كاميرات مرورية جديدة عالية التقنية في فيكتوريا

شارك مع أصدقائك

كاميرات – ملبورن – أستراليا اليوم

تم تغريم الآلاف من سائقي السيارات بسبب استخدام هواتفهم المحمولة أثناء القيادة أو عدم ارتداء أحزمة الأمان الخاصة بهم بواسطة كاميرات فيكتوريا الجديدة عالية التقنية.
تظهر البيانات الجديدة، أنه تم التقاط مخالفات لأكثر من 6000 سائق خلال شهر يوليو وحده بواسطة كاميرات الكشف، والتي تم طرحها لأول مرة في أبريل.
تقول السلطات إنها تشعر بالقلق من أمثلة السلوك الخطير التي التقطتها الكاميرات.
تم طرح الكاميرات لأول مرة خلال فترة تجريبية مدتها ثلاثة أشهر، وإنتهت في الأول من يوليو.
ومن بين أكثر من 6000 سائق تم ضبطهم وهم يرتكبون خطأً في شهر يوليو، كان 3300 سائق يستخدمون جهازاً محمولاً، معظمهم من الهواتف المحمولة.
تم ضبط حوالي 2000 سائق لعدم ارتداء حزام الأمان.
وقالت سامانثا كوكفيلد، رئيسة لجنة حوادث النقل للسلامة على الطرق “بعض الناس يبذلون قصارى جهدهم لعدم ارتداء حزام الأمان بما في ذلك ربطه خلفهم”.
“نجد أنه من غير المفهوم أنه في كل عام، حيث يرتفع عدد الأرواح المفقودة  على الطرق بشكل كبير، يظل الناس يختارون عدم ارتداء أحزمة الأمان”.
هناك 200 موقع حيث تم إعداد الكاميرات في جميع أنحاء فيكتوريا، ممكّنة ببرامج الذكاء الاصطناعي.
تقوم التكنولوجيا تلقائياً بمراجعة كل صورة، وإذا اكتشفت مخلفة محتملة، يتم فحص الصورة بواسطة ضابط مستقل مؤهل.
يواجه السائقون غرامة قدرها 577 دولاراً إذا تم ضبطهم على هواتفهم أثناء القيادة، بالإضافة إلى أربع نقاط سلبية.
إذا تم القبض عليك وأنت ترتدي حزام الأمان بشكل غير صحيح، فستتلقى غرامة قدرها 385 دولاراً وثلاث نقاط عيب أخرى.
توجد حالياً أربع كاميرات متنقلة عالية التقنية تعمل في جميع أنحاء الولاية.

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

المجلس السرياني العالمي
إعلام

بيان شجب وإستنكار من المجلس السرياني العالمي

شارك مع أصدقائك

Post Views: 54 المجلس السرياني العالمي – إعلام ܡܘܬܒܐ ܣܘܪܝܝܐ ܬܒܝܠܝܐ World Syriac Council   ندد ونشجب بأشد العبارات التعدي السافر والهمجي على سيادة الأسقف مار ماري عمانوئيل أسقف الكنيسة

جاليات

بيان من رئيس الرابطة الكلدانية في أستراليا

شارك مع أصدقائك

Post Views: 21 باسمي وبالنيابة عن الرابطة الكلدانية في سيدني أحب ان أعلن أننا ضد العنف بكل أشكاله وأنواعه. حيث إن الله خلقنا لكي نتحابب ونتعاضد مع بعضنا البعض ولم

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم