مدير يفشل بمعالجة معاداة السامية في مدرسة برايتون الثانوية في ملبورن

شارك مع أصدقائك

ملبورن – أستراليا اليوم

تبين أن مدير مدرسة في ملبورن خذل الطلاب اليهود الذين واجهوا التمييز والتنمر المعادي للسامية، وأمرت وزارة التعليم بدفع مئات الآلاف من الدولارات للمجموعة.

أصدرت قاضية المحكمة الفيدرالية ديبرا مورتيمر حكمها يوم الخميس في قضية رفعها خمسة طلاب سابقين في مدرسة برايتون الثانوية في ملبورن ضد ولاية فيكتوريا والمدرسة الثانوية التي تمولها الحكومة بتهمة الإهمال والفشل في حماية الطلاب من التمييز.

زعم خمسة طلاب سابقين، وهم ليام أرنولد ليفي، وجاي كوهين، وزاك سنيلينج، والأخوة مات وجويل كابلان، أنهم تعرضوا للتنمر والتمييز والإهمال المعادي للسامية في المدرسة بين عامي 2013 و2020، بما في ذلك تعرضهم لمستويات عالية من معاداة السامية. الكتابة على الجدران والمضايقات من الطلاب الآخرين.
“قبل القاضي مورتيمر بشكل عام” رواية المتقدمين ووجد أن مدير المدرسة ريتشارد ميناك فشل في معالجة معاداة السامية في المدرسة، بما في ذلك الفشل في دعم قانون التمييز العنصري “من خلال الفشل في اتخاذ الخطوات المناسبة والمعقولة لعديل مناهضة السامية”. سلوكيات التنمر والتحرش الطلابي السامي ورسم الصليب المعقوف على الجدران “.

ووجدت المحكمة أن السيد ميناك “اتخذ نهجا مختلفا وأقل إيجابية” تجاه التنمر والمضايقة ضد الطلاب اليهود عما كان سيتبعه مع الأقليات الضعيفة الأخرى.

وحكم القاضي مورتيمر قائلاً “كان هناك تسامح غير عادي وغير قابل للتفسير مع الكتابة على الجدران المعادية للسامية واستعداد لتجاهل الشكاوى التي قدمها الطلاب اليهود وعائلاتهم والتقليل من شأنها والتعامل معها بقدر أقل من الجدية”.

“كان هناك أيضاً عدم ميل إلى اعتماد أي خطوات نظامية على مستوى المدرسة لمعالجة سلوك الطلاب المعادي للسامية”.
أمرت المحكمة ولاية فيكتوريا بدفع تعويضات لكل من الطلاب السابقين.

حصل السيد سنيلينج على 244.968.31 دولاراً، وحصل السيد كوهين على 55000 دولار، وحصل السيد أرنولد ليفي على 11.532.43 دولاراً. حصل الأخوان مات وجويل كابلان على 60 ألف دولار و63780 دولاراً على التوالي.

كما قضت المحكمة بضرورة تقديم اعتذار لمقدمي الطلبات.

وقد قوبل الحكم بإشادة الجالية اليهودية، حيث رحبت رئيسة المجلس التنفيذي لليهود الأستراليين جيليان سيغال بالقرار.

“سيكون هذا القرار بمثابة تحذير لأي طلاب ينخرطون في التنمر المعادي للسامية، ولأولياء الأمور والمعلمين والإدارات التعليمية في جميع أنحاء أستراليا الذين يفشلون في التصرف بمسؤولية للحد من مثل هذا السلوك ومنعه.

اشترك مجاناً لتزيد امتيازاتك على الموقع

هناك فرص لك لعرض إعلاناتك مجاناً

أخبار متعلقة

شادية حبال
عماد شبلاق

شخصيات علمية في الذاكرة (محفزة) لنشاطك العلمي والمهني – 5/4!

شارك مع أصدقائك

Post Views: 117 شخصيات علمية – أستراليا اليوم (شادية حبال – عالمة فيزياء الفضاء السورية)   بقلم: أ.د / عماد وليد شبلاق رئيس الجمعية الأمريكية لمهندسي القيمية بأستراليا ونيوزيلندا ونائب

الطموح
مينا شاكر

كن طموحا كما شئت

شارك مع أصدقائك

Post Views: 85 بقلم مينا شاكر – مقالات كن طموحا كما شئت وامتلك  من العزم ما امتلكه الجبابرة ولا تخفض هامتك للظروف إذا أبيت ولا ترضي لأحلامك أن تكون عابرة

صع إعلاناتك ومقالاتك على موقعنا مجاناً واستفد من عروضنا

كن على تواصل دائم معنا

اتصل بأستراليا اليوم