جامعية تتعرض للاعتداء الجنسي من قبل أحد موظفي جامعة موناش

شارك مع أصدقائك

جامعة موناش – أخبار فيكتوريا

رفعت طالبة سابقة في جامعة موناش في فيكتوريا، تزعم أنها تعرضت “للاعتداء الجنسي والتحرش” من قبل معلمها الذكر، دعوى قضائية ضد الجامعة.

وتزعم المرأة – التي كانت طالبة دكتوراه بين عامي 2021 و2022 – أن الموظف، الذي لا يمكن ذكر اسمه لأسباب قانونية، اعتدى عليها جنسياً بشكل متكرر، بما في ذلك عن طريق ممارسة الجنس معها “بدون واقي ذكري ودون موافقتها”.

ينص الأمر – الذي تم تقديمه إلى محكمة المقاطعة هذا الشهر – على أن المرأة، التي تبلغ الآن من العمر 30 عاماً، تسعى للحصول على تعويضات من جامعة موناش لأنها تدين لها بواجب الرعاية للحفاظ على سلامتها.

وفقاً للأمر، أخبرت المرأة الموظف في منتصف عام 2021 أنها “ليست في حالة عقلية جيدة” بسبب عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا، وكانت تبحث عن مرشد.

وافق على إرشادها، لكنه أعرب بعد فترة وجيزة عن اهتمامه بها عاطفياً.

لقد رفضت محاولاته وأخبرته أن لديها شريكاً، لكنها تدعي أنه أصر على ذلك.

وبعد شهر واحد، بدأ الإثنان علاقة جنسية.

لكن محامي المرأة يزعمون أنه استخدم “سلطته” عليها “لممارسة السيطرة وبدء علاقة جنسية معها”. ويقولون إن ذلك يرجع إلى حقيقة أن درجة الدكتوراه الخاصة بها كانت مشروطة بموافقة الموظف لأنه جلس على مقعد. اللجنة التي استعرضت تقدمها.

وفي إحدى المرات، في أواخر عام 2021، بينما كانت نائمة في منزله، زعمت المرأة أنها استيقظت لتجده “يمارس الجنس معها دون واقي ذكري ودون موافقتها”.

ويزعم الأمر أن “المدعية تجمدت وظلت صامتة طوال مدة ممارسة الجنس غير الرضائي”.

انتهت العلاقة بعد فترة وجيزة.

أبلغت عنه قسم السلوك الأخلاقي بالجامعة بسبب تدهور صحتها العقلية بشدة.

ووجد الفرع أنه مذنب بسوء السلوك، لكن ليس لديه أدلة كافية لتحديد ما إذا كان الاعتداء الجنسي قد وقع أم لا.

وقال آكي منير، محامي شركة أرنولد توماس وبيكر، الذي يمثل المرأة، إنها اضطرت إلى مواصلة التفاعل مع الموظف من أجل استكمال دراسة الدكتوراه لأنه ظل موظفا في الجامعة.

وقال: “كان التأثير النفسي عميقاً للغاية لدرجة أن عميلتنا عانت من ضائقة نفسية كبيرة أثرت على حياتها ودراستها وآفاق عملها المستقبلية”.

واضطرت إلى مغادرة أستراليا في أواخر عام 2022 لأنها قالت إنها شعرت بعدم الأمان، حيث لم يُسمح لها بمواصلة دراستها دون الحاجة إلى مقابلته.

تم تقديم أطروحتها في النهاية للمراجعة، على الرغم من أنها ستفقد صفة التأليف الأولى لها في بعض المنشورات بسبب غيابها الطويل.

يزعم الأمر أن جامعة موناش تدين للمرأة بواجب وضع سياسات التحرش الجنسي التي تحظر العلاقات الجنسية بين مشرفي الدكتوراه والطلاب.

وتدعي أيضاً أنها ملزمة بواجب التأكد من وجود عملية شكاوى لتمكين الطلاب من إخطار الجامعة بالسلوك غير اللائق من قبل الموظفين – وأن عملية تقديم الشكاوى كانت معروفة للطلاب.

“نحن نزعم أن الجامعة تدين لعميلتنا بواجب الرعاية للحفاظ على سلامتها، وأن واجب الرعاية قد تم انتهاكه بسبب سوء سلوك الرجل الجسيم والفشل في اتخاذ التدابير المناسبة لمنع وقوع مثل هذه الحوادث،” السيد منير. قال.

تسعى المرأة التي تعاني من اضطراب اكتئابي كبير إلى الحصول على تعويضات تتعلق بخسارة الأرباح في الماضي والمستقبل.

قال متحدث باسم جامعة موناش: “لدينا مسؤولية لمنع الأذى الجنسي في مجتمعاتنا”. “نحن ندعم الضحايا الناجين، ونستجيب بعدل وتعاطف لجميع الإفصاحات والتقارير، وننفذ برامج الوقاية القائمة على الأدلة للموظفين والطلاب.

“نحن ملتزمون ببناء مجتمع مزدهر وشامل وآمن لموظفينا وطلابنا، الآن وفي المستقبل.”

تشجع جامعة موناش أي طالب أو موظف يتعرض للأذى الجنسي أو العنف القائم على النوع الاجتماعي على الاتصال بوحدة المجتمع الآمن التابعة لها.

Translated from The daily Telegraph

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

شادية حبال
عماد شبلاق

شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/4!

شارك مع أصدقائك

Post Views: 117 شخصيات علمية – أستراليا اليوم (شادية حبال – عالمة فيزياء الفضاء السورية)   بقلم: أ.د / عماد وليد شبلاق رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا ونائب

الطموح
مينا شاكر

كن طموحا كما شئت

شارك مع أصدقائك

Post Views: 85 بقلم مينا شاكر – مقالات كن طموحا كما شئت وامتلك  من العزم ما امتلكه الجبابرة ولا تخفض هامتك للظروف إذا أبيت ولا ترضي لأحلامك أن تكون عابرة

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم