أستراليا تواجه أول انكماش اقتصادي بسبب إغلاق سيدني

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

سيدني – أستراليا اليوم :

يهدد إغلاق فيروس كورونا في سيدني، أكبر مدن أستراليا سكاناً، بتقليص اقتصاد البلاد في الربع الثالث، مع بطء طرح لقاح يزيد من حدة الرياح المعاكسة.

يمثل الانخفاض في الناتج المحلي الإجمالي (GDP) عن الربع السابق أول انكماش اقتصادي في البلاد منذ يونيو 2020، عندما أجبر إغلاق في جميع أنحاء البلاد بسبب فيروس كورونا الشركات على إغلاق المصاريع.

أصبح الاقتصاد الذي تبلغ قيمته 2 تريليون دولار أسترالي (1.5 تريليون دولار) الآن أكبر من مستوى ما قبل الوباء مع نمو قوي في التوظيف وإنفاق المستهلكين وأسعار المنازل والموافقات على البناء.

قدر البنك المركزي الأسترالي النمو في النصف الأول بنسبة 2.6٪ على أساس سنوي.

لكن التعافي جاء مع أكثر من 5 ملايين من سكان سيدني، أي حوالي خمس سكان أستراليا، بموجب أوامر البقاء في المنزل منذ أواخر يونيو للمساعدة في القضاء على تفشي سلالة دلتا شديدة العدوى من فيروس كورونا.

ليس من الواضح إلى متى سيستمر الإغلاق، على الرغم من أن السلطات أعلنت تمديداً لمدة أسبوعين على الأقل حتى نهاية يوليو، حيث تضخمت المجموعة إلى ما يقرب من 900 إصابة.

وقال جوش ويليامسون الخبير الاقتصادي في سيتي إنه “على الرغم من الانتعاش السريع والطلب المحلي القوي، لا تزال مخاطر التراجع قائمة لأن معدلات التطعيم المنخفضة في أستراليا، جنباً إلى جنب مع سلالة دلتا شديدة الانتقال، تشير إلى أن خطر الإغلاق سيزيد من حالة عدم اليقين”.

يخشى الاقتصاديون أن الإجراءات قد لا تكون كافية للقضاء على تفشي المرض، بالنظر إلى أن السلطات تهدف إلى عدم وجود حالات في المجتمع قبل النظر في رفع القيود وأن 10 ٪ فقط من السكان قد تم تطعيمهم بالكامل.

كل أسبوع من إغلاق سيدني يكلف الاقتصاد الأوسع حوالي 1 مليار دولار أسترالي، بناءً على تقديرات مختلفة من الاقتصاديين، يتوقع معظمهم إطالة القيود حتى منتصف أغسطس.

وهذا يعني حدوث ضربة اقتصادية تبلغ حوالي 7 مليار دولار أسترالي في الربع الثالث من سبعة أسابيع محتملة من الإغلاق.

وقال جاريث إيرد، رئيس قسم الاقتصاد الأسترالي في بنك كومنولث أستراليا: “إن مثل هذه النتيجة بشأن توقعاتنا ستشهد انكماش الاقتصاد الوطني خلال ربع سبتمبر بحوالي 0.7٪”.

توقع بنك الاحتياطي الأسترالي (RBA) نمواً بنسبة 2.25٪ للنصف الثاني من العام والذي يبدو الآن طموحاً، مما يشير إلى أن السياسة ستظل سهلة في المستقبل المنظور، حتى مع بدء بعض البنوك المركزية الرئيسية الأخرى.

خفض بنك الاحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة ثلاث مرات العام الماضي إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 0.1٪ وأعلن عن برنامج لشراء السندات للمساعدة في خفض تكاليف الاقتراض.

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت عن إبطاء وتيرة مشترياتها من السندات إلى 4 مليارات دولار أسترالي في الأسبوع اعتباراً من سبتمبر من 5 مليارات دولار أسترالي نظراً للتحسن في سوق العمل. 

لكن الاقتصاديين يتوقعون الآن ضربة هائلة في سوق العمل من الإغلاق، حيث يعمل حوالي 22 ٪ من القوى العاملة الوطنية في سيدني.

يتوقع CBA الآن أن يبقي بنك الاحتياطي الأسترالي على برنامج شراء السندات الحكومية دون تغيير عن التوقعات السابقة بالتدرج إلى 3 مليارات دولار أسترالي في الأسبوع.

يرى الاقتصاديون، بما في ذلك في CBA، أيضاً الخطر الذي قد يدفع بنك الاحتياط الأسترالي إلى تشديد سعر الفائدة إلى منتصف أو أواخر عام 2023، من توقعات أواخر عام 2022.

تغيرت أسعار السوق أيضاً، حيث بلغت عائدات السندات الحكومية لمدة ثلاث سنوات 0.3٪ من حوالي 0.5٪ قبل الإغلاق. يحوم الدولار الأسترالي بالقرب من أدنى مستوياته منذ ديسمبر 2020 عند 0.7460 دولار أسترالي.

من المؤكد أن بعض المحللين يأملون في حدوث انتعاش حاد في النشاط العام بمجرد رفع القيود وتطعيم المزيد من الأشخاص.

وقال بيل إيفانز كبير الاقتصاديين في وستباك: “الإغلاق سيكون بمثابة جرس إنذار كبير ليس فقط لنيو ساوث ويلز ولكن للبلد بأسره”.

وأضاف إيفانز: “لقد دخلنا في هذا الإغلاق بزخم قوي. ما رأيناه في عمليات الإغلاق السابقة هو أن تعافي سريع للغاية بمجرد انتهاء الإغلاق”.

أخبار جديدة

كلمة رئيس التحرير

قريباً .. متحور جديد لكورونا

متحور جديد لكورونا – أستراليا اليوم يتساءل الناس عن متحورات كورونا التي تجتاح البلاد بين

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365