الصين تنتقد تسجيل أستراليا في حقوق الإنسان في الأمم المتحدة

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

الصين – استراليا اليوم

الصين
شنت الصين هجومًا عنيفاً على تسجيل أستراليا في مجال حقوق الإنسان في الأمم المتحدة ، متهمة الحكومة الفيدرالية بنشر “معلومات مضللة” والفشل في محاكمة الجنود الذين ارتكبوا جرائم حرب في الخارج.
في جنيف، أجرى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة مراجعته المنتظمة لأداء أستراليا في مجال حقوق الإنسان، حيث ضغطت عدة دول على أستراليا لرفع الحد الأدنى لسن المسؤولية الجنائية، وتحسين معاملة السكان الأصليين، وإنهاء الاحتجاز الإلزامي لطالبي اللجوء.

كما دفعت عدد من الدول أستراليا لإجراء تخفيضات أكثر حدة لانبعاثات الكربون، حيث دعت جزر مارشال الحكومة الفيدرالية إلى التخلص التدريجي من الطاقة التي تعمل بالفحم من أجل الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.

لكن إلى حد بعيد، جاء أقوى نقد من الصين، التي تستخدم لغة حادة بشكل متزايد لانتقاد أستراليا في المحافل الدولية مع تدهور العلاقات الثنائية.
انتقد ممثل الصين لدى الأمم المتحدة، جيانغ دوان، جرائم الحرب المزعومة التي ارتكبتها القوات الأسترالية في أفغانستان، والتي يحقق فيها محقق خاص.

وقال جيانغ: “قتلت القوات الأسترالية مدنيين بشكل عشوائي في عمليات خارجية، وارتكبت جرائم حرب، ومع ذلك ما زالوا طلقاء حتى اليوم”.

كما استهدف السيد جيانغ نظام أستراليا للاعتقال في الخارج  قائلاً إن طالبي اللجوء “احتُجزوا قسراً لفترات طويلة، حتى إلى أجل غير مسمى، مع انتهاك حقوقهم الإنسانية الأساسية”.

كما انتقد “التمييز طويل الأمد والمنهجي وجرائم الكراهية ضد الأقليات الأفريقية والآسيوية والأقليات الأخرى” في أستراليا واتهم الحكومة الفيدرالية بـ “نشر معلومات مضللة بدوافع سياسية”.
قبلت أستراليا أكثر من 150 توصية تتعلق بحقوق الإنسان قدمتها دول أخرى، لكنها دافعت عن تدابير حماية الحدود ولم تدعم الدعوة إلى التخلص التدريجي من الفحم.

أعرب ممثل جزر مارشال، سام لانوي، عن أسفه لقرار أستراليا بسبب التهديد الملح الذي يمثله تغير المناخ.

وقال “نأمل أن يتم النظر في هذه التوصية في المستقبل لأنها ستكون خطوة رئيسية في العمل نحو تنفيذ اتفاق باريس”.

دعوات لرفع سن المسؤولية الجنائية في أستراليا

كما أن أستراليا، التي مثلتها سالي مانسفيلد في الأمم المتحدة في جنيف، لم تؤيد النداءات التي وجهتها أكثر من عشرين دولة لرفع الحد الأدنى لسن المسؤولية الجنائية من 10 إلى 14 على الأقل.
قالت السيدة مانسفيلد لمجلس حقوق الإنسان إن حكومات الولايات لعبت دوراً رئيسياً في تحديد متى يجب أن تبدأ المسؤولية الجنائية.

وقالت إن “المسؤولية عن العدالة الجنائية مشتركة بين الحكومات الفيدرالية وحكومات الولايات والأقاليم المنخرطة في عملية النظر في هذه المسألة، حيث أعلن البعض عن نية رفع السن في نطاق سلطاتهم القضائية”.

“في النهاية سيكون قرارًا لكل ولاية قضائية فيما إذا كانت سترفع السن أم لا”.

لكن سايمون هندرسون من منظمة Save The Children أخبر اللجنة أن الحكومة الفيدرالية الأسترالية بحاجة إلى أخذ زمام المبادرة والضغط من أجل الإصلاح.

وقال “يجب أن يكون الأطفال في المدرسة وليس في الحجز”.
تؤثر هذه القوانين بشكل غير متناسب على أطفال السكان الأصليين. نحث استراليا على تغيير موقفها “.

Read it in English

أخبار جديدة

كلمة رئيس التحرير

قريباً .. متحور جديد لكورونا

متحور جديد لكورونا – أستراليا اليوم يتساءل الناس عن متحورات كورونا التي تجتاح البلاد بين

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365