أنتوني ألبانيزي يقول إنه سيكون “مباشراً” في المحادثات مع الصين لكنه يخفف من التوقعات المحتملة

شارك مع أصدقائك

سياسة – أستراليا اليوم

خفف أنتوني ألبانيزي من توقعاته قبل رحلة تاريخية إلى الصين، لكنه يقول إنه لن يخشى التواصل المباشر مع بكين.

ومن المقرر أن يجري رئيس الوزراء محادثات مع الرئيس شي جين بينغ ورئيس مجلس الدولة لي تشيانغ عندما يسافر إلى الصين في وقت لاحق من هذا الأسبوع – وهي أول زيارة يقوم بها زعيم أسترالي منذ سبع سنوات.

ويُنظر إلى الزيارة المرتقبة على أنها خطوة إيجابية أخرى للبلدين بعد سلسلة من الخلافات التي وضعت العلاقات الدبلوماسية في حالة تجميد عميق.

وقال ألبانيزي لإذاعة “وايد باي” على شبكة ABC عندما سئل عما يأمل في تحقيقه من الزيارة، قال “أعتقد أن الزيارة في حد ذاتها إيجابية”.

وأشار إلى عودة الصحفي المحتجز تشينغ لي وإزالة القيود التي أدرجت بعض الصادرات الأسترالية في القائمة السوداء، مثل الشعير، ومراجعة التعريفات الجمركية على النبيذ الأسترالي لمدة خمسة أشهر.
وتم فرض القيود بعد أن دعت حكومة موريسون إلى إجراء تحقيق دولي في مصدر كوفيد-19.

وقال ألبانيزي “نريد أن نرى استقرارا في العلاقة، حيث نتعاون حيثما نستطيع، ونختلف عندما تكون لدينا اختلافات، ونكون منفتحين وصادقين بشأنها ويمكننا مناقشة هذه القضايا من خلالها”.

لكن ألبانيزي أوضح أنه لن يخجل من التعامل “المباشر” مع الصين عندما يتعلق الأمر ببحر الصين الجنوبي واتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.

“إنه ممر مهم لتجارة أستراليا حتى اليابان وكوريا. ومن المهم أن يتم احترام القوانين الدولية”.

“إنهم يعرفون موقفنا من هذه القضايا، ولكن عندما يتجه واحد من كل أربعة من دولارات صادراتنا إلى وجهة واحدة فقط، وهي الصين، أكثر من مجموعة الدول الثلاث التالية، الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان، فإن هذه هي العلاقة”. وهذا له تأثير مباشر على الوظائف هنا في أستراليا وعلى اقتصادنا، ولهذا السبب فإن العلاقة مهمة.

وقال إن الأستراليين، والصين نفسها، يتوقعون أن أكون “مباشراً بشأن مصالحنا”.

“تعلم الصين أننا في تحالف مع الولايات المتحدة. إنهم يعرفون أننا أمة تدافع عن حقوق الإنسان وسيادة القانون، ويتوقعون منا أن نفعل ذلك”.

“أعتقد أنك رأيت التحسن في العلاقة جزئياً بسبب الطريقة التي أديرناها بها.”
ومن المقرر أن تحتفل الزيارة التي تستغرق ثلاثة أيام، والتي ستتضمن اجتماعات مع شي جين بينج ولي، بالذكرى الخمسين لزيارة غوف وايتلام الأولى للصين، وتأتي بعد أقل من أسبوع من زيارة ألبانيزي للولايات المتحدة.

وأشار يوم الأحد إلى أن أستراليا لها دور كقوة متوسطة في المساعدة في بناء “حواجز حماية” بين الجيشين الأمريكي والصيني.

التقى ألبانيزي لأول مرة بالرئيس الصيني لإجراء محادثات لكسر الجمود على هامش قمة قادة مجموعة العشرين العام الماضي في إندونيسيا.

وكان من المأمول أن يتم عقد اجتماع ثان في قمة هذا العام في الهند، لكن شي جين بينج لم يحضر.

وبدلاً من ذلك، التقى ألبانيزي برئيس مجلس الدولة لي على هامش قمة الآسيان.

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

شادية حبال
عماد شبلاق

شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/4!

شارك مع أصدقائك

Post Views: 117 شخصيات علمية – أستراليا اليوم (شادية حبال – عالمة فيزياء الفضاء السورية)   بقلم: أ.د / عماد وليد شبلاق رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا ونائب

الطموح
مينا شاكر

كن طموحا كما شئت

شارك مع أصدقائك

Post Views: 85 بقلم مينا شاكر – مقالات كن طموحا كما شئت وامتلك  من العزم ما امتلكه الجبابرة ولا تخفض هامتك للظروف إذا أبيت ولا ترضي لأحلامك أن تكون عابرة

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم