السكان المحليون يدينون مسيرة النازيين الجدد في مدينة فيكتورية إقليمية

شارك مع أصدقائك

ملبورن – أستراليا اليوم

أثارت مجموعة من النازيين الجدد، الذين ساروا في قلب بلدة فيكتورية إقليمية وهم يرددون هتافات عنصرية، انتقادات واسعة النطاق.
سار أعضاء الشبكة الاشتراكية الوطنية، وهم يرتدون ملابس سوداء وأقنعة، في شوارع بالارات أمس وهم يرددون شعارات تنادي بتفوق العرق الأبيض.
وقد أدان السكان المحليون والجماعات المجتمعية المجموعة لنشرها “رسائل الكراهية” داخل المدينة المسالمة.
شقت المجموعة المكونة من حوالي 30 رجلاً طريقها في الشوارع المحيطة في وسط المدينة.
وكانت سيارات الشرطة تتبع الرجال في الشارع الرئيسي في بالارات.
ومن المفهوم أن المجموعة سافرت من ملبورن وشوهدت وهي تغادر القطارات في وقت لاحق من اليوم.
في الوقت نفسه، احتفل مجتمع بالارات والحركة التجارية بمرور 169 عاماً على يوريكا ستوكاد.
وتحقق الشرطة في تقارير عن أداء التحية النازية بالتزامن مع المظاهرة، وهو الإجراء الذي أصبح غير قانوني في فيكتوريا.
وهم يستجوبون صبياً يبلغ من العمر 15 عاماً في هذا الشأن، ولم يكن مرتبطاً بالجماعة.
ووصف شهود في بالارات الاحتجاج بأنه “مثير للاشمئزاز” وأدانوا المجموعة لمحاولتها “إفساد” حدث يوريكا.
وقالت بريت “لقد حاولوا إفساد هذا الحدث، وهم لا يعرفون تاريخ يوريكا”.
وقالت شاهدة ثانية تدعى بريانا “ما كانوا يصرخون به كان مقززاً للغاية”.
كما سارع السكان المحليون على وسائل التواصل الاجتماعي إلى إدانة المسيرة ووصفوا المجموعة بأنها “غرباء”.
وقال شون دافي من تحالف مجتمع بالارات “النازيون الجدد غير مرحب بهم في بالارات”.
“نحن ندين هذه المجموعة بسبب رسالة الكراهية التي يبثونها”.
“لقد جاءوا إلى بالارات لاستغلال إرث يوريكا في الاحتفال الشامل والسلمي بالذكرى السنوية لـ يوريكا ستوكاد.
“نحن مدينة آمنة وشاملة وندين بشكل لا لبس فيه وجودهم في هذه المدينة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *