الائتلاف يتهم حزب العمال بأنه“تجاهل التحذيرات” الصادرة عن وكالة اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة

شارك مع أصدقائك

سياسة – أستراليا اليوم

يقول التحالف إن أستراليا “تجاهلت التحذيرات” بشأن تورط عمال الإغاثة التابعين للأمم المتحدة في هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، ويجب ألا تعيد التمويل حتى تهدأ المخاوف.

وفي نهاية الأسبوع، أكدت وزيرة الخارجية بيني وونغ أن أستراليا ستنضم إلى الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول أخرى في وقف تمويل وكالة اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وسط تحقيق في مزاعم إسرائيلية بأن 12 موظفا متورطون في الهجمات.

وفي إعلانه عن القرار يوم السبت، قالت السيناتور وونغ إن أستراليا تشعر بقلق عميق بشأن هذه المزاعم، لكنها اعترفت “بالعمل الحيوي المنقذ للحياة” الذي قامت به الوكالة في غزة.

وأضافت أن أستراليا ستواصل دعم سكان غزة والعمل على تقديم المساعدة الإنسانية. وأضافت “نكرر دعواتنا لحماية المدنيين وتمكين وصول المساعدات الإنسانية”.
ودعت الأمم المتحدة الدول الأعضاء إلى استئناف التمويل، لكن في الداخل، قال المتحدث باسم الشؤون الخارجية للائتلاف سيمون برمنغهام إن حزب العمال خذل الأستراليين بعدم التحرك عاجلا.

وقال السيناتور برمنغهام “لدى الحكومة الألبانية أسئلة يجب الإجابة عليها حول سبب تجاهلها لتحذيرات الجالية اليهودية الأسترالية وغيرها التي تم تقديمها العام الماضي بشأن المشاركة المحتملة لموظفي الأونروا”.

“لم يتجاهلوا هذه التحذيرات فحسب، بل قاموا في الواقع بزيادة التمويل للأونروا بعد تلقي تلك التحذيرات، بدلا من البحث عن آليات آمنة تماما لتقديم المساعدة الإنسانية التي يحتاجها الناس في غزة ويستحقونها للمدنيين الأبرياء”. 

ظهرت تقارير يوم الاثنين تفيد بأن الزعماء اليهود كتبوا الشهر الماضي إلى السيناتور وونغ ورئيس الوزراء أنتوني ألبانيزي يطلبون منهم وقف التمويل بسبب “الأدلة المتزايدة” على تورط عمال الإغاثة التابعين للأمم المتحدة في الهجمات.

وبعد بضعة أسابيع فقط، زادت أستراليا التزامها تجاه الوكالة بمقدار 6 ملايين دولار.

ودعا السيناتور برمنغهام الحكومة إلى إعطاء الأستراليين ضمانات بأنه قد تم بذل العناية الواجبة قبل اتخاذ القرار باستئناف التمويل.

وقال”ما هي الضمانات والتطمينات التي حصلت عليها الحكومة الأسترالية قبل تقديم التمويل الإضافي، بدلاً من النظر إلى الصليب الأحمر أو في الواقع العديد من المنظمات غير الحكومية الأخرى؟”.
وفي أعقاب هذه الادعاءات، أنهت الوكالة عقود بعض موظفيها على أمل أن يؤدي ذلك إلى تشجيع الدول على استئناف التمويل وسط الأزمة الإنسانية المستمرة في غزة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “لكن عشرات الآلاف من الرجال والنساء الذين يعملون لدى الأونروا، والعديد منهم في بعض من أخطر المواقف بالنسبة للعاملين في المجال الإنساني، لا ينبغي معاقبتهم”.

ووصف المتحدث الرئيسي السابق للأونروا، كريس غانيس، قرار وقف التمويل بأنه “غير متناسب” و”عقابي”، وقال إنه ستكون له آثار مروعة.

وأعلن “لا ينبغي لأحد أن يتخذ أي إجراءات لتقييد المساعدات الإنسانية”.

“ماذا يقول هذا عن التزام تلك الدول بالنظام الدولي، في غضون ساعات من مطالبة أعلى جهاز قضائي في الأمم المتحدة بتقديم المساعدات، هنا لدينا بعض كبار المانحين للأونروا يعلقون المساعدات بالفعل”.

وأعربت وزيرة التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة آن علي، وهي واحدة من وزيرتين مسلمتين في الحكومة الألبانية، في وقت سابق عن مخاوفها بشأن الثغرة المالية المفاجئة في دعم الفلسطينيين وسط الحرب المستمرة.

وأضافت “أريد أن يكون (وقف المساعدات) قصيرا قدر الإمكان”.

“أعتقد أنه من الواضح جداً أن إحدى الخدمات الأكثر أهمية للناس في غزة والضفة الغربية تقدمها الأونروا”.

وأضافت “بالنظر إلى أنها مزاعم خطيرة إلى حد ما، فأنا أفهم أن الأونروا تجري تحقيقا حاليا وآمل أن تكون هذه التحقيقات سريعة وأن نتمكن من استعادة التمويل بمجرد الانتهاء من تلك التحقيقات”.

وقالت مقررة الأمم المتحدة الخاصة للأراضي الفلسطينية، فرانشيسكا ألبانيز، إن الدفاع عن الأونروا في هذا “الوقت الحرج” يمثل تحديا صريحا لأمر محكمة العدل الدولية بالسماح بتقديم مساعدات إنسانية فعالة “لمعالجة الظروف الحياتية المعاكسة التي يواجهها الفلسطينيون في غزة”. .

وأضافت “سيترتب على ذلك مسؤوليات قانونية أو زوال النظام القانوني الدولي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *