استطلاع صوتي للبرلمان يكشف عن انقسام طبقي كبير

شارك مع أصدقائك

سياسة – أستراليا اليوم

 

تظهر أحدث النتائج أن حملة “نعم” تظهر على أرض مهزوزة مع استمرار الدعم في التآكل على طول الخطوط الطبقية.

أظهر الاستطلاع، الذي نُشر في صحيفة “ذا أستراليان” ليلة الأحد، موافقة 46 في المائة فقط من الناخبين على تعديل الدستور لإعطاء تأثير لصوت السكان الأصليين إلى البرلمان كما اقترحت الحكومة الفيدرالية.

مع انقسام الآراء بشكل شبه متساو، قال 43 في المائة من الناخبين إنهم سيصوتون بلا، بينما قال 11 في المائة إنهم لا يعرفون.

لكن تفصيل الأرقام هو الذي يخبرنا بشكل خاص.

يتم دعم حملة “نعم” من قبل جيل الألفية الحاصلين على تعليم جامعي وجنرال زيرز في العواصم وحملة “لا” من قبل أبناء جيل الطفرة السكانية غير الحاصلين على التعليم العالي، ومعظمهم في الضواحي والمناطق الخارجية.

يدعم 56 في المائة من الأستراليين الحاصلين على تعليم جامعي صوت البرلمان مقابل 35 في المائة يدعمون “لا”.

هذا التصويت هو الأعلى بين الشباب – 65 في المائة بين 18 و 34 صوتاً نعم مع 21 في المائة فقط صوتوا لا.

صوت الأستراليون آخر مرة في استفتاء عام 1999، والذي تساءل عما إذا كان ينبغي أن تصبح أستراليا جمهورية أم لا، واختارت الأغلبية البقاء كملكية دستورية.

حصل التصويت بلا على الأغلبية على المستوى الوطني وفي جميع الولايات والأقاليم باستثناء ACT.

لكي ينجح الاستفتاء، يجب أن يحصل التصويت بنعم على أغلبية الناخبين في غالبية الولايات.
هذا هو أول استطلاع يقدم للناخبين السؤال الدقيق الذي سيُطرح عليهم في صندوق الاقتراع عند إجراء الاستفتاء هذا العام، مما يجعله أهم استطلاع حتى الآن.

طرح سؤال على الناخبين ​​في وقت لاحق من هذا العام، سيقرر الأستراليون في استفتاء ما إذا كانوا سيغيرون الدستور الأسترالي للاعتراف بالشعوب الأولى في أستراليا من خلال إنشاء صوت من السكان الأصليين وسكان جزر مضيق توريس. هل توافق على هذا التعديل المقترح؟

في مجلس النواب الشهر الماضي، عندما كان التشريع الذي يسمح بإجراء الاستفتاء قيد المناقشة، قال السيد داتون إن بعض الأستراليين سيكونون أكثر مساواة من غيرهم إذا نجح ذلك.

قال زعيم المعارضة أنه لا يريد أن يصبح صوت البرلمان اقتراحاً عنصرياً.

وأقر مجلس النواب تشريعا لإجراء الاستفتاء الذي من المرجح إجراؤه بين أكتوبر تشرين الأول وديسمبر كانون الأول.

المصدر

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

عايدة السيفي

شخصيات بلا حدود عطاء لامحدود في شحصيات من بلادي

شارك مع أصدقائك

Post Views: 54       عائدة السيفي بالرغم من كبر سنه تراه مخلصاً وفياً لمبادئه ولرفيقة دربه  السيد سالم خلف الخميسي في ضيافتنا    رجل سبعيني أفنى حياته لخدمة أمته

حادث طعن الأسقف الآشوري
حوادث وقضايا

الاعتداء على قناة العراقية أثناء تغطية حادث الطعن في الكنيسة الآشورية في سيدني

شارك مع أصدقائك

Post Views: 31 قناة العراقية – أستراليا اليوم عندما يتصادم العنف مع الإعلام، تندلع فصول جديدة في قصة الصراع والتوتر. وفي هذا السياق، شهدت قناة العراقية بقيادة المخرج سمير قاسم

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم