مخربون يشوهون مكتب بيل شورتن للمرة الثانية خلال الاحتجاجات على الصراع بين إسرائيل وحماس

شارك مع أصدقائك

سياسة – أستراليا اليوم

تم رش مكتب أحد الوزراء بالطلاء الأحمر وكتب على أبوابه عبارة “أوقفوا الفصل العنصري” وسط احتجاجات على الصراع بين إسرائيل وحماس.

وأكد وزير الخدمات الحكومية بيل شورتن أن مكتبه في موني بوندس قد تم استهدافه في وقت مبكر من صباح الخميس.

“في نهاية اليوم، لم يصب أحد بأذى. وقال “سنقوم فقط بتنظيف كل شيء ونكون منفتحين للعمل”.

وكانت الكتابة على الجدران تشير إلى ملاحظته بأن الأستراليين “خففوا من درجة العدوان” بعد أن تُركت جثث مزيفة ملطخة بالدماء خارج المكاتب السياسية الأسبوع الماضي.

كما تم تعليق لافتات كتب عليها “أوقفوا الاحتلال” و”فلسطين حرة” على نوافذ مكاتبهم.
وقال “من الواضح أن أحدهم أساء إلي قائلاً إنه يجب علينا تعزيز المشاركة الاجتماعية والتخفيف من حدة المواجهة”.

“لقد قلت أيضاً في تلك المقابلة، التي من الواضح أنها أثارت بعض الوقت، أن المشاهد في الشرق الأوسط في فلسطين وغزة وإسرائيل مؤلمة للغاية”.

“وبالطبع، من حق الناس أن يكون لهم رأي حول هذا الموضوع. ومن حقهم التعبير عن وجهة نظرهم”.

اقترح السيد شورتن على الجناة أنه ربما إذا أرادوا إقناع الناس بمشاركة وجهة نظرهم، فقد لا يكون تخريب المكتب هو الفكرة الأفضل.

وأوضح “إذا كان لديك مشاعر قوية تجاه قضية ما، مثل الكتابة على الجدران في مكتب شخص ما في الساعة الرابعة صباحاً، فأنت تعرف حقاً ما الذي سيغيره ذلك؟”

وأعلنت مجموعة تدعى “لا مزيد من الجثث في غزة” مسؤوليتها عن الجثث المزيفة الأسبوع الماضي.

وقال السيد شورتن إنه يعتقد أن المجموعة كانت أيضاً وراء التشويه الذي وقع صباح الخميس.

وقالت المجموعة في قصة على إنستغرام “لقد دعا الشعب الأسترالي نوابه إلى اتخاذ إجراء لكنهم لم يستمعوا إليه”.
“إن الاحتجاجات والإجراءات التي تحدث في جميع أنحاء البلاد في الوقت الحالي تعكس اليأس والاشمئزاز تجاه هذه الاستجابة المتوقفة.

“هذه الأنواع من الاحتجاجات لا تتعلق بالاقتتال الداخلي بين أفراد المجتمع، بل تتعلق بمن يسمون قادتنا.

“نحن ندين الدور المستمر للحكومة في الإبادة الجماعية لشعب بأكمله.”

إلا أن المجموعة لم تعلن بعد مسؤوليتها عن هذا العمل.

يأتي ذلك في الوقت الذي يواصل فيه منظمو الإضراب الطلابي من أجل فلسطين تشجيع المراهقين على عدم الخروج في وقت الغداء من أجل الانضمام إلى مسيرة في ملبورن على درجات محطة شارع فليندرز.

عندما سُئل عن الإضراب، قال السيد شورتن إنه كزعيم نقابي سابق كان يفهم مزايا الاحتجاجات، فإن العالم يحتاج إلى المزيد من الأشخاص المتعلمين، وليس المتغيبين عن المدرسة.

وافق وزير التعليم جيسون كلير على ذلك.

وقال”الشيء الأساسي هو إذا كنت تريد تغيير العالم، فاحصل على التعليم وهذا يعني الذهاب إلى المدرسة.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *