موريسون: إقليم أستراليا لن يتحمل عبء المناخ

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

موريسون – أستراليا اليوم :

صرح رئيس الوزراء سكوت موريسون أن استراليا لن تتحمل عبء الوصول إلى أهداف جديدة لخفض انبعاثات الكربون حتى يمكن أن يساعد هذا في إقناع الأعضاء المحافظين في الحكومة بدعم طموح بشأن تغير المناخ.

ووعد موريسون باتخاذ إجراءات أقوى بعد أن أصدرت الأمم المتحدة دراسة علمية شاملة حذرت من “الرمز الأحمر للبشرية” من التغير المناخي الخطير، لكنه لم يصل إلى حد الكشف عن تدابير جديدة لخفض الانبعاثات.

ولدى سؤاله عما إذا كان سيلتزم بصافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050، وهو هدف تبناه بالفعل قادة العالم الآخرون، رفض موريسون الإجابة ولم يقل ما إذا كان سيحضر قمة الأمم المتحدة بشأن المناخ المقرر عقدها في جلاسكو في نوفمبر.

قال الرئيس موريسون: “لن أطلب من الناس في هذا البلد أن يتحملوا العبء عن البلد بمفردهم”.

“سأعمل على ضمان أن يكون لدينا خطة تلبي احتياجاتهم، وتعالج مخاوفهم، وتسعى إلى جعل البلد بأكمله معنا في هذه المهمة البالغة الأهمية التي نلتزم بها معاً.”

من جانبه تمسك نائب رئيس الوزراء بارنابي جويس بالتزامه بصافي الصفر بحلول عام 2050 وسط مخاوف داخل المواطنين، وبين بعض الليبراليين المحافظين، من أن المزارعين وقطاع الموارد سيدفعون ثمن هذه الأهداف.

يريد بعض المواطنين حوافز أكبر للمجتمعات الريفية، مثل المدفوعات للمزارعين الذين يستخدمون أراضيهم لتقليل الانبعاثات، قبل أن يتمكنوا من التفكير في هدف عام 2050 بدلاً من سياسة الحكومة الحالية للوصول إلى صافي الانبعاثات الصفرية في وقت ما بحلول عام 2100.

أما موريسوت فقال أن الحكومة ستراجع أهدافها في الوقت المناسب لقمة جلاسكو، لكنها لم تشر إلى مستوى الطموح الذي يريده.

“سنجعل ذلك واضحاً بشأن ما تحققه أستراليا وما نعتزم تحقيقه.

وقال في كانبيرا صباح الثلاثاء، “وسوف ندلي بمزيد من البيانات حول ذلك من الآن وحتى تلك القمة”.

بينما حدد رئيس الولايات المتحدة جو بايدن هدف صافي الصفر لعام 2050 ورئيس وزراء المملكة المتحدة بوريس جونسون لديه هدف 78 في المائة لعام 2035، جادل السيد موريسون بأن الدول الأخرى لم تحقق وعودها السابقة وأن الصين كانت مسؤولة عن الزيادات الكبيرة في الانبعاثات.

جادل موريسون بأن التعهدات من الدول الأخرى “لن تحدث فرقًا” إذا لم تخفض الصين انبعاثاتها، قائلاً إن إنتاجها من الغازات المسببة للاحتباس الحراري أكبر من الاقتصادات المتقدمة الأخرى مجتمعة.

قال: “على كل بلد أن يجلس إلى طاولة المفاوضات”.

كما دعا إلى مزيد من الشفافية من جميع البلدان في قمة جلاسكو على أساس أن الآخرين لا يضاهيون أستراليا في إصدار تقارير ربع سنوية عن الانبعاثات من كل قطاع من قطاعات الاقتصاد.

وقال: “لقد انخفضت انبعاثاتنا بنسبة 20 في المائة منذ عام 2005. نحن الدولة الوحيدة على حد علمنا التي تشارك في شفافية الإبلاغ عن تخفيضات انبعاثاتنا”.

حدد حزب العمال هدفاً صافياً للصفر لعام 2050، لكنه منقسم بشأن تبني هدف أكثر طموحاً لعام 2030 أو 2035، حيث قال المتحدث السابق باسم الموارد جويل فيتزجيبون إنه من الصعب للغاية تحديد مثل هذا الهدف من المعارضة.

وقال المتحدث باسم مناخ العمل، كريس بوين، إن رسالة الحزب هي تقليل الانبعاثات مع تقديم “الإنصاف” للعاملين في الصناعات والمجتمعات التقليدية.

وقال صباح الثلاثاء “هناك ثروة من فرص العمل غير المستغلة المنتشرة في جميع أنحاء أستراليا في مجال توليد الطاقة المتجددة ونقلها وتخزينها”.

أخبار جديدة

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365