حزب العمل يطلق مراجعة لانقطاع أوبتوس بعد إصابة 10 ملايين شخص بالشلل بسبب الحادث

شارك مع أصدقائك

سياسة – أستراليا اليوم

يُطلب من ملايين الأستراليين وآلاف الشركات التي تركت دون خدمة الهاتف والإنترنت أثناء انقطاع خدمة أوبتوس تقديم طلبات لمراجعة تقودها الحكومة تهدف إلى حماية البلاد بشكل أفضل في حالة وقوع حوادث مستقبلية.

وقد تأثر حوالي 10 ملايين شخص و400 ألف شركة خلال انقطاع خدمة أوبتوس في 8 نوفمبر.

سمع تحقيق منفصل في مجلس الشيوخ بقيادة حزب الخضر في وقت سابق من هذا الشهر من الرئيسة التنفيذية السابقة كيلي باير روزمارين – قبل استقالتها عن ترك عملاء أوبتوس بدون خدمة.

ستقدم المراجعة تقريراً عن أداء أوبتوس وستقدم توصيات بشأنها وستنظر في ما إذا كانت هناك حاجة إلى إصلاحات.

وقالت وزيرة الاتصالات ميشيل رولاند إن المراجعة كانت فرصة للصناعة والحكومة والمجتمع للنظر في الدروس التي يمكن تعلمها من الانقطاع، مشيرة إلى أنه لا توجد شبكة محصنة.

وأكدت شركة أوبتوس حدوث “تغييرات في معلومات التوجيه” بعد أن كانت “الترقية الروتينية للبرنامج” هي السبب وراء انقطاع الخدمة على المستوى الوطني.
ستبحث المراجعة أيضاً في الدور الذي يجب أن تلعبه الحكومة في إدارة الانقطاعات الوطنية والاستجابة لها، ومدى كفاية متطلبات التواصل مع العملاء في حالات انقطاع الخدمة الوطنية، وكيفية التعامل مع الشكاوى والتعويضات في حالة الإنقطاع الجماعي في المستقبل.

وقالت السيدة رولاند “تسبب انقطاع خدمة أوبتوس الأخير في تعطيل كبير لحياة الملايين من الأستراليين، وأثر على الشركات الصغيرة وترك الكثيرين دون القدرة على الاتصال بخدمات الطوارئ”.

“نحن بحاجة إلى تعلم الدروس من هذا الحادث الخطير لأنه لا توجد شبكة محصنة ضد الأخطاء الفنية أو انقطاع التيار الكهربائي.
ستساعد المراجعة التي تجريها الحكومة الألبانية بعد الحادث الصناعي على تحديد المجالات التي تحتاج إلى تعزيز عملياتها وتقديم المشورة للحكومة بشأن الإصلاحات المحتملة.

“يتوقع الأستراليون ويستحقون الأفضل من مزودي خدمات الاتصالات عندما تنشأ مثل هذه الأنواع من الحوادث، وأود أن أشجع الجميع على إبداء آرائهم – بدءاً من الشركات وحتى المستهلكين.”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *