القبض على زعيم حروب التبغ في ملبورن

شارك مع أصدقائك

ملبورنأستراليا اليوم

ألقي القبض على الزعيم المزعوم لحرب التبغ الإجرامية في ملبورن ووجهت إليه التهم بينما تواصل الشرطة كشف شبكة إجرامية عالمية مزعومة.

يُزعم أن ماجد علي عبادي، 25 عاماً، مسؤول عن الإشراف على إلقاء قنابل حارقة على العديد من الشركات والممتلكات السكنية كجزء من الصراع المستمر بين الجماعات الإجرامية من الشرق الأوسط.

وتم القبض على العبادي مع اثنين آخرين، حيث زعمت الشرطة أن الثلاثة مرتبطون بعصابة إجرامية عالمية.

يعتقد المحققون أن علي عبادي كان مسؤولاً عن تنظيم العديد من هجمات الحرق المتعمد على الشركات في العام الماضي، بما في ذلك حريق في محل إصلاح محطم في ويليامز تاون نورث، وحريق في متجر تبغ في غلينروي، وحريقين في مطعم دوكلاندز، وحريق في مركز استقبال في تولامارين وحريق في مطعم آخر في دوكلاندز.

ووقعت هذه الحوادث بين أكتوبر وديسمبر.

وقال المحقق المفتش غراهام بانكس إن الشرطة تعتقد أن الرجل كان أحد زعماء العصابات المحلية، ولكن كان يوجهه زعيم جريمة من الخارج.

وقالت الشرطة إن علي العبادي، من إيبينغ، متورط في العصابة العالمية المسؤولة عن هجمات الحرق المتعمد.

يُعتقد أن الحرب تدور بين عصابتين إجراميتين من الشرق الأوسط تتقاتلان للسيطرة على سوق السجائر الإلكترونية والتبغ غير القانوني.

واجه علي عبادي المحكمة اليوم بعدد من التهم أربع منهم تتعلق بالحرق العمد والابتزاز.

وفي الوقت نفسه، اتُهم رجل من توماس تاون يبلغ من العمر 48 عاماً بارتكاب جرائم تتعلق بالأسلحة النارية والتعامل مع البضائع المسروقة.

تم استجواب رجل من كامبل فيلد يبلغ من العمر 40 عاماً، ولكن أطلق سراحه لاحقاً.

وخلال المداهمة التي بلغت ذروتها بالاعتقالات، تم ضبط ما يقرب من 1.6 مليون دولار من البضائع المهربة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *