الملاكمة سكاي نيكولسون تشرح سبب عدم المراهنة عليها في ربع النهائي الأولمبي لملاكمة وزن الريشة

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

ملاكمة – أستراليا اليوم :

بعد وداعا في الجولة الافتتاحية والفوز على إم إيجي من كوريا الجنوبية يوم الاثنين، أصبحت نيكولسون الآن على بعد فوزين فقط من مباراة الميدالية الذهبية وتواجه الملاكمة البريطانية كاريس أرتينجستال في ربع نهائي ليلة الأربعاء في طوكيو.

بعد أول مباراة أولمبية لها، أرسلت نيكولسون القبلات أمام الكاميرا وتمنت لوالدها عيد ميلاد سعيد.

تسير الكوينزلاندية البالغة من العمر 25 عاماً على خطى شقيقها الراحل جيمي، الذي لعب مع أستراليا في أولمبياد 1992.

أهدت نيكولسون الميدالية الذهبية في ألعاب الكومنولث التي فازت بها في 2018 لأخيها الراحل جيمي، الذي توفي في حادث سيارة قبل ولادتها.

هذه المرة قالت نيكولسون إنه سيكون معها “كملاك حراس” لتحظى بفوز ساحق.

وعن سبب اختيارها للملاكمة على الرياضات الأخرى عندما كانت طفلة، قالت نيكولسون: “لم يكن كافياً لي أن أكون رياضية”

“عندما كنت أكبر، لم أكن أعرف حقاً ما أريد القيام به، غيرت رأيي كثيراً، كنت دائماً أحاول ممارسة رياضات مختلفة.

“عندما وجدت الملاكمة وكنت قادرة على المنافسة وبدا أنني أمتلك موهبة طبيعية، كانت قوة دافعة كبيرة بالنسبة لي.”

كانت نيكولسون تبلغ من العمر 12 عاماً في ذلك الوقت، وكانت في الأصل يتذهب فقط من أجل المتعة واللياقة البدنية.

ولكن بعد ذلك، تحولت الأمور إلى الجدّية، فخاضت معركتها الأولى بعد ثمانية أسابيع. لقد كانت صدمة لوالدها.

وتابعت نيكولسون: “لقد فزت وكانت تلك بداية رحلة جديدة بالنسبة لي.”

اتبعت الملاكمة الأسترالية سكاي نيكولسون خطى شقيقها الراحل جيمي عندما توجت بالميدالية الذهبية في ألعاب الكومنولث في عام 2018، وقبل ذلك عندما وقفت على منصة التتويج في بطولة العالم في عام 2016.

يوم الإثنين، بعد 29 عاماً من منافسة جيمي نيكولسون في برشلونة، ظهرت سكاي لأول مرة في الأولمبياد، وسجلت فوزاً رائعاً على الكورية إيجي إم.

قدمت نيكولسون، التي تعتبر واحدة من أفضل آمال أستراليا في الحصول على الميدالية في طوكيو، عرضاً أنيقاً داخل Kokugikan Arena حيث اختارت الفوز على خصمها (4-1).

لم تقابل سكاي قط جيمي أو جافين، أشقائها الذين ماتوا بشكل مأساوي في حادث سيارة في عام 1994 في طريقهم إلى تدريب الملاكمة، قبل عام من ولادتها.

قالت عن وصولها إلى الأولمبياد، مثلما فعل شقيقها: “إنه أمر غير واقعي”. “إنها قصة مجنونة جداً وأنا سعيد جداً لأنني أستطيع أن أكون هنا وأجعل عائلتي فخورة، وأجعل جيمي فخوراً أيضاً.”

ضمنت نيكولسون الوصول إلى دور الستة عشر دون عناء. لقد حجزت مكاناً في ربع نهائي وزن الريشة مع القليل من الضجة تقريباً.

ستقاتل مرة أخرى يوم الأربعاء ضد البريطانية كاريس أرتينجستال، التي لعبت مع البرازيلية جوسيلين روميو المصنف رقم 3.

لم تكن روميو المنافس الوحيد المصنف الذي تحطم من وزن الريشة، مع استعداد نيكولسون للانقضاض.

قالت نيكولسون: “لقد كان يوماً مليئاً بالمتاعب، لكنني قلت منذ اليوم الأول أن هذا التقسيم مفتوح، ويمكن الاستفادة منه وأثبتت نتائج اليوم ذلك بالتأكيد.”

أخبار جديدة

كلمة رئيس التحرير

قريباً .. متحور جديد لكورونا

متحور جديد لكورونا – أستراليا اليوم يتساءل الناس عن متحورات كورونا التي تجتاح البلاد بين

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365