وزيرة الشؤون الداخلية كلير أونيل تتهم بيتر داتون بـ”الأكاذيب الصريحة” بعد وصول طالبي اللجوء وتعلن عن تعزيز التمويل لأمن الحدود

شارك مع أصدقائك

سياسة – أستراليا اليوم

من المقرر أن تعلن وزيرة الشؤون الداخلية كلير أونيل عن زيادة كبيرة في تمويل عملية الحدود السيادية بعد أن أثار وصول ما لا يقل عن عشرين من طالبي اللجوء جدلاً حاداً حول جهود أمن الحدود الأسترالية.

يوم الثلاثاء، ردت السيدة أونيل على مزاعم المعارضة بأن الحكومة قد جردت التمويل من استجابتها العسكرية لطالبي اللجوء واللاجئين، بعد اكتشاف ما لا يقل عن 39 رجلاً وصلوا بالقوارب في شمال غرب غرب أستراليا.

وقالت إن حزب العمال أنفق 470 مليون دولار أكثر من التحالف على أمن الحدود، بما في ذلك 252 مليون دولار إضافية هذا العام، رداً على زعيم المعارضة بيتر داتون الذي اتهم رئيس الوزراء بالأمس بأنه “ضعيف” فيما يتعلق بسياسة الحدود.

وقالت السيدة أونيل لإذاعة ABC الوطنية “تتمتع هذه العملية بموارد أفضل وتدعمها حكومتنا بشكل أفضل مما كانت عليه من قبل”.

“لا ينبغي لنا أن نرسل برقية إلى مهربي البشر أو أي شخص آخر حول تفاصيل كيفية قيامنا بدوريات على حدودنا، ومن المخيب للآمال للغاية والمتهور والمضر أن بيتر داتون اختار في الأيام الأخيرة الابتعاد عن ذلك – ربما لأنه يرى أننا نستطيع تحقيق مكاسب سياسية».
وفي وقت لاحق، ظهر داتون على الراديو، وانتقم من خلال وصف السيدة أونيل بأنها “شخصية غاضبة للغاية”.

أصدر مفوض قوة الحدود الأسترالية مايكل أوترام بياناً أمس قال فيه إن مستويات التمويل للوكالة هي حالياً “أعلى مستوى على الإطلاق”.

وقال يوم الاثنين “إن تمويل قوة الحدود حالياً هي الأعلى منذ إنشائها في عام 2015، وفي العام الماضي تلقت قوات الحدود تمويلاً إضافياً يبلغ إجماليه مئات الملايين من الدولارات، لدعم العمليات البحرية والبرية”.

وقالت السيدة أونيل إن قوة ABF كانت تدار من قبل أحد كبار ضباط البحرية في البلاد وكانت قوة “يجب أن يفخر بها الأستراليون”.

وقالت “إنها فعالة للغاية في حراسة حدودنا”.

وأضافت “سنواصل تعديل نهجنا بالطبع، لأن مهربي البشر يواصلون تعديل نهجهم، ولكننا لا نحتاج إلى سياسيين يتجولون في جميع أنحاء البلاد، كما فعل بيتر داتون، ويكذبون بشكل صريح.
وقد تم الآن نقل مجموعتين من المواطنين الباكستانيين والهنود والبنغلاديشيين، الذين وصلوا على نفس القارب وتم رصدهم بعد ظهر يوم الجمعة، جواً إلى ناورو للمعالجة والاحتجاز في الخارج.

وعندما سُئلت عن تقرير صدر في يناير/كانون الثاني عن منظمة هيومن رايتس ووتش يدين نظام الاحتجاز في الخارج في أستراليا ووصفه بأنه “غير إنساني” قالت السيدة أونيل إن مصير الرجال أصبح الآن مسألة تخص حكومة نوران.

ولم تذكر المدة التي ستظل فيها المجموعة رهن الاحتجاز.

وأوضحت”أود فقط أن أقول لأولئك الذين يجادلون في أخلاقيات هذا النهج – لم تكن النتيجة الإنسانية جيدة للغاية عندما كانت لدينا قوارب محملة بالأشخاص القادمين إلى أستراليا والعديد من الأشخاص يموتون بشكل مأساوي للغاية لأنهم فشلوا وغرقوا في رحلتهم”. 

“هذا في رأيي، تحت أي تعريف، ليس نهجاً إنسانياً. لدينا نظام أفضل لإدارة هذا الآن”.

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

شادية حبال
عماد شبلاق

شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/4!

شارك مع أصدقائك

Post Views: 117 شخصيات علمية – أستراليا اليوم (شادية حبال – عالمة فيزياء الفضاء السورية)   بقلم: أ.د / عماد وليد شبلاق رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا ونائب

الطموح
مينا شاكر

كن طموحا كما شئت

شارك مع أصدقائك

Post Views: 85 بقلم مينا شاكر – مقالات كن طموحا كما شئت وامتلك  من العزم ما امتلكه الجبابرة ولا تخفض هامتك للظروف إذا أبيت ولا ترضي لأحلامك أن تكون عابرة

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم