انخفاض معدل البطالة في أستراليا إلى أقل من 5 في المائة لأول مرة منذ 10 سنوات

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

اقتصاد – أستراليا اليوم :

وصل معدل البطالة في أستراليا إلى أدنى مستوى له خلال عقد من الزمان، وتتوقع استراليا المزيد مع حلول متحور دلتا الجديد والإغلاق الحال في الولايات الاسترالية والذي يؤدي بدوره إلى التزام المنازل وعدم الذهاب إلى العمل وبالتالي فقدان الوظائف، مما ينتج عنه كساد اقتصادي.
لكن رئيس الوزراء سكوت موريسون عقد مؤتمراً صحفيا أميس الاول الخميس للإعلان عن خطط لمزيد من مدفوعات التحفيز الطارئة، هذه المرة لعمال فيكتوريا.

انتشر الآن تفشي سلالة دلتا كوفيد في نيو ساوث ويلز، والتي تكافح حكومة برجيكليان لاحتوائها منذ أسابيع.

وهو يهدد بعرقلة الانتعاش الاقتصادي في أكثر ولايتين من حيث عدد السكان في أستراليا.

قال جاريث إيرد، رئيس قسم الاقتصاد الأسترالي في بنك الكومنولث: “كان لسوق العمل الأسترالي زخماً قوياً بشكل استثنائي في نهاية 2020/21”.

“لكن الأمور اتخذت منعطفاً مثيراً في نيو ساوث ويلز بسبب إغلاق سيدني الكبرى، حيث تأثر سوق العمل بطول فترة الإغلاق وتحولات تغيير القيود من حيث تشديدها او تخفيفها.

إغلاق سيدني قد يؤثر على 200 ألف وظيفة

إن اندلاع سلالة دلتا في نيو ساوث ويلز وعمليات الإغلاق الجديدة في فيكتوريا جعلت التوقعات الاقتصادية أقل تأكيداً على المدى القريب.

قال أيرد: “قد يؤدي الإغلاق لمدة سبعة أسابيع في سيدني الكبرى إلى استقالة عدد كبير من عمال نيو ساوث ويلز”.

“استناداً إلى ما حدث خلال شهري أبريل ومايو من العام الماضي، يمكن أن ينخفض ​​التوظيف بمقدار 200000 وقد ترتفع البطالة بمقدار 50000 في الأشهر المقبلة.”

بشكل عام، من المحتمل أن نشهد ظهور سوق عمل خلال الشهرين المقبلين في نيو ساوث ويلز وبقية أستراليا.

“مدفوعات التحفيز الحكومية ستولد انتعاشاً في التوظيف عند انتهاء الإغلاق، ولكن في هذه المرحلة التاريخ الذي تم فيها تخفيف القيود فالأمور مبهمة إلى حدٍ ما .

يقول الاقتصاديون إن بيانات البطالة في الشهرين المقبلين ستظهر تأثير عمليات الإغلاق في سيدني الكبرى وملبورن.

قال تاباس ستريكلاند، مدير الاقتصاد في بنك أستراليا الوطني، إن تفشي سلالة دلتا في سيدني سيضر بنمو الاقتصاد الوطني.

يشكل حجم اقتصاد نيو ساوث ويلز حوالي 35 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لأستراليا، لذلك تمتلك سيدني حصة كبيرة جدًا من الاقتصاد الوطني.

وأضاف ستريكلاند: “نعتقد أن سيدني في حالة الإغلاق ستكلف الاقتصاد الأسترالي من 700 مليون دولار إلى 1 مليار دولار كل أسبوع، وإذا أخذنا في الاعتبار أن الإغلاق يمتد لمدة تتراوح بين ستة وثمانية أسابيع، فمن المحتمل أن يصاب الاقتصاد الاسترالي بالركود في الربع الثالث من هذا العالم.

من جانبها قالت الدكتورة سارة هانتر، كبيرة الاقتصاديين الأستراليين في BIS Oxford Economics، إن الإغلاق لمدة أسبوعين في فيكتوريا في أواخر مايو وأوائل يونيو أدى إلى انخفاض بنسبة 8.4 في المائة في ساعات العمل في الولاية، كما انخفض معدل التوظيف في الولاية بنسبة 0.3 في المئة.

وأضافت: “في حين أن الإغلاق في نيو ساوث ويلز قد استمر لفترة أطول (وسوف يمتد لأسبوعين آخرين على الأقل)، فإن بيانات اليوم تشير إلى أن التأثير على التوظيف سيكون محدوداً”.

يساعد إغلاق الحدود على توليد بطالة لعقد من الزمن، حيث إنه قبل عمليات الإغلاق الأخيرة، انخفض معدل البطالة إلى 4.9 في المائة في يونيو، مع توفير ما يقرب من 30 ألف وظيفة وفقاً لبيانات مكتب الإحصاء الرسمي.

ظل معدل المشاركة، الذي يقيس الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 15 عاماً فأكثر سواء في العمل أو يبحثون عنه، مستقراً عند 66.2 في المائة، في حين انخفض معدل البطالة من 5.1 إلى 4.9 في المائة الشهر الماضي، بالتالي قفز معدل العمالة الناقصة نصف نقطة مئوية إلى 7.9 في المائة.

هذه القفزة في العمالة الناقصة ناتجة عن انخفاض بنسبة 1.8 في المائة في ساعات العمل الشهر الماضي، مما يعني 33 مليون ساعة عمل أقل.

ويرجع ذلك إلى تأثير الإغلاق المفاجئ الأخير في فيكتوريا، والذي حدث خلال فترة المسح.

قالت مارسيل ثيليانت، كبيرة الاقتصاديين الأستراليين والنيوزيلنديين في Capital Economics، إن حجم القوة العاملة زاد بمقدار 7000 شخص في يونيو، لأن إغلاق الحدود أدى إلى تقييد الهجرة.
وقالت إنه مع بقاء معدل المشاركة ثابتاً، فإن ذلك ساعد على تراجع معدل البطالة إلى أدنى مستوى له منذ عقد.
وأوضحت أنه “مع بقاء الحدود مغلقة حتى نهاية العام على الأقل، سيظل نمو القوى العاملة صامتاً، لذا حتى مكاسب التوظيف الصغيرة ستؤدي إلى مزيد من التراجع في معدل البطالة”.
“النتيجة هي أن نمو الأجور يجب أن يبدأ في التسارع بشكل جدي، مما سيدفع بنك الاحتياطي إلى تشديد السياسة بحلول أوائل عام 2023.”
قال السيد Aird، قبل تفشي المرض في نيو ساوث ويلز، تشير المؤشرات إلى أن سوق العمل سيواصل التشديد “بسرعة كبيرة”.
وأضاف: “كان هناك عدد قياسي مرتفع من الوظائف الشاغرة في جميع المجالات – حسب مستوى المهارة والصناعة والولاية القضائية”.

ارتفاع أسعار العقارات مع بدء عمليات الإغلاق

كان الوضع الذي استخدمه روس نيسدال لصالحه تماماً، حيث بدأ نيسدال العمل كوكيل عقارات منذ حوالي شهرين، ووعمره 52 عاماً، حيث يستحيل عليه تغيير وضعه الوظيفي او البدء من الصفر.

بعد مسيرة ناجحة في لعبة الراغبي في أواخر التسعينيات من القرن الماضي وهو يلعب لأيرلندا في كأس العالم للراغبي 1999، كان السيد نيسدال يعمل حتى وقت قريب في مجال التسويق.
لكنه تحول إلى العقارات حيث تكيفت الصناعة مع الظروف المحيطة منذ سنوات، مع انخفاض معدل الفائدة، والذي من المتوقع أن يظل منخفض لعدة سنوات، مما أدى إلى ارتفاع أسعار العقارات في جميع أنحاء البلاد.

“لقد وجدت أن الأشخاص الذين اتصلت بهم للتحدث معهم حول احتمال دخولهم لعبة العقارات، شعرت أنهم منفتحون على الاستماع إلى ما كان عليّ تقديمه.

“إن هذا الوقت بالذات هو في صالح شركات العقارات مع كوفيد وجميع الصعوبات المتعلقة به.
قال أيرد إن تأثير السياسة المالية على سوق العمل في العام الماضي أظهر ما يمكن تحقيقه من خلال السياسة.

وقال: “إنه لأمر مدهش أن نعتقد أنه في يونيو 2021، كان لأستراليا سوق عمل أضيق منذ عقد بعد عام من أول ركود لها منذ ثلاثة عقود”.

“إنه يوضح ما يمكن تحقيقه من خلال الإعدادات المالية التوسعية وتخفيض المعروض في سوق العمل.

“المخطط موجود لتحقيق سوق عمل شديد الضيق مرة أخرى، حيث يتم طرح اللقاحات بالكامل.”

أخبار جديدة

كلمة رئيس التحرير

قريباً .. متحور جديد لكورونا

متحور جديد لكورونا – أستراليا اليوم يتساءل الناس عن متحورات كورونا التي تجتاح البلاد بين

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365