حكومة موريسون – إستراليا اليوم :

اتُهمت الحكومة باستخدام تكتيكات “استبدادية” تضر بالناخبين ذوي الدخل المنخفض وكبار السن والإقليميين والسكان الأصليين في محاولة “طرح” مشروع قانون في البرلمان عشية الانتخابات الفيدرالية.

وذالك بعد توصيات من اللجنة الدائمة المشتركة للشؤون الانتخابية، قدمت الحكومة مشروع قانون نزاهة الناخبين إلى مجلس النواب، والذي يسعى إلى تشريع الناخبين الأستراليين المؤهلين الذين يظهرون بطاقات الهوية عند التصويت في الانتخابات.

أنغوس تايلور

إذا كان الشخص غير قادر على تقديم شكل من أشكال الهوية، فيمكن للناخب الآخر الذي لديه نموذج صالح أن يشهد نيابة عن الشخص المجهول الهوية.
قال أنغوس تايلور، إن مشروع القانون، استناداً إلى التقارير الواردة في انتخابات 2013 و 2016 و 2019، سيسعى إلى ضمان الحد من تزوير الناخبين و “تقليل الأخطاء غير المقصودة”.

أضاف تايلور: “ستجعل التدابير الواردة في مشروع القانون هذا النظام الانتخابي الأسترالي متوافقاً مع ممارسات تحديد هوية الناخبين للديمقراطيات الليبرالية الأخرى مثل كندا والسويد، ومع الأنشطة اليومية الأخرى في أستراليا التي تتطلب إثباتاً للهوية، مثل القيادة وفتح حساب مصرفي، أو الحصول على طرد من مكتب البريد.

لكن، قوبل مشروع القانون برد فعل عنيف من قبل المعارضة، الذين قالوا إن إدخال التشريع الجديد الآن، في “عشية الانتخابات الفيدرالية” كان “محاولة يائسة لتقويض الديمقراطية”.

أنتوني ألبانيز

في محاولته لتعليق الأوامر الدائمة، قال زعيم المعارضة أنتوني ألبانيز أن تزوير الناخبين كان، وفقاً للجنة الانتخابات، وهي تعتبر “مسألة صغيرة ومحدودة للغاية”.
ومن جهته أكد توني بيرك أن مشروع القانون، حتى أوائل عام 2023، تستخدم الحكومة “التكتيكات (اليمينية المتطرفة) التي رأيناها سابقاً من الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

دعونا لا نخطئ في حق كل من يتأثر بهذا – مثل الأشخاص الذين لا مأوى لهم والفقراء، والأشخاص الذين يعيشون في مجتمعات نائية، وكبار السن الذين تخلوا عن تراخيصهم، وكل من يحضر ويرى قوائم انتظار لا نهاية لها (في يوم الانتخابات) هذا ماورد علي لسان السيد بيرك.

أعضاء معارضون

كما يرى بعض الأعضاء مثل لينجياري، وارن سنودون، إن ناخبيه في الإقليم الشمالي سيكونون محرومين إلى حد كبير من مشروع القانون “العنصري”.

قال لينجياري “لقد كنت هنا منذ 33 سنة، ولم أر شيئًا كهذا من قبل.

فهذا عنصري، وذاك تمييزي، والأمر كله يتعلق بالقمع.

“أعرف ما سيحدث في منطقتي، (لن يتمكن الناس من التصويت) إنه اعتداء مطلق على ديمقراطيتنا.

مالارنديري مكارثي

ورددت النائب العمالي مالارنديري مكارثي هذه المخاوف، ووصف الخطوة بأنها “شائنة” من شأنها أن تزيد من حرمان الناخبين من حق التصويت.

وقالت على تويتر “هذا هجوم على الديمقراطية”.

“عقد صفقات مع اليمين المتطرف لقمع الأستراليين من التصويت يظهر مدى اليأس.

سكوت موريسون سيبقى في السلطة. إنه مستعد لتدمير الديمقراطية. ألم يدمر أسلوب الحياة الأسترالي بما فيه الكفاية .
وقالت صحيفة “زالي ستيجال” المستقلة إن الخطوة التي اتخذتها الحكومة “استبدادية وليست ليبرالية”.

وقالت، إنهم يريدون تطبيق تشريع في اللحظة الأخيرة يخاطر بمنع الناس من التصويت في الانتخابات المقبلة.

سكوت موريسون

وقال رئيس الوزراء سكوت موريسون إنها “ممارسة معتادة”.

واستطرد: “أعتقد أنه من العدل أنه في الديمقراطية، إذا حضرت إلى صندوق الاقتراع في ليلي بيلي وقلت اسمي سكوت موريسون وأعطيتهم عنواني، فعندئذ يجب أن أكون قادراً على الإنتخاب، واعتقد أن هذا يكفي، حيث إنه شكل من أشكال التعريف لإثبات الشخصية.

“وإذا لم تفعل ذلك، فأنت تقوم بالتصويت على إعلان ويتم تسويته”.

بموجب مشروع القانون المقترح، يمكن تقديم الأشكال التالية للهوية في صندوق الاقتراع:

  • الهوية الفوتوغرافية الحالية، مثل رخصة القيادة أو جواز السفر أو إثبات بطاقة العمر.
  • بطاقة الهوية أو الوثائق الصادرة عن الحكومة، بما في ذلك بطاقة ميديكير، وشهادة الميلاد، والبطاقة الصحية لكبار السن من الكومنولث، والإشعار الضريبي للتقييم، وشهادة الجنسية الأسترالية، وبطاقة امتياز الكومنولث للمتقاعدين.
  • بيان حساب أو إشعار صادر عن مؤسسة مالية أسترالية أو هيئة حكومية محلية أو مزود خدمات أو خدمة نقل في آخر 12 شهراً.
  • بطاقة ائتمان أو خصم حالية صادرة عن مؤسسة مالية أسترالية.
  • وثيقة تتعلق بشؤون شخص معين، تحدد اسم الشخص، صادرة عن مجلس أراضي السكان الأصليين أو مجلس أراضي جزر مضيق توريس أو ائتمان الأراضي، أو هيئة اعتبارية تحددها اللوائح.

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com