الحكومة الألبانية تطلق تحقيقاً لتحسين إجراءات العدالة لضحايا الاعتداء الجنسي والناجين منه

شارك مع أصدقائك

سياسة – أستراليا اليوم

سيتم قريباً توفير حماية أفضل لضحايا العنف الجنسي والناجين منه من التعرض للصدمات مرة أخرى من خلال نظام قضائي أقوى، كجزء من خطة لتحسين تجارب أولئك الذين يتقدمون.

طلبت الحكومة الألبانية من لجنة إصلاح القانون الأسترالية بدء تحقيق لمدة عام في استجابة العدالة للعنف الجنسي، بهدف إصلاح النظام للاستجابة بشكل أفضل للادعاءات دون التسبب في المزيد من الضرر للضحايا.

وتشير التقديرات إلى أن واحدة من كل خمس نساء ستتعرض للعنف الجنسي فوق سن 15 عاماً، لكن نسبة صغيرة فقط من هؤلاء ستتقدم إلى الشرطة.

تم بناء اختصاصات التحقيق على خلفية مائدة مستديرة وطنية، انعقدت العام الماضي، وجمعت الضحايا والناجين، والمدافعين بما في ذلك غريس تام وشانيل كونتوس، ووزراء الدولة والكومنولث.
وقالت وزيرة المرأة كاتي غالاغر إن إطلاق التحقيق كان خطوة مهمة للتأكد من أن السعي إلى العدالة “لا ينبغي أن يزيد من الصدمة” للضحايا.

وقالت “سينظر هذا التحقيق في طرق ليس فقط لتعزيز قوانين الاعتداء الجنسي، ولكن لتحسين النتائج والتجارب للضحايا والناجين”.

وقال المدعي العام مارك دريفوس إن النظام القضائي الأسترالي يحتاج إلى تحسين أدائه.

“في كثير من الأحيان، يؤدي السعي إلى تحقيق العدالة إلى زيادة الصدمة التي يعاني منها الضحايا والناجون.

وقال “سينظر هذا التحقيق في كيفية تحسين تجارب الضحايا والناجين في نظام العدالة من خلال دراسة القوانين والأطر القانونية ذات الصلة، وممارسات قطاع العدالة، ودعم الضحايا والناجين، والنهج التحويلية للعدالة”.
ويقول حزب العمال إن إطلاق التحقيق ليس هو الإجراء الوحيد الذي يتخذونه، مشيراً إلى سياسة أوسع وأجندة إصلاحية لحماية النساء والأطفال بشكل أفضل من سوء المعاملة.

وقالت وزيرة الخدمات الاجتماعية أماندا ريشورث، إن الحكومة خصصت 2.3 مليار دولار للعمل على إنهاء العنف الأسري والمنزلي والجنسي.

وقالت “نحن نعلم أن واحدة من كل خمس نساء في أستراليا تعرضت للعنف الجنسي منذ سن 15 عاماً. ونريد أن نضمن عدم تعرضهن للصدمة مرة أخرى بسبب العمليات والأنظمة المعمول بها عندما يطلبن العدالة”.

“يجب أن نبقي الضحايا والناجين في قلب جميع استجاباتنا في هذا المجال، ويسعدني أن هذا التحقيق سيساعد في تحسين النتائج والتجارب عند التفاعل مع نظام العدالة.”

تم تعيين مارسيا نيف والقاضي ليسل كوديلكا من المحكمة الجزئية لجنوب أستراليا مفوضين بدوام جزئي لقيادة التحقيق، وطُلب منهم تقديم تقرير بحلول 22 يناير 2025.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *