الشرطة تبحث عن فتيات مراهقات بعد حريق مدرسة الرقص في ملبورن

شارك مع أصدقائك

ملبورن – أستراليا اليوم

تبحث الشرطة عن ثلاث شابات زُعم أنهن التقطن بالكاميرا وهم يضيئن ألعاباً نارية خارج مدرسة للرقص في ملبورن، وكادن يشعلن النار في المبنى وأنفسهن.
سجلت كاميرات المراقبة فعل الشابات الثلاث في موقف السيارات بمسرح دي لا دانس في برايتون، مما تسبب في نشوب حريق صغير.
وقال مدير المدرسة إنه تم استبعاد الطلاب الساخطين كمشتبه بهم بينما تبحث الشرطة عن المسؤولين.
تُظهر رؤية الكاميرات الفتيات يحاولن إشعال الألعاب النارية لبضع دقائق، قبل أن يتراجعن ويحدث الانفجار.
شوهدت الفتيات وهم يركضون قبل أن يعودوا بعد دقيقة واحدة، ويسكبون السائل فوق النار.
ويظهر الفيديو بعد ذلك محاولتهم إطفاء الحريق، والدوس على النيران وركلها حول موقف السيارات ومدخل استوديو الرقص.
قام المشتبه بهم المجهولون بتصوير تصرفاتهم الغريبة في الساعة 9.30 مساء، زاعمين أنهم تركوا وراءهم ألعاباً نارية وأعواد كبريت.
قالت راشيل شيلز، مديرة مسرح دي لا دانس، إن الفتيات يبدو أنهن يحملن المئات من الألعاب النارية.
وقالت شيلز “يبدو الأمر سخيفاً بالنسبة لي”.
“آمل أن يتمكنوا من العثور على الفتيات والتحدث معهم على الأقل حول كيف يمكن أن ينتهي هذا الأمر.”
وتدير شيلز مدرسة الرقص منذ عقود، وقالت إنها مصرة على أن الفتيات لسن طالبات حاليات أو سابقات يسعين للانتقام.
وقالت “نحن لسنا هذا النوع من مدارس الرقص”.
“والفتيات لا يبدون مألوفات على الإطلاق.”
تُركت مدرسة الرقص محترقة لكنها لم تتعرض لأضرار جسيمة.
وتحقق الشرطة فيما إذا كانت الألعاب النارية التي يُزعم أنها استخدمت في الحادث قد سُرقت من متجر وولورثس في شارع تشيرش، في برايتون، بالقرب من مدرسة الرقص.
وشوهدت الفتيات آخر مرة وهم يسيرون نحو محطة برايتون الوسطى.
وقالت الشرطة إن التحقيقات في الموضوع مستمرة.
“لم يصب أحد بأذى لكن المبنى تعرض لأضرار طفيفة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *