استطلاع معهد لوي يكشف تراجع ثقة الأستراليين في الصين

شارك الخبر مع أصدقائك

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

بكين – كانبيرا – أستراليا اليوم

بكين - كانبيرا

تراجعت ثقة الصين في أستراليا، حيث قال أكثر من 60 في المائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع مؤخراً إنهم ينظرون إلى البلاد على أنها تهديد أمني وليس شريكاً اقتصادياً.

وقال 16 في المائة فقط إنهم يثقون في أن بكين ستتصرف بكيل.
كان هناك أيضاً إحياء للثقة في الولايات المتحدة، حيث أعرب سبعة من كل 10 مشاركين عن ثقتهم في الرئيس جو بايدن – أعلى بنحو 40 نقطة من الرئيس السابق دونالد ترامب.

تورط استراليا في الصراع العسكري

لكن هناك إقبال ضئيل على انضمام أستراليا إلى الصراع العسكري الإقليمي، حيث قال أكثر من نصف الذين شملهم الاستطلاع إن أستراليا يجب أن «تظل محايدة» إذا كانت هناك حرب بين الصين والولايات المتحدة.
تم تضمين النتائج في استطلاع معهد Lowy لعام 2021 للمواقف الأسترالية تجاه العالم، مع أكثر من 2200 أسترالي شملهم الاستطلاع في مارس.
وقالت ناتاشا قسام من معهد لوي إنه كان هناك انهيار «دراماتيكي» في حسن النية تجاه الصين منذ عام 2018، عندما رأى 12 في المائة فقط من الذين شملهم الاستطلاع أن بكين تشكل تهديداً أمنياً أكثر من كونها شريكاً اقتصادياً.
القائمة اللانهائية للمثيرات الثنائية والقصص المقلقة – من حملة القمع في هونغ كونغ إلى احتجاز الأويغور، والعقوبات على الصناعات الأسترالية ومحنة المواطنين الأستراليين في الصين – دفعت العلاقة، وقادت الإدراك العام، إلى الحضيض.
أظهر الاستطلاع أن 10 في المائة فقط من المستجيبين لديهم أي ثقة في أن الرئيس الصيني، شي جين بينغ، «سيفعل الشيء الصحيح فيما يتعلق بالشؤون العالمية» – وهو رقم انخفض 33 نقطة منذ عام 2018.

إلقاء اللوم على الصين في تدهور العلاقات

وقالت السيدة قسام: «يمكننا بالتأكيد أن نسمي هذا تغييراً جذرياً».
«نحن نرى أرقاماً لشي جين بينغ يمكن مقارنتها بالطريقة التي ينظر بها الأستراليون إلى زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.
«في العام الماضي عندما سُئلت عن هذه النتائج [في الصين] لم أكن أعتقد أنها يمكن أن تنخفض أكثر.»
كما سارع المشاركون في الاستطلاع إلى إلقاء اللوم على الصين في تدهور العلاقات الثنائية بين البلدين، حيث قال 56 في المائة ممن شملهم الاستطلاع إن الصين تتحمل مسؤولية أكبر.
وقال 38 في المائة آخرون إن أستراليا والصين تتحملان اللوم بشكل متساوٍ، بينما قال 4 في المائة فقط إن أستراليا تتحمل مسؤولية أكبر.
الثقة في الولايات المتحدة تتعافى، لكنها لا تزال أقل من سنوات أوباما
في المقابل، كانت هناك زيادة متواضعة في الثقة في الولايات المتحدة.
قال ما يزيد عن 60 في المائة من أن المستجيبين لـ لوي يثقون في الولايات المتحدة – بزيادة قدرها 10 نقاط عن العام الماضي.
وقالت السيدة قسام إن الإيمان بالولايات المتحدة لم ينتعش بنفس القوة التي كان عليها في عام 2009، عندما تولى باراك أوباما الرئاسة، وأخبر 83 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع أنهم يثقون بالولايات المتحدة.
وقالت: «لا يزال هناك بعض التأخير في كيفية ارتقاء الأستراليين للولايات المتحدة، سواء بسبب إرث الرئيس ترامب أو بسبب مأساة كوفيد-19 العام الماضي».

تعامل الولايات المتحدة مع الوباء

يتفق أغلب الأستراليين على أن الولايات المتحدة لم تتعامل مع الوباء بشكل جيد وأعتقد أن هذا لا يزال يخبرهم بآرائهم».
ومع ذلك، لا تزال الثقة في التحالف بين الولايات المتحدة وأستراليا مرتفعة.
ومن بين الذين شملهم الاستطلاع، قال 78 في المائة إن التحالف مهم لأمن البلاد، في حين قال 76 في المائة إن البلدين يشتركان في قيم مشتركة.
وقال 75 في المائة إنهم يعتقدون أن الولايات المتحدة ستدافع عن أستراليا إذا تعرضت أستراليا للهجوم.
قال 36 في المائة ممن شملهم الاستطلاع إن أهمية التحالف آخذة في التناقص لأن الولايات المتحدة كانت في حالة تدهور نسبي مقارنة بالصين، وكان هذا انخفاضًا بمقدار 10 نقاط عن عام 2019.
وقالت السيدة قسام: «هذه المخاوف المتزايدة بشأن الصين جعلت أستراليا تقترب بالفعل من الولايات المتحدة عندما يتعلق الأمر بأمن الدولة والدفاع عنها وسلامتها».

مستقبل العالم في المرحلة القادمة

قالت السيدة قسام إنه كان هناك تحول واضح منذ عام 2016، عندما أظهر استطلاع معهد لوي أن المشاركين غير متأكدين مما إذا كان مستقبل البلاد يكمن في الولايات المتحدة أو الصين.
في عام 2016، إذا سألت الأستراليين عما إذا كانت علاقتنا مع الولايات المتحدة أو الصين أكثر أهمية ، فقد كانت حرارة شديدة.
وقالت «انقسمت البلاد 50-50». «هذا ليس هو الحال بالتأكيد اليوم، مع توتر المشاعر تجاه الصين و في الاحترار للولايات المتحدة في الوقت الحالي. يبدو أن أستراليا ربما تضطر إلى اختيار جانب، ويدرك الجمهور ذلك.»
لكن دعم التحالف لا يُترجم إلى حماس لخوض حرب بين القوتين العظميين.

المصدر

أخبار جديدة

كلمة رئيس التحرير

قريباً .. متحور جديد لكورونا

متحور جديد لكورونا – أستراليا اليوم يتساءل الناس عن متحورات كورونا التي تجتاح البلاد بين

لكي يصل مشروعك للجميع أو تعلن موقعك على أول صفحة في جوجل اتصل بنا فورا واحصل على خصم

اتصل على الرقم: 0499910365