نفقات سفر نواب حزب العمال وتكلفة المعيشة على طاولة الحوار في كانبيرا

شارك مع أصدقائك
بيتر داتون

أستراليا اليوم

تكلف الرحلات الجوية وحدها لنواب حزب العمال البالغ عددهم 73 عضواً و25 عضواً في مجلس الشيوخ من خارج إقليم العاصمة، ولا تشمل رئيس الوزراء الذي يعيش في لودج في كانبيرا، حوالي 254.393 دولاراً أمريكياً على أساس أرخص رحلة طيران ذهاباً وإياباً مع كانتاس من أقرب عاصمة لكل نائب وعضو في مجلس الشيوخ.

إن تكلفة سفر موظف واحد لكل عودة سياسية على متن رحلة جوية اقتصادية مرنة تبلغ حوالي 132.384 دولاراً.

يشمل التقدير أيضاً تكلفة استخدام كل سياسي لشركة Comcar في المتوسط ثلاث مرات للتنقل بين المطار والبرلمان وأماكن إقامتهم، لكنه لا يأخذ في الاعتبار الرحلات الجوية المتصلة لأعضاء البرلمان الإقليميين.

وقالت نائبة الزعيم الليبرالي سوزان لي أن ألبانيزي بدا وكأنه «بعيد عن الواقع» و»بعيد عن الأفكار».

وأضافت: «الآن يريد من دافعي الضرائب الأستراليين المساعدة في تمويل مركز أبحاث لإصلاح المشكلة التي يساعد في خلقها».

وقالت السيدة لي إن الاجتماع الحزبي كان بمثابة «أرضية جديدة» من زعيم وطني «جاهل بشأن الشكل الذي قد يبدو عليه هذا النوع من البذخ بالنسبة للمواطن الأسترالي العادي».

وقالت: “إن أزمة تكلفة المعيشة هذه منتشرة منذ أكثر من اثني عشر شهراً”.

«ربما أراد رئيس الوزراء، لكان من الممكن أن يتوصل حزب العمال إلى بعض الحلول الآن». لمناقشة خطط تخفيف تكاليف الأسرة للعام الجديد.

وقال: «لقد قمنا بالكثير من العمل في العام الماضي، بما في ذلك 23 مليار دولار من تكاليف الإغاثة المستهدفة للأسر».

لقد تم استدعاء السياسيين إلى كانبيرا لإجراء محادثات عاجلة بشأن تكاليف المعيشة، لكن الأستراليين لن يشكروهم إذا فشلت هذه الممارسة المكلفة في تحقيق نتائج.

من المحتمل أن يجتمع وزراء الحكومة الفيدرالية وأعضاء البرلمان وأعضاء مجلس الشيوخ معاً لمناقشة أفضل السبل لمساعدة الأسر الأسترالية المتعثرة دون رفع التضخم طريقة جيدة لبدء العام الجديد. ويخاطر أنتوني ألبانيزي بالمشاكل إذا لم يسفر المشروع ــ الذي سيتكلف ما يقدر بنحو نصف مليون دولار لتغطية نفقات سفر استطلاعات الرأي وموظفيها ــ عن أي أفكار جيدة.

ومن دون أي إحساس بما قد يسفر عنه الاجتماع، فإن سحب الثقة في كانون الثاني/يناير يمثل ركلة للائتلاف، الذي يستطيع أن يشير إلى التكلفة الإضافية التي يتحملها دافعو الضرائب باعتبارها تمويلاً لتمرين غرور غير ضروري لرئيس الوزراء. ب

عد كل شيء، لم تنشأ ضغوط تكلفة المعيشة بين عشية وضحاها، والمعارضة ليست مخطئة في الإشارة إلى أن حزب العمال كان لديه العديد من الفرص لمعالجة هذه القضية في النصف الثاني من العام الماضي.

وكانت عملية التوقعات الاقتصادية والمالية لمنتصف العام في ديسمبر مثالاً ممتازًا، لكن حزب العمال ترك الفرصة تبحر مباشرة من خلالها.

بدأ ألبانيزي في هذا العام الجديد بالكشف عن أنه كلف وزارة الخزانة والمالية بالتوصل إلى المزيد من تدابير الإغاثة. وقد تم الترويج لنقص الإنفاق الكبير الجديد في التوقعات الاقتصادية والمالية لمنتصف العام على أنه إدارة اقتصادية حكيمة قبل بضعة أسابيع فقط، ولكن هذا الجانب ومع حلول عيد الميلاد مع تراكم فواتير بطاقات الائتمان وتكاليف العودة إلى المدارس التي تلوح في الأفق، سرعان ما أصبح من غير الممكن سياسيا أن يواصل حزب العمال نهج «الانتظار حتى ميزانية مايو».

ولم يكن هذا، إلى جانب الضجة حول لغة ألبانيزي الصعبة في البداية فيما يتعلق بالتزام حزب العمال بتنفيذ المرحلة الثالثة من التخفيضات الضريبية بالكامل، بمثابة إعادة ضبط تحتاجها الحكومة لبدء عام 2024.

وقال العديد من أعضاء البرلمان من حزب العمال إنهم يأملون أن يُظهر الاجتماع أن الحكومة جادة في «القيام» بشيء لمساعدة الأسر بدلاً من مجرد «الحديث» عن هذه القضية.

وأشار أحدهم إلى أنه لا جدوى من تلقي المزيد من النتائج في استطلاعات الرأي للأشهر الأربعة المقبلة، فقط لكي يتم انتقاد الحلول في الميزانية على أنها «قليلة جداً، ومتأخرة جداً».

بالإضافة إلى أن الحكومة لديها نتيجة انتخابات فرعية مهمة للفوز بها بين الحين والآخر.

ومن غير المرجح أن يتغلب الحزب الليبرالي على هامش 6.27 في المائة في المقعد الفيدرالي الفيكتوري في دونكلي الذي كانت تشغله في السابق بيتا ميرفي، التي خسرت مع الأسف معركتها مع سرطان الثدي في ديسمبر/كانون الأول. 

من جانبه، يتطلع زعيم المعارضة بيتر داتون إلى اختبار رسائل تكلفة المعيشة في هذا النوع من المقاعد الخارجية في الضواحي والتي تعتبر حاسمة بالنسبة لحظوظ الائتلاف في الانتخابات العامة المقبلة.

وفي مناطق حزام الرهن العقاري مثل فرانكستون، سيحصل كلا الحزبين على أول فرصة حقيقية لاختبار ما إذا كانت هناك رغبة بين الأستراليين الذين يعانون من ارتفاع أسعار الفائدة للتعبير عن إحباطهم على حكومة حزب العمال.

بينما في المناطق الأكثر ثراءً مثل جبل إليزا، سيكون الليبراليون قادرين على قياس مدى نجاح ثرواتهم في مقاعد الشريط الأزرق السابقة ذات التركيبة السكانية المماثلة التي فقدها المستقلون في عام 2022.

إن أضمن طريقة للألبانيين لتأمين فترة ولاية ثانية هي تحقيق نتيجة في دونكلي تقول إن التحالف لم يحقق أي مكاسب بين أي من هذه المجموعات.

إن زيادة تكاليف المعيشة التي تستمر في فرض ضغوط هبوطية على التضخم ستكون بداية جيدة للغاية لتأمين هذا النوع من النتائج.

لذا فإن المخاطر التي ينطوي عليها اجتماع كانبيرا عالية، ليس فقط بالنسبة للأسر التي تأمل في الاستفادة من السياسات الجديدة، ولكن من الناحية السياسية بالنسبة للحكومة. ومع بقاء التضخم أعلى من النطاق المستهدف، فمن المرجح أن يفضل حزب العمال توسيع التدابير مثل فاتورة الطاقة المؤقتة. ومن المقرر أن تنتهي فترة الإعفاء في الأول من يوليو/تموز. إن تقديم التخفيضات الضريبية في المرحلة الثالثة يعطي الحكومة سببا قويا لتركيز الجهود الإضافية على أصحاب الدخل الأدنى والمستفيدين من الرعاية الاجتماعية.

ولكن لا تزال لا تتوقع مكاسب هائلة في الإنفاق. سيكون الاجتماع أيضًا فرصة مناسبة لأولئك الذين يسيطرون على محفظة الحكومة لإنشاء بعض الحواجز لضمان بقاء المقترحات ضمن قدرة الإنفاق في الميزانية. ومع استعداد حزب العمال لتحقيق فائض الميزانية للمرة الثانية على التوالي في مايو، سيكون الضغط على أولئك الموجودين داخل الميزانية. الحزب الذي لديه أفكار أعظم حول كيفية إعادة توزيع ثروة الأمة لكبح جماحها من أجل «الإدارة الاقتصادية الجيدة».

إن الصدام بين الحاجة إلى دعم أكبر لتكلفة المعيشة المجتمعية، والرغبة في جذب الناخبين في دونكلي، وواقع التضخم والنتيجة النهائية للميزانية يقلل من احتمالية اندماج التجمع خلف استجابة سياسية بعد اجتماع واحد فقط.

لكن يجب على ألبانيزي أن يخرج بإجابة يمكن أن يتفق عليها الجميع، وإلا فسيتم إدانة الممارسة بأكملها باعتبارها مضيعة مكلفة للوقت.

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

عايدة السيفي

شخصيات بلا حدود عطاء لامحدود في شحصيات من بلادي

شارك مع أصدقائك

Post Views: 58       عائدة السيفي بالرغم من كبر سنه تراه مخلصاً وفياً لمبادئه ولرفيقة دربه  السيد سالم خلف الخميسي في ضيافتنا    رجل سبعيني أفنى حياته لخدمة أمته

حادث طعن الأسقف الآشوري
حوادث وقضايا

الاعتداء على قناة العراقية أثناء تغطية حادث الطعن في كنيسة الراعي الصالح في سيدني

شارك مع أصدقائك

Post Views: 41 قناة العراقية – أستراليا اليوم عندما يتصادم العنف مع الإعلام، تندلع فصول جديدة في قصة الصراع والتوتر. وفي هذا السياق، شهدت قناة العراقية بقيادة المخرج سمير قاسم

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم