أستراليا اليوم تكشف الغطاء عن قضية متوقعة

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

قضية متوقعة – أستراليا اليوم

كشفت جريدة أستراليا اليوم عن قضية كانت تنتظر حدوثها آجلاً أو عاجلاً إما من جهة الشعب الاسترالي أو من جهة رؤساء أحزاب أو من جهة سياسيين.

إلى أن توصلت “أستراليا اليوم” إلى خبر منشور باللغة الإنجليزية على موقع “دايلي ميل” عن محامون يطالبون بحقوق الاسترالين في رفض اللقاح دون المساس بوظائفهم، حيث إن الإجبار على اللقاح هو أمر ضد حقوق الإنسان.

حيث تم إطلاق طعن قانوني ضد الدكتورة كيري شانت كبيرة الأطباء وبراد هازارد وزير الصحة، بشأن إجبار العاملين في الخطوط الأمامية على أخذ اللقاح مقابل الاحتفاظ بوظائفهم.

“تجريد المواطنين من حقوقهم الإنسانية الأساسية”

من هنا تم تقديم طعن قانوني لمتطلبات لقاح كوفيد المزعوم، كإجراء إلزامي لبعض عمال نيو ساوث ويلز في المحكمة العليا في الولاية، حيث تعلن وسائل الإعلام التابعة للحكومة كل يوم عن استمرار الإصابات بالفيروس بأكثر من ألف حالة يومياً.

رفع محامي سيدني توني نيكوليتش​​، الأربعاء، دعوى قضائية ضد وزير الصحة براد هازارد وكبيرة مسؤولي الصحة الدكتورة كيري تشانت في المحكمة العليا لولاية نيو ساوث ويلز، ومن المقرر الاستماع إلى القضية كأولى الجلسات يوم الجمعة.

يجادل مكتب محاماة أشلي وفرانسينا وليونارد وشركاه بأن أوامر الصحة العامة التي تتطلب تطعيم “فئة كبيرة من العمال” هو أمر غير قانوني وغير دستوري، وضد حقوق الإنسان تماماً.

وكذلك الصلاحيات الإضافية الممنوحة للشرطة باعتقال كل من يعترض على الإغلاق أو اللقاح هي امور تعسفية وبعيدة كل البعد عن الحرية التي من المفروض أنها لها حظ كبير في استراليا أكثر من كل دول العالم.

أستراليا اليوم تلقت شكاوى

حيث تلقت أستراليا اليوم في السابق شكاوى كثيرة من أشخاص يخشون الإعلان عن أسمائهم، من عاملين، أطباء، صيادلة، ممرضات، عاملين في رعاية المسنين، عمال البناء، معلمين، موظفي الخطوط الجوية، سائقي الشاحنات وطلاب الجامعات والأمهات والآباء.

من جهته قال متحدث باسم أرباب العمل في بيان: “إننا نرى أن الإكراه على التطعيم يحرم المواطنين من حقوقهم الإنسانية الأساسية، بما في ذلك حقهم في العمل، وحقهم في السلامة الجسدية وحقهم في الموافقة المستنيرة على لقاح لا يعلم الأطباء أنفسهم بآثاره الجانبية، بل كل ما يعلمونه هو ما أملته عليهم حكومة برجيكليان.

لا أحد فوق القانون، بمن فيهم الوزراء وموظفو الصحة العامة

أعلن نيكوليتش ​​للمدعين للانضمام إلى الدعوى على موقع الشركة وشبكة التواصل الاجتماعي Telegram، وهي المنصة المستخدمة لتنظيم الاحتجاجات المناهضة للإغلاق والتحريض عليها في جميع أنحاء البلاد.

في رسالة عبر Telegram يوم السبت، أشاد السيد نيكوليتش ​​بالسياسيين مثل غريغ كيلي والقس فريد نايل وبولين هانسون لمعارضتهم للتطعيمات الإلزامية وعمليات الإغلاق.

وقال: “لقد ولدت حراً، ولديك حرية الاختيار، وتحرر من الاعتقال التعسفي، وحرية السلامة الجسدية – لا تتنازل عنها بالمجان”.

وأضاف: “ليس أحد فوق القانون حتى لو كان الوزير هازارد أو كبيرة الأطباء كيري شانت.

أخبار جديدة

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365