المتظاهرون في ملبورن يتجمعون خارج برلمان الولاية في مسيرة احتاجاً على الاحتفال بيوم أستراليا

شارك مع أصدقائك

المتطاهرون في ملبورن – أستراليا اليوم

المتظاهرون في ملبورن المتظاهرون في ملبورنالمتظاهرون في ملبورن المتظاهرون في ملبورن

نظم عشرات الآلاف من سكان ملبورن مسيرة عبر منطقة الأعمال المركزية للاحتجاج على يوم أستراليا.

وشوهد العديد منهم وهم يحملون أعلام السكان الأصليين ويرتدون قمصاناً دعماً لإلغاء الاحتفال بيوم 26 يناير.

وحمل آخرون الأعلام الفلسطينية لإظهار التضامن مع السكان الأصليين الأستراليين في مسيرة الاحتجاج على الاحتفال بيوم أستراليا.

وقال غاري فولي، الناشط من السكان الأصليين الأستراليين منذ أكثر من 55 عاماً، إن المسيرة لها أهمية خاصة، حيث شارك مجتمع السكان الأصليين الاحتجاج مع الشعب الفلسطيني.

وقال فولي: “يوم الغزو هو اليوم الذي يؤكد فيه السكان الأصليون التزامهم بالنضال المستمر من أجل العدالة”.

“هذا العام هو تجمع تاريخي خاص، لأنه بسبب ما يحدث في جزء آخر من العالم، قمنا بدعوة إخواننا وأخواتنا الفلسطينيين.

“لقد تم التصرف مع الشعب الفلسطيني مثلنا”.

المتظاهرون في ملبورن

وقال الناشط من السكان الأصليين روبرت “روبي” ثورب إن السكان الأصليين تعرضوا “للإبادة الجماعية” وأن الكثير منهم حرموا من الحقوق القانونية والإنسانية الأساسية.

واستهدف متحدثون آخرون حكومة الولاية لعدم دعمها للمعاهدة بقوة.

انتقد أحد المتحدثين رئيسة الوزراء الفيكتورية جاسينتا آلان لإدانتها التخريب الذي تعرض له تمثال الكابتن كوك.

قالوا: “نحن لسنا المخربين يا جاسينتا آلان”.

وشارك آخرون تحيات مؤثرة للسكان الأصليين الذين لقوا حتفهم وقصصاً مأساوية عن سوء المعاملة على أيدي الجناة.

وقالت إحدى النساء: “دعوا الحب يحكم”.

المتظاهرون في ملبورن

وسار آلاف المتظاهرين في طريقهم عبر المدينة باتجاه محطة شارع فلندرز وهم يهتفون: “ماذا نريد؟ ماذا نريد؟ ماذا نريد؟”. معاهدة. متى نريدها؟ الآن”.

انطلقت أصوات الموسيقى الصاخبة القادمة من الديدجيريدو في جميع أنحاء المدينة.

وغنى المتظاهرون بهتافات أخرى مهينة ليوم أستراليا “f ** k Australia Day” في جوقة.

وقال تيم أندرسون (70 عاما) إنه سافر من سيدني لدعم المسيرة، وقد شبه كفاح السكان الأصليين بكفاح الشعب الفلسطيني.

وقال: “إن نضال السكان الأصليين والنضال الفلسطيني يشتركان في الكثير من السمات”.

“البعض منهم في مراحل مختلفة من تاريخهم، لكنهم في الأساس يشتركون في الكثير من الميزات وأيضاً الكثير من المشكلات.”

وقال إن نجاح التكامل بين الراليين هو ما شجعه على المغامرة في ملبورن.

وقال: “أعتقد أن المنظمين هنا قاموا بدمج المسيرتين، مسيرة يوم الغزو والتضامن الفلسطيني”.

“أنا من سيدني ولكنني أتيت إلى هنا على وجه التحديد لأن المنظمين قاموا على ما يبدو بعمل أفضل في دمجهم مقارنة بسيدني”.

وعندما بدأ الحشد يتضخم قبل الساعة العاشرة صباحا، بدأ الكثيرون يهتفون عبر مكبرات الصوت.

وقالوا: “من النهر إلى البحر، فلسطين سوف تتحرر”.

“كانت دائماً وستظل كذلك، أرض السكان الأصليين.”

المتظاهرون في ملبورن

وتواجدت قوات الشرطة بكثافة على طول شارع سبرينج ستريت بينما كان المتظاهرون في طريقهم إلى السلالم البرلمانية.

واجتمع الآلاف أيضاً في Kings Domain Resting Place في وقت سابق لحضور خدمة فجر يوم الغزو. وقبل بدء الخطب على درجات البرلمان، تحول الحشد إلى أصوات الدراجات النارية التي تسير على طول شارع سبرينج ستريت.

أعضاء من جنوب ووريورز، وهي مجموعة دراجات نارية من السكان الأصليين الفيكتوريين، جاءوا إلى ملبورن لإظهار التضامن مع المتظاهرين.

وقال جيسون كيلي، 52 عاماً، إن مجموعته تدعم مجتمعات السكان الأصليين وتدعو إلى تغيير تاريخ يوم أستراليا.

وقال كيلي: “نحن نقاتل من أجل ثقافتنا، ولكن الأمر يتعلق بالجميع أيضاً”.

بصفته عضواً في مجلس الشعب الأول، قال إن هدفه هو مشاركة الارتباط بين جميع الأستراليين، الأستراليين الأول والثاني كما وصف، بالأرض.

وقال إنه يؤيد تغيير التاريخ، مضيفًا أن الأستراليين يجب أن يفكروا في تأجيل يوم أستراليا إلى 26 فبراير، وهي ذكرى اكتشاف رجل بحيرة مونجو.

وأضاف: “أعتقد أن لدينا ذكرى سنوية في 26 فبراير، وربما يكون ذلك يوماً آخر”.

تعالت الهتافات بعد أن أشاد أحد المتحدثين بالتخريب الذي تعرض له نصب الكابتن كوك التذكاري في سانت كيلدا.

ونعى العديد من المتحدثين شيوخ السكان الأصليين في الماضي والحاضر، قائلين إن مسيرة يوم الغزو كانت واحدة من “أطول الاحتجاجات” في العالم.

قال أحد المتحدثين: “هل يمكنني أن أحظى بجولة كبيرة من التصفيق لوفاة يوم أستراليا”.

ثم قام اثنان من المتظاهرين بتمزيق العلم الأسترالي، وطرحوا بقاياه على الأرض.

ثم شرع أحد المتحدثين في قراءة “تأبين” يوم أستراليا.

المتظاهرون في ملبورن

قال السائح النيوزيلندي والمقيم السابق في ملبورن، غريغ نيسبت، 57 عاماً: “إنها سلمية ومن المؤكد أن هناك حق للناس في إبداء الرأي، ولا شك في ذلك. الأمر فقط، حيث نعتقد أن الأمر يصبح جامحاً بعض الشيء، هو أننا لا نعرف ما إذا كانت الرسالة تصل بالطريقة الصحيحة أم لا.

وقال نيسبت، الذي لم يكن على دراية بحجم النسخة المعاصرة من احتجاجات يوم الغزو، إنه سمع أن الرسائل أصبحت أكثر “عدوانية”.

تم إغلاق تقاطع شارع فليندرز وسوانستون أمام جميع حركة المرور، حيث قام ضباط الشرطة بتأمين منطقة يمكن للمتظاهرين الجلوس فيها على الطريق.

واصطفت سيارات الشرطة في شارع فلندرز، مما أدى إلى تحويل حركة المرور المتجهة إلى داخل المدينة.

كما تم إغلاق الطريق المؤدي إلى شارع راسل أمام الركاب.

المتظاهرون في ملبورن

وشاهد الآلاف من الذين شاركوا في المسيرة من شارع سوانستون، احتفالًا بالدخان والرقص التقليدي على أنغام الديدجيريدو والتصفيق بالعصي.

افتتح غاري فولي الإجراءات خارج ساحة الاتحاد بانتقاد قرار الحكومة بإجراء استفتاء الصوت العام الماضي.

بدأت الإجراءات بأداء قوي لأغنية الأيقونة الأسترالية آرتشي روتش “Took the Children Away”.

تلقت برينا لي ويلسون، الفائزة بالجرس الذهبي لبرنامج Australia’s Got Talent، تصفيقاً حاراً من الجمهور قبل أن يبدأ المتظاهرون في التفرق من تقاطع شارع فليندرز.

المتظاهرون في ملبورن

Translated from The Daily Telegraph Australia

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

شادية حبال
عماد شبلاق

شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/4!

شارك مع أصدقائك

Post Views: 117 شخصيات علمية – أستراليا اليوم (شادية حبال – عالمة فيزياء الفضاء السورية)   بقلم: أ.د / عماد وليد شبلاق رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا ونائب

الطموح
مينا شاكر

كن طموحا كما شئت

شارك مع أصدقائك

Post Views: 85 بقلم مينا شاكر – مقالات كن طموحا كما شئت وامتلك  من العزم ما امتلكه الجبابرة ولا تخفض هامتك للظروف إذا أبيت ولا ترضي لأحلامك أن تكون عابرة

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم