حريق متعمد في متجر برغر في ملبورن

شارك مع أصدقائك

ملبورنأستراليا اليوم

تم توجيه الاتهام إلى رجلين فيما يتعلق بإشعال حريق متعمد في متجر برغر شهير في جنوب ملبورن، لكن الشرطة تقول إنها لا تعتقد أن الحادث كان جريمة كراهية.

تم تدمير متجر برغرتوري الواقع على زاوية طريقي غلين هنتلي وهوثورن في كولفيلد بنيران يوم 10 نوفمبر من العام الماضي.

وكان صاحب متجر البرغر، الناشط المؤيد للفلسطينيين هاشم تايه، قد ادعى في وقت سابق أن إلقاء القنابل الحارقة على مطعمه كان جريمة كراهية، مع تصاعد التوترات بين الجماعات الفلسطينية والإسرائيلية المحلية.

وأدى الحريق في المطعم إلى مظاهرة حاشدة في مكان الحادث، حيث اشتبك متظاهرون معارضون في الشارع.

لكن مفتش شرطة فيكتوريا سكوت دواير قال أن الجريمة المزعومة لم تكن مدفوعة بتلك التوترات.

وأضاف “نعلم أن هذا الحادث لم يكن جريمة كراهية، ولم يكن بدافع التحيز أو السياسة”.

“لم يقتصر هذا الحريق على تدمير الأعمال التجارية فحسب، بل عرّض أيضاً أفراداً أبرياء من الجمهور لخطر الإصابة.”

اتهم المحققون الآن رجلاً يبلغ من العمر 27 عاماً من سانت ألبانز بالحرق العمد وسرقة السيارة.

وقد تم إطلاق سراحه بكفالة للمثول أمام المحكمة غدا.

وأيضاً تم اتهام رجل يبلغ من العمر 25 عاماً من بريستون بالحرق العمد والسطو وسرقة السيارات وجرائم أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *