ديفيد ونوكوت يمثل أمام المحكمة بسبب تهديدات مزعومة بالقتل لبريتاني هيغينز

شارك مع أصدقائك

قضايا – أستراليا اليوم

واجه رجل متهم بالتهديد بقتل الموظفة السياسية السابقة بريتاني هيغينز وخطيبها وكلبهما، المحكمة بعد أسابيع من انتقال الزوجين بشكل دائم إلى أوروبا.

مثل ديفيد ويليام ونوكوت، 49 عاماً، أمام محكمة تويد هيدز المحلية يوم الاثنين بعد اتهامه باستخدام خدمة الإنترنت للتهديد بالقتل.

وتزعم الشرطة أنه استهدف السيدة هيغينز وسياسي نيو ساوث ويلز أليكس غرينتش في هجمات عبر الإنترنت شكلت تهديداً خطيراً لسلامتهما.

قيل للمحكمة أن محامي السيد ونوكوت قدم احتجاجات إلى مدير النيابة العامة في الكومنولث بعد اجتماع القضية بين الطرفين.
طلبت محامية الكومنولث بايال بارشوتام من المحكمة تأجيلها لمدة أربعة أسابيع للسماح لها بالنظر في المادة.

وقالت للمحكمة إن هناك احتمال أن يقدم مدير النيابة العامة شهادة اتهام معدلة عندما تعود المسألة إلى المحكمة في فبراير.

تم القبض على السيد ونوكوت من قبل فرقة التحقيق في الإرهاب في 19 أبريل من العام الماضي بعد أن اكتشفت الشرطة 49 رسالة تهديد وهجومية مرسلة من حسابات مرتبطة.

وتزعم الشرطة أنه استخدم أحد حسابات وسائل التواصل الاجتماعي لإرسال رسائل إلى ديفيد شاراز، شريك السيدة هيغنز، هدد فيها بقتل الزوجين.

تعرضت السيدة هيغينز لسيل من الإساءات عبر الإنترنت منذ أن زعمت علناً أنها تعرضت للاغتصاب من قبل زميل لها في مبنى البرلمان في عام 2019.
ودفع زميلها السياسي بروس ليرمان بأنه غير مذنب في جريمة الاعتداء الجنسي في عام 2021، ولكن تم إلغاء المحاكمة لاحقاً بسبب سوء سلوك هيئة المحلفين.

في عام 2022، تم إسقاط التهمة الموجهة إلى ليرمان بعد أن أثيرت مخاوف بشأن تأثير المحاكمة الثانية على الصحة العقلية للسيدة هيغينز. ولطالما نفى ليرمان اغتصاب السيدة هيغينز.

وبعد سنوات من التدقيق الإعلامي المكثف، انتقلت السيدة هيغينز وخطيبها مؤخراً إلى فرنسا بشكل دائم لبداية جديدة.
قام الزوجان بشراء منزل في بلدة صغيرة في جنوب فرنسا.

يُمنع السيد ونوكوت من الاتصال بالسيدة هيغنز أو السيد شاراز كشرط لإطلاق سراحه بكفالة.

قيل للمحكمة أن السيد ونوكوت سيبقى بكفالة حتى عودته إلى المحكمة في 26 فبراير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *