السياسة الأسترالية تستعد للتغيير بعد شريحة حزب العمال لعام 2023 في أقل من عامين

شارك مع أصدقائك

أستراليا اليوم

تحول رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيزي من الاختيار الواضح إلى النضال من أجل الحصول على دعم الأغلبية في استطلاعات الرأي.

ماذا حدث؟ شكلت الفرص والتجديد موضوع السياسة الأسترالية في عام 2023: فقد خطت البلاد خطوات أخرى بعيدًا عن قيود فيروس كورونا (كوفيد-19)، في حين بدأت حكومة حزب العمال برئاسة رئيس الوزراء أنتوني ألبانيزي أول عام كامل لها في السلطة.

حدد ألبانيزي المسار لعام 2023 في مايو/أيار 2022، عندما قال، بعد ساعات فقط من قيادة حزب العمال للفوز في الانتخابات الفيدرالية، إنه يريد “تغيير البلاد وتغيير الطريقة التي تعمل بها السياسة في هذا البلد”.

وعلى الرغم من هذه الطموحات النبيلة، لا تزال هناك تحديات سياسية مستمرة.

وبالنظر إلى العام المقبل، تواجه حكومة حزب العمال رياحًا اقتصادية معاكسة وأزمة سكن قدمت ذخيرة سياسية للأحزاب المتنافسة عبر الطيف.

بعد التصويت بأغلبية ساحقة بـ “لا” على استفتاء صوت السكان الأصليين في البرلمان – رافضًا الآمال الكبيرة لرئيس الوزراء والحملات الدعائية المكثفة – أصبح أمام ألبانيزي مهمة صعبة إذا أراد استعادة ما يكفي من الدعم الشعبي للفوز بانتخابات أخرى، والتي يمكن أن تأتي بمثابة قريبا في أغسطس.

الاقتصاد والإسكان

وفي أوائل عام 2023، بدت الحكومة متفائلة بشأن معالجة المخاوف بشأن ارتفاع تكاليف المعيشة. كان التضخم يتجه نحو الانخفاض في أستراليا، حيث كانت البيانات الواردة من كل ربع على مدار العام أقل من الربع السابق. ومع ذلك، ظلت أسعار سلع مثل المواد الغذائية والبنزين من القضايا البارزة.

كما كان لقرار البنك الاحتياطي الأسترالي بزيادة أسعار الفائدة تأثير كبير على القدرة على تحمل تكاليف السكن بالنسبة للمالكين والمستأجرين أيضًا.

وعلى الرغم من بعض الأمل في تجنب ارتفاع أسعار الفائدة، رفع البنك الاحتياطي سعر الفائدة النقدية طوال العام بنسبة إجمالية قدرها 1.25 في المائة.

وقد أعطى هذا للأحزاب الصغيرة فرصاً جديدة لتطوير برامجها السياسية. على سبيل المثال، قام حزب الخُضر الأسترالي بحملة قوية بشأن القدرة على تحمل تكاليف الإسكان خلال فترة البرلمان هذه. وجادل حزب الخضر بأن السياسات الحالية فاشلة، وقال إن هناك حاجة إلى بناء مليون منزل جديد. وقد تجد رسائل حملة الخُضر صدى لدى العديد من الناخبين الذين يشعرون بالإحباط إزاء تكاليف السكن ومدى توفره. الصوت
كما أبدى رئيس الوزراء تفاؤله بشأن تغيير الدستور الأسترالي. في خطاب فوزه الانتخابي في مايو 2022، تحدث ألبانيز عن الرد على بيان أولورو من القلب من خلال تكريس صوت السكان الأصليين في البرلمان من خلال الاستفتاء.

وكانت العلامات الأولية إيجابية. ومع بداية عام 2023، أشارت بعض استطلاعات الرأي إلى أن نسبة تأييد حزب “ذا فويس” تزيد عن 60 بالمئة. ولكن مع مرور العام، انخفض هذا العدد. وبحلول أواخر أغسطس/آب، عندما أعلن الألباني عن موعد للاستفتاء، انخفضت نسبة التأييد في العديد من استطلاعات الرأي إلى أقل من 50%.

وشهدت النتيجة النهائية لاستفتاء 14 أكتوبر/تشرين الأول التصويت بـ “لا” على المستوى الوطني بنسبة 60%. ولم تحصل أي من الولايات على أغلبية الأصوات لصالح “نعم”. الأقرب، فيكتوريا، حصل على 46%، بينما في كوينزلاند، أعلى نسبة صوتت على المستوى الوطني بلغت 68% ضد سؤال الاستفتاء.

وبالنسبة لحكومة حزب العمال التي قامت بحملة قوية من أجل تغيير الدستور، كانت النتيجة ساحقة. كما أصبح الاستفتاء سيفاً ذا حدين بالنسبة للحكومة، خاصة خلال الأسابيع الأخيرة من الحملة الانتخابية، حيث طغى الاستفتاء على أجندتها السياسية.

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

شادية حبال
عماد شبلاق

شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/4!

شارك مع أصدقائك

Post Views: 117 شخصيات علمية – أستراليا اليوم (شادية حبال – عالمة فيزياء الفضاء السورية)   بقلم: أ.د / عماد وليد شبلاق رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا ونائب

الطموح
مينا شاكر

كن طموحا كما شئت

شارك مع أصدقائك

Post Views: 85 بقلم مينا شاكر – مقالات كن طموحا كما شئت وامتلك  من العزم ما امتلكه الجبابرة ولا تخفض هامتك للظروف إذا أبيت ولا ترضي لأحلامك أن تكون عابرة

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم