المحكمة العليا: بعض قوانين مكافحة الاحتجاج غير صالحة بسبب مخاوف تتعلق بحرية التعبير

شارك مع أصدقائك

أستراليا اليوم

الفلسطينيون يتظاهرون في أستراليا
كريس مينز رئيس حكومة ولاية نيو ساوث ويلز
منع التظاهر في المنشآت الرئيسية في سيدني

تم منح المتظاهرين الضوء الأخضر لمنع الوصول إلى المرافق الرئيسية مثل الموانئ ومحطات السكك الحديدية في ظروف معينة، بعد أن ألغت المحكمة العليا قوانين صارمة جديدة لمكافحة الاحتجاج في حكم صادم ترك الحكومة تسعى جاهدة للرد.

حيث قضت المحكمة العليا بأن بعض الأحكام التي تم إقرارها لتصبح قانونًا العام الماضي بعد قيام موجة من المتظاهرين المناخيين بإغلاق الموانئ والطرق والسكك الحديدية باطلة لأنها تنتهك “حرية الاتصال السياسي الضمنية” في الدستور الأسترالي.

فرضت القوانين الجديدة غرامات قصوى قدرها 22 ألف دولار، أو السجن لمدة عامين، أو كليهما، على احتجاجات معينة.

صدر الحكم بعد أن طعن عضوان في مجموعة كيتينغ أنّاس الاحتجاجية في صحة القوانين الجديدة التي أقرتها الحكومة الائتلافية السابقة بدعم من حزب العمال.

وكان المدعيان هيلين كفيلدي ودومينيك جاكوبس قد شاركا في السابق في نشاط احتجاجي حول مواقع مثل محطات السكك الحديدية. وقال الحكم: “والموانئ تتعلق بقضايا البيئة وتغير المناخ”.

وخلص الحكم إلى أن “الاحتجاجات البيئية تشكل اتصالاً سياسياً”.

وجادل محامو الحكومة بأن “الحرية الضمنية في هذه المسألة كانت طفيفة جدًا بحيث لا تكون ذات أهمية”.

ألغت المحكمة أجزاء من القوانين الجديدة التي جعلت من غير القانوني تنظيم الاحتجاجات التي تتسبب في “إعادة توجيه الأشخاص الذين يحاولون استخدام أي منشأة رئيسية”، وتتسبب في إغلاق “جزء من” المنشأة.

لم تتأثر أجزاء أخرى من القانون الجديد بالحكم الصادر، مما يعني أن الاحتجاج لا يزال غير قانوني إذا تسبب في أضرار لمنشأة رئيسية أو “يعطل أو يعيق بشكل خطير الأشخاص الذين يحاولون استخدام المنشأة الرئيسية”.

سيكون من غير القانوني أيضًا أن يؤدي الاحتجاج إلى إغلاق منشأة رئيسية بالكامل.

“المنشأة الرئيسية” تشمل محطات السكك الحديدية والموانئ ومرافق البنية التحتية.

جادل المدعي أيضًا بأنه يجب إلغاء التغييرات في لائحة الطرق التي تحدد الطرق الرئيسية والطرق السريعة والطرق ذات الرسوم والجسور “جسرًا رئيسيًا أو نفقًا أو طريقًا”. وقد تم رفض هذه الحجة.

تم إجراء تغييرات على تنظيم الطرق لمنع المتظاهرين من عرقلة حركة المرور على الطرق السريعة، كما حدث في احتجاجات حصار أستراليا عام 2022.

دعم رئيس الحكومة كريس مينز القوانين الجديدة وواجه تحديا في مؤتمر الدولة لحزب العمال العام الماضي، عندما حاول أعضاء الحزب المتمردون منع حزب العمال من دعم القوانين الجديدة.

وقالت متحدثة باسم الحكومة الليلة الماضية إن الحكومة “تدرس بعناية الحكم”.

وقالت إن الحكومة “تسعى للحصول على المشورة بشأن خيارات الاستئناف أو خيارات الإصلاح التشريعي لضمان تنظيم النشاط الاحتجاجي بشكل مناسب وتحقيق التوازن بين حقوق وحريات شعب نيو ساوث ويلز”.

وأضافت: “سيكون من غير المناسب التعليق أكثر”.

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

شادية حبال
عماد شبلاق

شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/4!

شارك مع أصدقائك

Post Views: 117 شخصيات علمية – أستراليا اليوم (شادية حبال – عالمة فيزياء الفضاء السورية)   بقلم: أ.د / عماد وليد شبلاق رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا ونائب

الطموح
مينا شاكر

كن طموحا كما شئت

شارك مع أصدقائك

Post Views: 85 بقلم مينا شاكر – مقالات كن طموحا كما شئت وامتلك  من العزم ما امتلكه الجبابرة ولا تخفض هامتك للظروف إذا أبيت ولا ترضي لأحلامك أن تكون عابرة

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم