بيرين ديفي التى تساعد في كتابة مسودة جديدة لسياسة المخدرات والكحول تتعرض لانتقادات في مجلس الشيوخ بسبب شرب الخمر

شارك مع أصدقائك

سياسة – أستراليا اليوم

نائب زعيم حزب الوطنيين، التي تم تصويرها وهي تتلعثم في كلماتها وفقاً لتقديرات مجلس الشيوخ الأخيرة، هي جزء من المجموعة المكلفة بتشكيل وكتابة السياسة الجديدة للكحول والمخدرات في البرلمان الفيدرالي.

اعترفت عضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيو ساوث ويلز بيرين ديفي بشرب كأسين من النبيذ الأحمر في إحدى غرف الموظفين قبل جلسة استماع في مجلس الشيوخ في 13 فبراير، حيث تم تصويرها بالكاميرا وهي تتلعثم في حديثها وتتحدث بطريقة مختلطة.

وفقاً لمسودة السياسة التي تم تسريبها، كان من الممكن أن تكون السيناتور ديفي قد انتهكت السياسة لو كانت مطبقة في ذلك الوقت.

ولا تزال خدمة دعم أماكن العمل البرلمانية تضع اللمسات النهائية على المسودة وهي استجابة لتقرير “وضع المعايير” الذي كتبته المفوضة السابقة المعنية كيت جينكينز.

وبحسب ما ورد، تنص المادة 5.11 من المسودة على أن “استهلاك الكحول أو المخدرات بشكل قانوني يجب ألا يؤثر سلباً على أداء الفرد في العمل أو سلوكه الرسمي” وهو معيار كان من الممكن أن تنتهكه السيدة ديفي إذا كان موجوداً حالياً.

وينص قسم آخر من المسودة على أنه يجب على النواب “التأكد من أنهم لائقون للواجب وخاليين من الإعاقة الناجمة عن الكحول”.

وينص القسم 9.3 على أنه يمكن تطبيق الإجراءات التأديبية “بما في ذلك العقوبات” في الحالات التي تعتبر ضرورية.

وجاء في القسم”الفرد الذي لا يمتثل لمسؤولياته بموجب هذه السياسة قد تتم إحالته إلى هيئة مناسبة ويخضع لإجراءات تأديبية”.

يشير القسم أيضاً إلى إمكانية تقديم الدعم في شكل “إحالة لإعادة التأهيل أو الاستشارة والمساعدة في العودة إلى العمل” جنباً إلى جنب مع العقوبات.

وقالت السيدة ديفي إنها آسفة لأن تركيزها في الجلسة “كان ليس على مايرام”.

وأوضحت “كما يمكنك أن تتخيل، أشعر بالخوف من الطريقة التي يتم بها الإبلاغ عن ذلك. نعم، لقد تناولت كأسين من النبيذ، ولسوء الحظ كان تركيز الكحول مرتفح، كان علي شرب شئ يساعدني على الهدوء والتركيز في الساعة 9 مساءً ليلاً بعد 14 ساعة من العمل الشاق.

وقالت السيناتور إنها لا تزال ملتزمة بعمليات فريق عمل القيادة البرلمانية، وهي المجموعة المسؤولة عن الإشراف على تنفيذ التوصيات الواردة في تقرير “وضع المعايير”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *