إستراليا – إستراليا اليوم :

حذر وزير النقل من عدم إعتماد الحكومة الفيدرالية معايير الانبعاثات الدولية حتى أصبحت أستراليا ( أرضًا لنفايات ) للسيارات الأكثر خطورة وتلوثاٌ.

يتبع أكثر من 80 في المائة من سوق السيارات العالمي الآن معايير انبعاثات السيارات “Euro 6” ، بما في ذلك أوروبا والولايات المتحدة واليابان وكوريا والصين والهند والمكسيك.

لكن أستراليا الي الأن لم توقع على المعايير العالمية ، الأمر الذي يتطلب فرض قيودًا جديدة أكثر صرامة على الملوثات في البنزين وذالك يتطلب من السيارات الجديدة أن تنبعث منها جسيمات أقل بكثير مما هو مسموح به حاليًا.

وحتى لو  قامت الحكومة اليوم على فرض المعاير العالمية فسوف يستغرق هذا عدة سنوات قبل أن تكون الدولة جاهزة.

وأعلن عملاقة صناعة السيارات إن ذلك سوف يجعل من الصعب بيع أفضل سياراتهم في أستراليا ، والتي تتطلب وقودًا بجودة أفضل.

السيارات التي تتوافق مع أحدث معايير الانبعاثات الدولية تشتمل أيضًا بشكل عام على مجموعة من مميزات السلامة الحديثة، وبالتالي فإن الإقبال المتزايد على هذه السيارات سوف يوفر فوائد بيئية وسلامة أكثر في القيادة.

في أكتوبر من العام الماضي، فحصت إدارة البنية التحتية تكاليف وفوائد انضمام أستراليا إلى المعايير الحديثة ، ووجدت أنه سيكون هناك “فوائد كبيرة” للقيام بذلك.

اعتماد معايير أكثر صرامة

وقالت الوزارة إن ما يقدر بنحو 620 أستراليًا لقوا حتفهم في عام 2015 بسبب تلوث الهواء والإنبعاثات المرتبطة بالنقل ، أي ما يعادل أكثر من نصف رسوم الطرق الوطنية ، والذي كلف الاقتصاد حوالي 9.2 مليار دولار.
كما حذرت من أن التأخر في اعتماد معايير أكثر صرامة أدى إلى توفر سيارات أقل تقدمًا في سوق السيارات الأسترالي.

وأعرب عملاقة صناعة السيارات في إسترالية عن مخاوفهم من أن معايير انبعاثات السيارات لديهم تجعل من الصعب بشكل متزايد إقناع الشركات الأم بأن تقنيات محركات الجيل الثاني ، مثل الهجينة ( بنزين وكهرباء ) أو المركبات المزودة بأنظمة مساعدة السائق المتقدمة (ADAS) والذكية يجب تخصيص أنظمة النقل (ITS) للسوق الأسترالية “.
وأعلن نائب رئيس الوزراء بارنابي جويس. باسم وزير النقل الفيدرالي  إن الحكومة تدرس حاليًا ما إذا كانت ستتبنى معايير Euro 6.

وقال، تجري الحكومة حاليًا مراجعة للنظر فيما إذا كان يتعين على أستراليا تبني معايير Euro 6 للمركبات الخفيفة ومعايير Euro VI للمركبات الثقيلة”.

“تأكيد السيد ستيل بأن الحكومة الفيدرالية رفضت تطبيق معيار Euro VI في أستراليا غير صحيح”.
أحد العوائق التي تحول دون اعتماد أستراليا لمعايير انبعاثات أكثر صرامة هو افتقار البلاد للبنزين عالي الجودة.

يمكن للبنزين الأسترالي أن يحتوي على 15 ضعف كمية الكبريت مثل الحد الأقصى للكمية المنظمة في الدول المتقدمة الأخرى ، بالإضافة إلى المزيد من المواد العطرية مثل البنزين – مما يجعله الأسوأ بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ، وفقًا لإدارة البنية التحتية.
قال المصنعون إن البنزين عالي الجودة يجب أن يكون في مكانه قبل أن يتمكنوا من تلبية معايير Euro 6 في أستراليا.

وإذا كان لا يمكن تلبية هذه المعايير ، فيجب على الشركات المصنعة العودة إلى تثبيت التكنولوجيا القديمة أو سحب السيارات من السوق معًا.

قال صانعو السيارات أيضًا إن سياسة الحكومة هي أحد الأسباب الرئيسية لعدم توفر المزيد من السيارات الكهربائية ذات الأسعار المعقولة في أستراليا.

صرح وزير النقل ACT أنه نظرًا لأن الحكومة الفيدرالية قد التزمت مؤخرًا بتحسين جودة الوقود ، فقد حان الوقت الآن لأستراليا للحاق بالركب.

وتتبنى المفوضية الأوروبية خطة لإدخال معايير Euro 7 بحلول عام 2025.”

وسيؤدي رفض الحكومة الإسترالية إلي تسجيل الدخول في الإتفاقية إلى تقليص سوق السيارات.

جمود الصناعة وعدم الأرتقاء

وقال داني سامسون البروفيسور في جامعة ملبورن، إن المصنعين المحليين كانوا في السابق يخالفون المعايير الأسترالية ، لأن تقنيتهم ​​”القديمة” تسببت في جمود الصناعة وعدم الأرتقاء بها أمام التكنولوجيا الحدثية المستخدمة حالياٌ في صناعة السيارات .

وقال البروفيسور سامسون “قد تكون بعض هذه الأعذار معقولة جزئيًا عندما كان لدينا صناعة سيارات محلية”.

ولكن الأن مع عدم وجود صناعة محلية بعد الآن، قال إنه لا يوجد عذر كبير لأستراليا لعدم تبني المعايير الدولية الجديدة.

ويجب أن نستورد السيارات التي ستكون أكثر تقدمًا وأماناٌ في العالم.

اترك تعليقاً

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com