراد أسرهم.
قام موظفو السفارة الأسترالية بجمع العائلات ونقلهم بالحافلات إلى القاهرة ووضعهم في الفنادق ودفع تكاليف رحلاتهم إلى سيدني.
وقال متحدث باسم DFAT إن الخروج من غزة كان «صعبًا ولا يمكن التنبؤ به» وأن «قدرة الحكومة الأسترالية على المساعدة محدودة للغاية».
حصلت عائلات مثل عائلة دواس على قروض لدفع ثمن تذاكر الطائرة والإيجار في القاهرة.
وفي رسالة بالبريد الإلكتروني أرسلتها DFAT إلى عائلة أخرى، قالت الوزارة إنها على دراية بالتحديات التي يواجهها الناس عند محاولتهم الخروج من غزة.

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

شادية حبال
عماد شبلاق

شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/4!

شارك مع أصدقائك

Post Views: 117 شخصيات علمية – أستراليا اليوم (شادية حبال – عالمة فيزياء الفضاء السورية)   بقلم: أ.د / عماد وليد شبلاق رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا ونائب

الطموح
مينا شاكر

كن طموحا كما شئت

شارك مع أصدقائك

Post Views: 85 بقلم مينا شاكر – مقالات كن طموحا كما شئت وامتلك  من العزم ما امتلكه الجبابرة ولا تخفض هامتك للظروف إذا أبيت ولا ترضي لأحلامك أن تكون عابرة

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم