موريسون يجدد دعوته للتحقيق في أصل كوفيد-19 بعد مكالمة منظمة الصحة العالمية

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

سكوت موريسون – أستراليا اليوم :

دعا رئيس الوزراء موريسون مرة أخرى إلى إجراء تحقيق مع الصين في أصل منشأ كوفيد-19، لكنه لم يلتزم بدعم نظرية “تسرب المختبر”.
أقرت منظمة الصحة العالمية أن رفضها السابق لتلك النظرية – والذي لم تم إثباته فيما بعد – كان سابقاً لأوانه.
وقال السيد موريسون إن أستراليا تطرح السؤال فقط من أجل صحة العالم.
وقال: “لا توجد سياسة في هذا”.


هاجمت الحكومة الصينية أستراليا بسبب دعمها لإجراء تحقيق.
قال الرئيس موريسون: “الآن، لا نعرف شيئاً عن المختبر وما إذا كان هو البداية لهذا أم لا”.
“ربما كان الأمر كذلك، وربما لم يكن. ليس لديّ وجهة نظر في كلتا الحالتين ولست في وضع يسمح لي بإصدار  الحكم.”، ولكن العالم يتساءل ويحتاج غلى إجابة.

من جانبه قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إنه يطلب من الصين أن تكون أكثر شفافية بينما يبحث العلماء عن أصول فيروس كورونا.
قال الدكتور تيدروس إن الوصول إلى البيانات الأولية كان تحدياً للفريق الدولي الذي سافر إلى الصين في وقت سابق من هذا العام للتحقيق في منشأ كوفيد-19. حيث تم تحديد الإصابات الأولى في مدينة ووهان الصينية.
وأضاف الدكتور تيدروس: “إن وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة ومقرها جنيف “تطلب من الصين أن تكون شفافة ومنفتحة وتتعاون، لا سيما فيما يتعلق بالمعلومات والبيانات الأولية التي طلبناها في الأيام الأولى للوباء”.
مؤكداً أنه كانت هناك “دفعة مبكرة” لاستبعاد النظرية القائلة بأن الفيروس ربما هرب من معمل حكومي صيني في ووهان، مما يقوض تقرير منظمة الصحة العالمية في مارس / آذار 2020، والذي خلص إلى أن التسرب من المختبر “غير مرجح”
قال الدكتور تيدروس: “كنت فني مختبر سابقاً، وأنا متخصص في المناعة، وعملت في المختبرات”.
في الأشهر الأخيرة، جاءتني فكرة أن الوباء بدأ بطريقة ما في المختبر – وربما شمل فيروساً هندسياً، خاصة مع أمر الرئيس جو بايدن بمراجعة الاستخبارات الأمريكية لتقييم الاحتمال في مايو.
ردّت الصين بقوة، بحجة أن محاولات ربط أصل كوفيد-19 بمختبر لها دوافع سياسية وأشارت إلى أن تفشي المرض ربما يكون قد بدأ في الخارج.
في الاجتماع السنوي لوزراء الصحة لمنظمة الصحة العالمية في الربيع، قالت الصين إن البحث المستقبلي عن أصل منشأ كوفيد يجب أن يستمر – في بلدان أخرى.


يشك معظم العلماء في أن الفيروس التاجي نشأ بسبب الخفافيش، لكن المسار الدقيق الذي قفز من خلاله لأول مرة إلى البشر – عبر حيوان وسيط أو بطريقة أخرى – لم يتم تحديده بعد.
عادة ما يستغرق الأمر عقوداً لتضييق نطاق المصدر الطبيعي لفيروس حيواني مثل الإيبولا أو السارس.
قال الدكتور تيدروس إن “التحقق مما حدث، خاصة في مختبراتنا، أمر مهم” لمعرفة ما إذا كان الوباء يحتوي على أي روابط معملية.
وقال رئيس منظمة الصحة العالمية: “نحتاج إلى معلومات مباشرة حول ما كان عليه هذا المختبر قبل وبداية الوباء”، مضيفاً أن تعاون الصين بالغ الأهمية.
“إذا حصلنا على معلومات كاملة، فيمكننا استبعاد (اتصال المعمل).”
طوال فترة الوباء، أشاد الدكتور تيدروس بالصين لسرعتها وشفافيتها على الرغم من أن كبار مسؤولي منظمة الصحة العالمية يرون أن الصين تحاول التعتيم.
في العام الماضي، وجدت وكالة أسوشيتد برس أن منظمة الصحة العالمية كانت محبطة بسبب نقص التفاصيل من الصين خلال المراحل الأولى من انتشار الفيروس التاجي وأظهرت أن الصين كانت تضييق الخناق على البحث الخفي عن أصول الوباء.
كما دعا العديد من خبراء الصحة العامة إلى إجراء فحص مستقل لأصل كوفيد، بحجة أن منظمة الصحة العالمية ليس لديها النفوذ السياسي لإجراء مثل هذا التحليل الجنائي وأن وكالة الأمم المتحدة قد فشلت بعد أكثر من عام في معرفة التفاصيل الهامة من الصين.
جيمي ميتزل، الذي قاد مجموعة من العلماء الذين كانوا يطالبون بتحقيق أوسع في منشأ الفيروس، رحب بتعليقات الدكتور تيدروس لكنه قال إنه “من المؤسف والخطير للغاية” عدم وجود خطط حالية للتحقيق بقيادة خبراء خارج وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة، قائلاً إن الصين منعت بشكل متكرر الطلبات لجميع السجلات والعينات ذات الصلة.
قال أستاذ القانون بجامعة جورجتاون، لورانس جوستين، والخبير في قانون الصحة العامة، إن نداء الدكتور تيدروس غير المعتاد للتعاون الصيني يبرز مدى ضعف منظمة الصحة العالمية.

“ليس لدى منظمة الصحة العالمية سلطات أو ثقل سياسي للمطالبة بالوصول إلى المعلومات الحيوية” البروفيسور غوستين، وهو أيضاً مدير المركز المتعاون مع منظمة الصحة العالمية بشأن قانون الصحة العامة وحقوق الإنسان.
وقال: “كل ما يمكن أن يفعله تيدروس هو استعراض القوة، لكنه سيقع على آذان صماء”.
تتطلب أي بعثة تقودها منظمة الصحة العالمية إلى الصين أيضاً موافقة الحكومة لجميع الخبراء الذين يسافرون إلى البلاد، بالإضافة إلى إذن لزيارة المواقع الميدانية والموافقة النهائية على أي تقرير رحلة.
نداء الدكتور تيدروس للشفافية ردده وزير الصحة الألماني ينس سبان، الذي حثّ المسؤولين الصينيين على السماح بالتحقيق في أصول فيروس كورونا.
وقال سبان: “إن تعاون الحكومة الصينية حتى الآن في المهمة الأولى”.
“لكن هذا لا يكفي.”

أخبار جديدة

كلمة رئيس التحرير

قريباً .. متحور جديد لكورونا

متحور جديد لكورونا – أستراليا اليوم يتساءل الناس عن متحورات كورونا التي تجتاح البلاد بين

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365