الشاعر والأديب المبدع الدكتور جميل الدويهي في ضيافة الإعلامية عائدة السيفي

شارك مع أصدقائك
الإعلامية عائدة السيفي
عائدة السيفي /سدني
 
 
شخصيتنا لهذا اليوم إحدى إرزات لبنان الحبيبة صاحب كلمة وقرار مثقف للغاية يجيد التواصل مع الآخرين تربوي له خبرة في مجال التدريس متسامح يمتلك قلب أبيض مثل البلور إيجابي وهادئ الطباع شخصية لها مداها الثقافي والأدبي خط التأريخ حروف أسمه بإبداع وتألق وحفره على مسلة من ذهب 
لبناني الهوى ولد في 9 شباط فبراير عام 1960، من مدينة إهدن منشأه – وربوع زغرتا مرتعه 
حاصل على شهادة الماجستير في الأدب العربي في الجامعة اللبنانية – طرابلس (1988)، وكان عنوان رسالته الأسطورة في النثر اللبناني – نماذج صلاح لبكي وميشال سليمان”، تابع دراسته في جامعة سيدني، وحصل على شهادة الدكتوراه عن أطروحة بعنوان “محمد الشرفي ومسرحه الاجتماعي والسياسي” (1998). 
عمل مدرّساً في معاهد لبنانيّة، وفي معهد مار شربل – سيدني، وأستاذاً متفرّغاً ومنسّقاً لقسم اللغة العربيّة، في جامعة سيّدة اللويزة – لبنان بين عامي 2006-2013. وخلال تنقلاتي بين لبنان وأستراليا، عمل في الإعلام جريدة صوت المغترب، الإذاعة العربية 2000 إف إم، التلفزيون العربي – القنال 31، جريدة الديار اللبنانية، وحالياً أعمل مديراً لتحرير جريدة المستقبل- سيدني.
 
غادر لبنان في أواخر العام 1988، لكنه كانت لديه محطة توقف فيها قليلا” عاش فيها فترة قصيرة هي بوسطن (1995)، ثم فترة قصيرة أخرى في لبنان، ومرّة ثانية في أستراليا (1998-2004)، ثمّ لبنان (2004-2013)، وثالثة في أستراليا حتّى الآن.
 
هل توجد نشاطات على الصعيد الثقافي والإجتماعي د. جميل؟
النشاطات كثيرة، يصعب عدّها، فإضافة إلى عملي الإعلامي، أنا ناشط فعّال في الجالية، وأخصّص حيّزاً كبيراً من جهودي ووقتي، لمشروعي الأدبيّ “أفكار اغترابيّة” للأدب الراقي، الذي انطلق كفكرة، وأصبح مشروعاً  عابراً للقارات، واحتضن عدداً غير مسبوق من الكتب والمهرجانات والجلسات الحواريّة، وخصّص جائزة الأديب د. جميل الدويهي – أفكار اغترابية للأدب الراقي التي تُمنح كل عام لعدد من المبدعين في أصقاع المعمورة.
 
ماهي اهدافك ومشاريعك المستقبلية ؟ 
 
وضعت أهدافاً منذ زمن طويل، وأهمّها أن أكون طليعة مدرسة أدبيّة يُقتدى بها، وترفع من مستوى الأدب المهجريّ، نثراً وشعراً، وفكراً، وتأريخاً، وأعمالاً أكاديميّة، وباللغتين. ولكي يعرف القارئ عمّا أتحدّث، يمكنه الدخول إلى موقعي “كتُب جميل الدويهي” أو www.jamildoaihi.com، ويطّلع بنفسه على تعدّد الأنواع غير المسبوق في أعمالي الأدبيّة. ولذلك أُطلِقتْ على مشروعي تسمية أخرى، هي “النهضة الاغترابية الثانية”. 
 
ما الذي قدمته لبلدك وأنت فى بلد المهجر؟ 
 
نحن نقدّم لبلداننا بمقدار ما نقدّم للبشريّة من فكر وغنى حضاريّ. وأعتقد أنّني قدّمت بقدر ما أستطيع وهي “ربّما فلس الأرملة، أو حبّة الخردل. لكنّ الوسط الثقافيّ في لبنان، وأوساط حكوميّة تعرف كثيراً عن تضحياتي وتقديماتي بغير مقابل، لإغناء الحضارة العالميّة. وقد أنجزت الأستاذة نداء عثمان، أوّل رسالة ماجستير تقارن بين الرابطة القلميّة ومشروعي، في جامعة الجنان – طرابلس، وحصلت على درجة ممتاز. وأجرت في الفصلين الأخيرين من الرسالة المعنونة “التحوّلات الشعرية في الأدب المهجري المعاصر – جميل الدويهي أنموذجاً”، مقارنة بين رمزي المرأة  والبحر، عند جبران خليل جبران وعندي. ولو لم أكن أصبت في مسيرتي، وبذلت، وأعطيت، لما كانت أول رسالة ماجستير في بابها منذ الرابطة القلمية، عن أديب اغترابي، وفي أستراليا! 
 
 باعتبارك شاعراً وأديباً ولديك مؤلفات ودواوين شعر. هل بالإمكان ذكرها؟
 
بلغ عدد كتبي 60 كتاباً، مختلفة الأنواع، ففي “أعمدة الشعر السبعة” أثبت 7 أنواع شعر أكتبها. وفي دواوين أخرى مثل “كلما طلعت عا خيمتي”، و “قصايد عا قزاز الشتي” كتبت الشعر العامّيّ. وفي “عندي حنين البحر للشطّ البعيد” كتبت الشعر المدوّر العامّي، وأيضا” “حاولت أن أتبع النهر… النهر لا يذهب إلى مكان” نشرت الشعر المنثور. هذه أمثلة اخترتها من الدواوين. أما في القصّة القصيرة، فنشرت “من أجل الوردة”، “أهل الظلام”، “صمت الغابة”… وفي الرواية “الذئب والبحيرة”، “طائر الهامة”، “الإبحار إلى حافّة الزمن” (نشرتها باللغتين)، “حدث في أيّام الجوع”، “بلطجي بيروت”. وفي الفكر نشرت 12 كتاباً، منذ “في معبد الروح”، “تأمّلات من صفاء الروح”، “رجل يرتدي عشب الأرض”، بلاد القصرين”، حتّى “المتقدّم إلى النور”. وصدر لي كتاب فكريّ باللغة الإنكليزية بعنوان “أفكار فلسفيّة”، وتُرجمت مجموعتان من أعمالي الفكرية إلى اللغة الفرنسية بقلمَي آمنة ناصر وسيلفيا يوسف خوري. وفي قصص الأطفال، نشرت لي دار أبعاد الجديد – لبنان ثماني قصص في سبعة كتب، أذكر منها “العجوز والفتى إبراهيم”، “الأحلام الغالية”، العازفة شهرزاد”… وفي الأكاديميا، نشرت مؤخراً دراسة عن ثلاثة شعراء أستراليين قدامى، ترجمها إلى الانكليزية الدكتور إميل شدياق… هذا مختصر قدر الإمكان.
 
 ما هو جديد جميل الدويهي؟
 
كلّ يوم عندنا جديد. أنا منهمك الآن في وضع اللمسات الأخيرة على رواية ابن الصبحا”، وفي العام 2024، لديّ مجموعة من الإصدارات – كالعادة- سأكشف عنها تباعاً.
 
 متى بدأت الكتابه كشاعر وأديب؟ وهل كانت هواية وعزّزت بالدراسة؟ وماهي أول قصيدة مؤثرة وتحب أن تلقيها ويسمعها الجمهور كل مرة؟ 
 
بدأت الكتابة في سنّ مبكرة. كنت متميّزاً في المدرسة بنصوصي، ولكن لم أكن أعتقد أنّها تصلح لتكون أدباً. التجارب الشعريّة الأولى، قد تكون بدأت في سن الثالثة عشرة، كهواية في المرحلة الأولى، أو تأثّراً بشعراء كنت أقرأ لهم، أو أسمع قصائدهم في الإذاعة أو على شاشة التلفاز. وبمرور الزمن، ومع تطور الثقافة والاطّلاع على المذاهب والاتجاهات، تكونت لديّ فكرة عمّا يجب أن أكونه. وأعتقد أنّني في العام 2000 وجدت نفسي وهويّتي. 
وبالتوازي مع الشعر كان النثر أيضاً له نصيب من يوميّاتي. وأنا من الذين يؤمنون بأن الأدب يجب أن يطير بجناحين الشعر والنثر معاً.
وتسألين سيدتي الفاضلة عن قصيدة يحبها الجمهور. هناك عديد منها، لكن أشعر أن واحدة من الشعر العموديّ، تعود إلى أوائل التسعينات من القرن الماضي، تحصد دائماً موجة من الإعجاب. وأتركها لحضرتك لتختاري الأبيات التي تعجبك:
(تفهَّمي صمتي)
 
أتحبُّني؟ كـــم مــــــــرَّة هـــــــذا السؤالُ                    سمعتُهُ، ورفضــــــــــــــتُ أن أتكلَّمــا…
إن قلتُ: لا، وقــف الزمـان مكانَهُ،                              والعمرُ حاصـــــــــــــــــــره الظلام، فأظلما…
الـحـبُّ شيء لا يـفسِّره الــــــكـَـــــلامُ،                     فلست أملِك حـــــــــــــــين يملكني فَما!
الحبُّ أوجــــــــــــــــــدني، وكنت خـرافةً،                  والحبُّ أسعــــــــــدنـــي، وكنت محطَّما
وهـــو الذي أحرقتُ فيه أصابـعي                             ودخلتُ فــــي أوجـــــــاعـــــــــــــــــــــــــــــه مترنِّما
كنت الغـــــريبَ، فضمَّني بجناحــــــه،                      حتَّى نسيتُ الــــــــــــواقـــــــــــــــــــع المتأزِّما…
إن قيلَ: ضاعت فـي البحار مـــــــــــــراكبي               فأنـا أمــــرتُ البحـر أن يتحكَّما…
وأنـــــا الذي مـــــــا كـــــان ينبض قلبه،                    فإذا بـــــــه في الحبِّ صــــــــــــار معـلِّـمـا
من عشب عينيك اخترعتُ حديقتي،                       وصنعتُ مـــــــــــــــــــــن ذهب الأساور أنجُما
ونشرتُ ثوبَكِ فــــــــي الـــــربيـــع، كأنَّـه                  بستانُ ورد للفـضـــــــــــــــــــاء تبـسَّمـا…
إنـِّي أحبُّكِ فـــــــي بــــــــراءة شاعـــر،                   فتقـبَّـليـنـي حــــــــــــــائـــــــــــراً، متلعْثما!
وتفهَّمي صمـــــــــتي، فإنـِّي كاهــــــــــــــــنٌ         فـي قلبه صـــــــلَّــى عليكِ، وسلَّـما…
إنْ كـــــان يُجْــــــدينا الـكـلام، فإنَّـنـي                    دوماً أحبُّكِ، يـــــــــا وجودي الأعظَمـــــــــــــا!
يـــــــومٌ وحيـدٌ لــــــــــــــــــــن أحـبَّـكِ بـعــــدَه:        لـمَّـا تــــزول الأرض، أو تقعُ السمــــا.
 
رائعة فعلا: تلك القصيدة 
 
 
 كتبت الكثير عن الوطن، ما أشهرها؟ 
 
لديّ أحمال من شعر الوطن، حتّى لا أكاد أستطيع التمييز بين قصيدة وأخرى. واستناداً إلى آراء النقّاد، أعتقد أنّ قصيدة بالفصحى أيضاً، تحمل عنوان “رميت عمري إلى الأمواج” هي الأجمل:
(رميتُ عمري إلى الأمواج)
 
كتبتُ عنكِ، فخانتْني كتاباتي                      وضاعَ منّي بَريدي في المتاهاتِ
أقيسُ بالشبر أيّامي، فقد كبرتْ                   وما خرجتُ أنا من قعْر خيباتي
عندي شعورُ القناديلِ التي انطفأتْ              ولي جروحٌ على عشب المسافات…
وكم أحِنّ إلى زيتون قريتنا                          ونكهةِ البُنّ في تلك المساءات!…
طفولتي لم تزل تجري، فألحقُها                   فكم ركبتُ خُيولاً من خيالاتي!
وشتلةُ الورد أسقيها، فتضحك لي                وتسكب العطرَ في مجرى مساماتي…
ولا يزال هنا… العصفورُ يسألُني:                  متى الرجوعُ إلى قمحِ الصباحات؟
ما قلتُ إنّي غريبٌ، ساكنٌ قَفصًا                  ولا أرى الشمس في أرض الخرافاتِ…
أمشي وتمشي معي الذكرى، فأمنعُها         ولو تغيبُ، تراءت فوقَ مرآتي…
وكم كذبتُ على نفسي، وما علمتْ!            وكم فشلتُ بأدوار البطولات!
هل يخْبرُ البحرُ عنّي، أين ودّعني؟               وكيف ألقيتُ في المجهول مرْساتي؟
وكيف أوجدت خلف الغيم لي وطناً                أضيعُ فيه بأرجاءٍ، وغاباتِ؟!
يا صوتَ فيروزَ، أرجعْني إلى وطَني               حيث الحقولُ تنادي للفراشاتِ
وحيث راقصتُ من أحببتُها، ورمتْ                 عليّ شالاً رقيقاً في العَشيّات
وقبّلتْني وراء البيت، فانفلتتْ                       لآلئُ العقدِ حبّاتٍ وحبّاتِ… 
وخصرُها من رخامٍ، قلتُ حين مشتْ:             لعلّه تحْفةٌ من صُنع نحّات!… 
يا ليتَني كنتُ تفّاحاً على يدها                     وما انتهتْ بيننا أغلى الحكاياتِ…
رميتُ عمري إلى الأمواجِ، فانكسرت              سفينتي، واكتشفتُ الموتَ في ذاتي.
 
ما هو أهم انجاز عملته وقدمته في حياتك المهنية؟
 
أهمّ إنجاز في حياتي المهنيّة، كان مرحلة التدريس في جامعة سيّدة اللويزة في لبنان. كانت تلك الفترة الأكثر قيمة من الناحية العمليّة والأكاديمية في العمر كلّه. وقد تركتها مرغماً، وأتمنّى كل يوم العودة إليها، لكي أرى النور الذي في داخلي.
 
ما هي نظرتك لمستقبلك المهني ماذا ترى نفسك بعد 5 سنوات من الآن؟
 
 أنا الآن على أعتاب الرابعة والستين من عمري. أتمنّى أن أعود قليلاً إلى الوراء، أو أمضي إلى الأمام، لأمارس التدريس الجامعيّ، والحياة الأكاديميّة المليئة بالنتاج والعطاء الفكريّ الخلاّق. أعيش الآن حالة جفاف، وأعوّض عنها بالكتابة. أرى نفسي بعد 5 سنوات، متقاعداً، أزور لبنان بين الفينة والأخرى، لكي لا أنسلخ عن جذوري، كما فعلت في عمر الشباب.
 
 ماذا يعني لك بلدك لبنان؟ وما يعني بلدك الثاني أستراليا؟ 
 
 لبنان هو الأصل. كل الجمال والشعور بالانتماء. وأستراليا الوطن الثاني الذي أحبّه وأحترمه وله كلّ الوفاء. كلاهما في كفّة تتوازى مع الأخرى. وكلّ وطن له حسناته، على الرغم من ميلي الفطريّ إلى أرض الولادة، وملاعب الصبا.
 
كل شخصية مميزة لديها نجاحها وأيضاً بعض الاخفاقات. كيف توفق ذلك وما هي مقومات النجاح لديك؟
 
صحيح أنّ الحياة تكتنفها صعوبات وإخفاقات. لكن لا أعترف بالسقوط من جرّاء الصدمة. فالمقاتل الجريء يقتحم المعركة ولو بيد واحدة. والطيور لا تطير إلى الوراء – كما أقول في كتابي “في معبد الروح”. لذلك أعتز بنجاحي، وأتعلّم دروساً من الإخفاق، لكي أنتصر. والنجاح لا يكون اختياراً إلاّ عند الضعفاء، أمّا عند الأقوياء، فالانتصار قدر، والخيار الآخر هو اللاحياة.
 
 هي إبداعاتك المتميزة؟ وهل حصلت على تكريم أو شهادات تقديرية من أين؟ وكيف؟ ومتى؟
 
 الناس هم الذين يحكمون على أعمالي المتميّزة. ولو حكمت عليها، لاحترت في أيّ مجال. أما الجوائز التقديرية فعندي منها الكثير، وأحملها في أسفاري. ولكن منذ العام 2015 تقريباً، لا أحصل على جوائز، وذلك بعد إطلاق جائزتي “أفكار اغترابيّة” للأدب الراقي. 
 
 هل لديك كلمة تحبّ أن تضيفها على الرحب والسعة؟ 
 
بالطبع هي كلمة شكر وتقدير لك حضرة الأستاذة العزيزة عائدة السيفي، ولجميع وسائل الإعلام التي ستنشر هذه المقابلة. وسنخصّها بالشكر في حينه. الرب يوفق الجميع.
وأخيرا” نقدم شكرنا وتقديرنا للأديب والشاعر الدكتو جميل الدويهي وتمنياتنا له مزيدا” من التألق والإبداع
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *