بريت باتون، سائق حادث حافلة هانتر فالي يواجه اتهامات جديدة

شارك مع أصدقائك

أستراليا اليوم

يواجه سائق الحافلة الذي يُزعم أنه تسبب في مقتل 10 أشخاص في حادث حافلة هانتر فالي الكارثي العام الماضي ما يصل إلى 26 تهمة جديدة.

بريت باتون، 59 عاماً، الذي سيواجه محكمة نيوكاسل المحلية غداً الأربعاء، يواجه حالياً 63 تهمة بعد أن فقد السيطرة على حافلة تنقل ضيوف حفل الزفاف من Wandin Valley Estate إلى Singleton في Hunter Valley حوالي الساعة 11:30 مساءً يوم 11 يونيو. لقي عشرة أشخاص مصرعهم وأصيب 25 آخرون فيما يعد الآن أحد أسوأ حوادث الطرق في أستراليا.

لكن من المفهوم أن الشرطة تتوقع الآن توجيه اتهامات إلى باتون بما يصل إلى 26 جريمة جديدة، بما في ذلك 10 تهم بالقتل غير العمد و16 تهمة بالقيادة العنيفة التي تسببت في أذى جسدي فعلي، عندما يواجه المحكمة غداً الأربعاء.

باتون موجود حالياً بكفالة ويعيش مع عائلته كجزء من شروط الكفالة الصارمة.

إذا اتهمه ممثلو الشرطة بجميع الجرائم الـ 26 الجديدة، فسوف يواجه ما مجموعه 89 تهمة.

وهذه هي المرة الثانية التي توجه فيها الشرطة تهماً إضافية ضد باتون، الذي واجه في البداية 10 تهم قبل أن تضيف الشرطة 43 تهمة أخرى في مذكرة المحكمة في أغسطس.

قُتل الزوج والزوجة أندرو ولينان سكوت، والأم وابنتها نادين وكياه ماكبرايد، وصديق كيا كين سيمونز، وزاك براي، وأنجوس كريج، ودارسي بولمان، وتوري كاوبورن، وريبيكا مولين، في المأساة التي وقعت في 11 يونيو.

المدعية العامة للشرطة كورتني بروم “عارضت بشدة” إطلاق سراح السيد باتون بكفالة في يونيو/حزيران، وأخبرت المحكمة بسلوك السيد باتون الخطير المزعوم لفترة طويلة قبل الحادث المدمر.

وقالت السيدة بروم: “هناك 10 شهود قدموا أدلة فيما يتعلق بالسلوك المطول للسيد باتون والقيادة الخطرة”.

وقال القاضي روبين ريتشاردسون إن المحكمة اعترفت بمعاناة جميع الذين فقدوا أحباءهم في الحادث المأساوي، وكذلك السيد باتون وعائلته.

وقالت ريتشاردسون: “ليس هناك شك في أن السيد باتون جالس هنا، فمن الواضح أن هذا رجل يعاني مع بقية هذا المجتمع”.

ومنحت السيد باتون كفالة مشروطة صارمة تمنعه من دخول مقعد السائق في السيارة، وتخضعه لحظر التجول، وتحرمه من الاتصال بشهود الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *