تحقق شرطة فيكتوريا في جريمة قتل غامضة في سيباستوبول بالقرب من بالارات

شارك مع أصدقائك

ملبورن – أستراليا اليوم

ضربت جريمة قتل وحشية بلدة صغيرة في إقليم فيكتوري، مما أسفر عن مقتل رجل، وأم لخمسة أطفال.

يقول جيران أحد الشوارع في ضاحية بالارات الصغيرة في سيباستوبول إنهم شهدوا “علاقة متقلبة” بين الأم ريبيكا يونغ، 42 عاماً، وعضو عصابة بانديدوس المزعوم إيان بتلر، 55 عاماً، قبل الوفاة المفاجئة للزوجين ليلة الجمعة.

وأكدت شرطة فيكتوريا أنه تم استدعاء ضباط جرائم القتل إلى منزل شارع مورجان حوالي الساعة 9 مساءً ووجدوا السيدة يونج والسيد بتلر ميتين في العنوان.
وقالت الشرطة يوم السبت: “لم يتم بعد تحديد الظروف الدقيقة المحيطة بالحادث في هذه المرحلة، لكن المحققين لا يبحثون عن أي شخص آخر فيما يتعلق بالأمر”.

وتعتقد الشرطة أيضاً أن الأطراف المعنية كانت معروفة لبعضها البعض.

وقال الجيران إن الزوجين كانا في “علاقة متقلبة” وسمعوا جدالات بينهما قبل الوفاة.

وقال جاره فالماي أشمور بعد الحدث “لقد شعرت بصدمة حقيقية”.

أفاد الجيران أيضاً أنهم سمعوا صراخ والدي السيدة يونغ.

ومن المفهوم أن السيدة يونغ انتقلت إلى هذا العنوان قبل ستة أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *