“تحرير فلسطين” هتافات ترددت في جلسة مجلس الشيوخ بسبب رفض الدعوة لوقف إطلاق النار

شارك مع أصدقائك

سياسة – أستراليا اليوم

ترددت أصداء هتافات “تحرير فلسطين” في قاعة مجلس الشيوخ مع استمرار الحكومة في رفض المطالب التي تدعو إلى وقف إطلاق النار في الصراع بين إسرائيل وحماس.

كانت مهرين فاروقي، التي كانت ترتدي الكوفية، محاطة بزملائها من حزب الخضر أثناء تنظيمهم للإضراب وقت الأسئلة بعد ظهر يوم الاثنين.

واستخدمت نائبة زعيم حزب الخضر سؤالها لمهاجمة حزب العمال لعدم استماعه إلى الآلاف الذين ساروا في عطلة نهاية الأسبوع عبر أستراليا لدعم وقف إطلاق النار.

وقال دون فاريل القائم بأعمال رئيس الحكومة في مجلس الشيوخ إن حزب العمال يؤيد حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها لكنه كرر الطريقة التي يرد بها على “الأمور المهمة”.
وقال: “هذا يعني أنه يجب على إسرائيل أن تحترم القانون الدولي وقواعد القانون”.

“لا أحد يريد أن يرى أرواحاً بريئة تُزهق في هذه الظروف الرهيبة. ومن المهم ألا يدفع المدنيون الأبرياء ثمن الفظائع التي ترتكبها حماس”.

لكن إجابته لم تكن مرضيه بالنسبة لسيناتور حزب الخضر مهرين فاروقي.

قالت “إن الائتلاف مفلس أخلاقيا عندما يتعلق الأمر بفلسطين، وقد أظهر حزب العمل أنه بلا قلب، وبلا شجاعة، وعاجز. أنتم تشاهدون المذبحة التي ترتكبها إسرائيل بحق آلاف الفلسطينيين ولا تدينون إسرائيل”.
“أنت لا تدين إسرائيل. أنتم ترفضون الدعوة إلى وقف فوري لإطلاق النار. لن نجلس هنا ونشاهدكم أثناء عدم قيامكم بأي شيء.

“الكلمات المراوغة لن توقف جرائم الحرب. اليوم، ننقل احتجاج الشعب إلى البرلمان”.

ورفعت السيناتور قبضتها اليسرى وصرخت “فلسطين حرة حرة!”
ورفعت السيناتور الفيكتورية جانيت رايس صفحة مطبوعة بحجم A4 عليها العلم الفلسطيني فوق رأسها بينما خرجت هي وغيرها من أعضاء حزب الخضر من القاعة بصمت.

وفي حديثها بعد ذلك، وصفت السيناتور فاروقي التلميح إلى أنها كانت تحاول الاستفادة سياسياً من الصراع بأنه “مشين وحقير إلى حد كبير”.

أدى هجوم حماس عبر الحدود على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول إلى مقتل ما لا يقل عن 1400 شخص واحتجاز 240 رهينة. وتم إطلاق سراح أربعة رهائن منذ ذلك الحين.

ومنذ ذلك الحين، أغلقت إسرائيل حدودها مع غزة، وشنت هجوماً برياً، وأدى القصف المستمر إلى مقتل ما لا يقل عن 9700 شخص.

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأحد الدعوة المتزايدة لوقف إطلاق النار في قطاع غزة دون عودة الرهائن.

وقالت الحكومة الألبانية مرارا وتكرارا إنها تدعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها لكنها دعت إلى هدنة إنسانية في غزة للسماح بوصول المساعدات إلى المدنيين الفلسطينيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *