غلاديس بيرجيكليان – إستراليا اليوم :

إستغلت غلاديس بيرجيكليان سلطتها كأمين صندوق لتدعيم قرض مالي لعشيقها السري، كما ذكرت هيئة مراقبة الفساد في نيو ساوث ويلز.

وقالت الهيئة إنه بين عامي 2015 و 2017 عندما كانت السيد غلاديس بيرجيكليان أمين خزانة الولاية قد قدم لها طلب تمويل مقدمًا من داريل ماجواير، لتمويل نادي (واجا واجا للرماية)وقدم الطلب الي لجنة كانت ترأسها بيرجيكليان، وقيل إنها داعمة للطلب وفقًا لرسالة بريد إلكتروني تم تقديمها في أدلة في الهيئة المستقلة لمكافحة الفساد.

وأشارت رسالة البريد الإلكتروني بتاريخ 6 ديسمبر 2016 بين اثنين من المسؤولين في وزارة الخزانة إلى محادثة مع أحد موظفي بيرجيكليان الذي قال إن أمين الخزانة (غلاديس بيرجيكليان) قد طلب تقديم ذلك وأشار إلى ميل لدعم الطلب وإعتماده.

وقد تم إصدار مذكرة استدعاء للمسؤول الذي كتب الرسالة علي البريد الإلكتروني من قبل هيئة المحاسبة والمراجعة في مارس  والتي تم نشرها في جلسة الاستماع العلنية يوم الثلاثاء.
ويمثل أمر الاستدعاء أول إجراء معروف علنًا من قبل هيئة المحاسبة والمراجعة في تحقيقها في سلوك السيدة بيرجيكليان التي قد أستغلت منصبه ونفوذها، وقد تم إرسال طلب له منذ أيام الي جلست استماع برلمانية نارية واجهة خلالها وابلًا من الأسئلة حول السيد ماجواير.

تم الكشف أيضًا عن أن موظف بيرجيكليان المشار إليه في البريد الإلكتروني، وهو زاك بنتلي، قد أجرى مقابلة سرية وإجبارية مع هيئة المحاسبة والمراجعة في أبريل.

وكشف نص من تلك المقابلة أن بنتلي – مثل معظم الآخرين في البرلمان – لم يكن لديه فكرة أن السيدة بيريجيكليان والنائب عن داريل ماجواير، صاحب نادي (واجا واجا) كانا على علاقة شخصية وثيقة أثناء مفاوضات التمويل.

أخبر بنتلي هيئة المحاسبة والمراجعة أنه كان رد فعله “بالصدمة” و “الرعب” عندما اكتشف ذلك خلال جلسات الاستماع العامة السابقة للجنة في أكتوبر من العام الماضي.

قال لا أستطيع أن أعبر لك، سيد روبرتسون عن رعبي عندما علمت ذالك.

وصرح، ليس الرعب فقط يا سيدي، ولكن أكثر من ذلك، هذان شخصان عرفتهما جيدًا وحقيقة أنني لم أكن أعلم إنهم علي علاقة كان هذا الأمر مروعًا للغاية.

ومع ذلك، لم يتذكر سبب قوله في رسالة البريد الإلكتروني لعام 2016 إن السيدة بريجيكليان دعمت طلب تمويل بقيمة 5.5 مليون دولار الأسترالي لنادي واجا واجا.

تضمنت أدلة يوم الثلاثاء أيضًا مذكرة موجزة، كتبها السيد بنتلي للسيدة بيرجيكليان، حيث أشار إلى اجتماع عقدته مع السيد ماجواير في نوفمبر 2016.

منحة نادي واجا واجا للرماية  هي قضية رئيسية يتم التحقيق فيها من قبل هيئة المحاسبة والمراجعة فيما يتعلق بادعاء أن علاقة السيدة بيرجيكليان بالسيد ماجواير تسببت في تضارب في المصالح.

تمت الموافقة على المنحة من قبل لجنة مراجعة الإنفاق التابعة لمجلس الوزراء في 14 ديسمبر 2016، ثم أعلنها السيد ماجواير في بيان صحفي.

تفاجئ النواب البيروقراطيين بنشر الأخبار دون الكشف عن وجود قيود معينة مرتبطة بالمال.
وقد تم إستدعاء إثنان من كبار البيروقراطيين من مكتب الرياضة الي منصة الشهود في هيئة المحاسبة والمراجعة يومي الاثنين والثلاثاء، وقال كلاهما إن عملية التقديم بدت مستعجلة وغير مكتملة.

وتم إعطاء مكتب الرياضة يومًا واحدًا فقط لإعداد المسودة، وهو موعد نهائي “غير معتاد للغاية” كما أبلغت اللجنة يوم الاثنين.

أخبر المدير التنفيذي السابق لمكتب الرياضة بول دورن اللجنة يوم الثلاثاء أنه وزملاؤه “ياعتقدوا أن المشروع غير مكتمل”.

وقد سئل السيد دورن من قبل المحامي الذي يساعد لجنة التحكيم المستقلة (هيئة المحاسبة والمراجعة) سكوت روبرتسون، عما إذا كان سيعتبر ذلك بمثابة “تعدي وتخطي للمسار الوظيفي” لمواصلة إبلاغ الوزير بأن الاقتراح “فكرة سيئة”.

ولكن أنكرت السيدة بريجيكليان، وقالت إنها كانت تتصرف دائمًا بأعلى مستوى من النزاهة.

وقالت في خطاب استقالتها في جميع القرارات التي اتخذتها كوزيرة أو كرئيسة للوزراء في نيو ساوث ويلز، كان الاعتبار الأول دائمًا هو رفاهية شعب الولاية.

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com