العقارات في أستراليا – أستراليا اليوم

العقارات في أستراليا

في بعض الأحيان يبدو الأمر وكأن الملكية هي الصناعة التي نسيها الزمن. بينما أحدثت التكنولوجيا ثورة في العديد من الصناعات، تظل الملكية مرتبطة بالأعمال الورقية المادية والعمليات اليدوية المرهقة من عصر مضى.
أجبر فيروس كورونا المستجد (كوفيد) كل صناعة على تبني تقنيات جديدة لمواجهة تحديات الوباء.

فالعمل على الإنتاج بعيداً عن المكاتب والمؤسسات، كالعمل من المنزل كان له تأثيراً كبيراً ودروساً كبيرةً في صناعة العقارات عندما يتعلق الأمر بالتطور مع الزمن.

أما بالنسبة للمبتدئين، تعد التكنولوجيا مثل Sorted Services هي المفتاح لتبسيط سير العمل، من أجل توفير الوقت والمال لمحترفي العقارات.

على سبيل المثال، يمكن التعامل مع نصف المهام التي تشغل وقت الوكيل وطاقته العقلية – مثل توفير عملية إعداد مستأجر، مع استكمال التحقق من المراجع وتسليم العقار المؤجر.

استغلال التكنولوجيا في مساعدة الوكلاء

علاوة على ذلك، يمكن للتكنولوجيا أن تساعد الوكلاء في إدارة العملاء بشكل أفضل، بالإضافة إلى التنسيق بين المستأجرين والمالكين. وهذا يشمل تسهيل التفاوض بشأن تجديد عقود الإيجار، وتنظيم الإصلاحات أو الصيانة، والرد على استفسارات العملاء والمستأجرين.

الفكرة ليست التقليل من قيمة الوكلاء أو إقصائهم عن العمل، بل هو عكس ذلك تماماً.

فلقد تحرر الوكلاء من المهام الروتينية المتكررة، حتى يتمكنوا من استغلال الوقت والجهد في أشياء أكثر أهمية.

تماماً مثل المحاسبين المستخدمين لبرنامج Excel من إضافة أعمدة من الأرقام، حتى يتمكنوا من التطور إلى مستشاري أعمال موثوق بهم.

بالنسبة إلى الوكلاء، يتيح لهم التشغيل الآلي قضاء المزيد من الوقت في تلك المهام التي تتطلب لمسة إنسانية، مثل بناء الأعمال وتقوية العلاقات وتقديم خدمة عملاء ممتازة.

 التفاعل الرقمي السلس

إنه يعمل في كلا الاتجاهين، حيث إن العملاء اليوم لديهم احتياجات متغيرة وطلبات متزايدة.

إنهم يتوقعون تفاعلاً رقمياً سلساً مع مزودي الخدمة، وهو أمر غير قابل للتفاوض.

تعد رقمنة الأعمال الورقية والعمليات اليدوية المرهقة صارت التكنولوجيا الجديدة بمثابة تغيير حقيقي للعاملين في صناعة العقارات.

بالتالي تمكنوا من زيادة الإنتاجية وتقليل التكاليف التشغيلية وتعزيز تجربة العملاء بشكل عام.

ومع ذلك، فإن هذا النوع من زيادة الكفاءة لا يزال مجرد ثمار متدلية عندما يتعلق الأمر بالإمكانيات الكاملة لتكنولوجيا العقارات.

بالنظر إلى المستقبل، يحتاج الوكلاء إلى التطور ليصبحوا أكثر من مجرد ميسرين، تماماً كما أصبح المحاسبون أكثر من مجرد حاسبات بشرية.

يحتاج الوكيل إلى نقل المعرفة والخبرة. من أجل ترتيب الكلمات، يجب أن يضيفوا قيمة إلى الطاولة وأن يجعلوا أنفسهم جزءاً لا يقدر بثمن من العملية.

استراتيجيات التحليلات المتقدمة

صناعة العقارات لديها حق الوصول إلى ثروة من البيانات. قد يبدو الأمر مربكاً، ولكن باستخدام الأدوات المناسبة، يمكن تحويل كل تلك البيانات إلى رؤية قابلة للتنفيذ. تسمح استراتيجيات التحليلات المتقدمة للوكلاء بالوقوف في المقدمة، وسحق الأرقام لمساعدتهم في العثور على الإبرة الثمينة في كومة قش من المعلومات.

على سبيل المثال، يمكن للتكنولوجيا تحسين مجموعة من العمليات مثل جذب المستأجرين ومفاوضات التأجير التجاري وتقييم الأصول.

يمكن أيضاً تحسين تجربة المستأجر وعملياته. إنها جميعاً أمثلة كلاسيكية لوكلاء يتعلمون كيفية العمل بشكل أكثر ذكاءً من خلال التكنولوجيا، بدلاً من مجرد العمل بجدية أكبر.

إلى جانب ذلك، تجلب التكنولوجيا الجديدة الجيل التالي من الواقع المعزز والافتراضي لمساعدة الوكلاء في تقديم خدمة مخصصة.

كما أنه يطمس الحدود بين العالمين المادي والرقمي عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع العملاء بشروطهم الخاصة، في أي مكان وفي أي وقت.

وفي الوقت نفسه، عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع العالم المادي، يمكن لحلول البناء الذكية تبسيط إدارة الممتلكات لإطلاق العنان للكفاءات وخلق فرص جديدة.

ربما يكون فيروس كورونا قد هز الصناعة من سباتها التكنولوجي، لكنها البداية فقط عندما يتعلق الأمر بتنشيط صناعة العقارات في أستراليا واحتضان المستقبل.

 

المصدر

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com