إستراليا – إستراليا اليوم :

 

قد تكون أستراليا على شفا ظاهرة يطلق عليها اسم “الاستقالة الكبرى” ويعتقد أحد الخبراء أن الهجرة الجماعية للموظفين يمكن أن تدفع الي زيادة إرتفاع الأجور، وربما تؤدي إلى زيادة سعر الفائدة.

قام الكثير من الأشخاص بتغيير وظائفهم في الولايات المتحدة ويبدو أن اتجاه ما بعد الوباء سيصيب أستراليا بعد ذلك.

ويفكر عدد متزايد من الأستراليين في تغيير وظائفهم.

تظهر أحدث نتائج استطلاع تحليلات التمويل الرقمي الذي شمل 52000 أسرة أن ربع الأشخاص قد فكروا في الانتقال.

ومن المثير للاهتمام، أن الأسباب التي قدمها الناس لرغبتهم في الإقلاع قد تغيرت بشكل كبير، حيث أصبح معظم الناس مدفوعين الآن بالرغبة في زيادة الأجور.

لقد تحول هذا الآن، حيث يريد حوالي الثلثين الآن زيادة في الأجور وثلثهم فقط يريدون أسلوب حياة أفضل.

ويفكر المزيد من الناس الآن بجدية أكبر في تغيير وظائفهم خيى يتمكنوا من زيادة دخلهم”.

ويعتقد أنه انعكاس لارتفاع تكاليف المعيشة والرهون العقارية.
ويعتقد بعض المحللين أن العديد من الأستراليين يتطلعون إلى المضي قدماً، بمجرد حصول الناس على مكافآت عيد الميلاد وبدء التوظيف مرة أخرى.

وعادةً ما يكلف استبدال الموظفين كثيراً، وهناك تكلفة أيضاُ لإعادة التوظيف، ولكن هناك أيضاً اضطراب لأنه من الصعب الآن الحصول على موظفين مؤهلين، لذا فإن هذا يضع ضغوطاً على الشركات.

ارتفاع التضخم

ويمكن أن تؤدي الزيادات الواسعة في الأجور إلى ارتفاع التضخم.

بينما قال بنك الاحتياط الاسترالي إنه لا يتوقع زيادة أسعار الفائدة حتى عام 2024، إذا ارتفع التضخم أكثر من اللازم، فقد يضطر إلى التصرف عاجلاً.

قد يكون هذا الاضطراب في الأفراد والتفاوض على أجور أعلى حافز لارتفاع أسعار الفائدة في المستقبل.

والحقيقة هي أن الكثير من الناس لم يحصلوا على زيادة حقيقية في الأجور بخلاف ارتفاع تكاليف المعيشة منذ 2011.

كان نمو الرواتب في أستراليا مثيراً للاشمئزاز، بخلاف الصناعات مثل صناعات التكنولوجيا العالية.

والأن الضغط المالي مرتفع للغاية في الوقت الحالي، وتكاليف المعيشة آخذة في الارتفاع والرهون العقارية آخذة في الارتفاع، لكن نمو الدخل ضئيل للغاية.

كما أن الموظفين غير المثبتين وغيرهم ممن لا يتمتعون بأمان عقود دائمة بدوام كامل سيكونون في وضع أضعف بكثير للتفاوض بشأن زيادة الأجور.

أصبح الناس أكثر التزاماً (مالياً) من ذي قبل ومن الواضح أن هذا له تأثيراً مزعزعاً للاستقرار المالي للأسر من وجهة النظر الاقتصادية.
بالعودة إلى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تمتع الناس بنمو جيد في الدخل للمساعدة في سداد قروضهم العقارية.

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com